باب الهجرة العادية مفتوح طبيعي

تحية عطرة وبعد
باب الهجرة العادية مفتوح طبيعي ، انما الفارق هو قبول اوراق طلبات اللجوء للاقباط كشعب و كل الاقليات المضهدة في مصر اصبح مقبول رسميا لما ظهر وبدون اي شك من الاضطهاد الرسمي و الممنهج للاقباط كشعب من الدولة .
فهذه الحالة لا تستطيع ان تخفي منظمة اللجئين التابعة للامم المتحدة التقرير الاخير عن حالة الاقباط و الشيعة و البهائيين و المخنثين في مصر. والسبب الذي جعل المنظمة ان تعتبر النظام المصري نظام عنصري هو عدم البت في الاحداث المتلاحقة منذ حادث كنيسة القديسين و تدمير الكنائس و خطف القصر و التهجير القصري و التعدي علي الاطفال بحجة اسلامهم الي ان وصلنا الي قضايا اذدراء الدين و التي اصبحت وسيلة في يد الدولة لترهيب الاقباط. و التي لم يسلم منه حتي الاطفال. و القضية الاخيرة التي كانت الدليل الدامغ هو تصرف النظام حيال واقعة حرق الكتاب المقدس امام السفارة الامريكية حيث ان السفارة صورت الواقعة بما لا يدعو للشك ان الواقعة صحيحة و ان النظام في مصر نظام عنصري لانه لم يتعامل مع الواقعة بالصورة التي تليق بمثل هذا الحدث الجلل. بل تمادت الدولة في اضطهادها لفئات من الاقباط النشطاء و اتهمتهم بتهم لا اساس لها من الصحة مثل انتاج الفيلم الذي اعتبرة العالم مراعاه لشعور المسلمين أنه مسيء . في حين ان هذا الفيلم لم ينشرة اي من المتهمين بل نشرته فضائية اسلامية و هي التي قامت بأذاعته ولم تسال علي هذه الفعلة الشنعاء . لان المبدأ في قانون النشر العالمي ان من يذيع مادة لا يوجد عليها اسم منتج او ممثليين او منشاء يعود اللحاق القانوني علي الناشر لانه هو من روج له . وبالتالي مجرد نشرة او اذاعته بدون التحقق من المنتج او المنشاء يقع الضرر علي الناشر . والسبب في هذا القانون الدولي للحد من ان ينتج شخص او مجموعة فيلم او كتاب او غيرة وينسبوه دون دليل لطرف اخر للنيل منه. و ان القانون حدد بالتالي ان من اذاع المادة المتنازع عليها اذاعها بقصد التربح و الشهرة التي تأتي عليه بالتربح فأذن واقعة النشر اثبتت ان الناشر علي المستوي الضخم حسب امكاناته هو المستفيد و بالتالي تقع المساءلة القانونية علي المستفيد من النشرسواء عن طريق مباشر او عن طريق غير مباشر. لان الشهرة تعتبر اصل من اصول اي منشاءة تعمل من اجل الربح . و ان العاملين في هذه المؤسسة يتقاضون اجور وبالتالي يلزم القانون الدولي التحري عن مصادر تمويل الناشر و ما هي مصلحته المباشرة و الغير مباشرة من الاذاعة الصوتية او المرئية او المقرؤه.
وهذا هو من تفسير البند الرابع من بنود قانون الاذاعة و النشر الدولي

فأذن المصريين الاقباط اصبحوا من ضمن الاقليات المضطهدة رسميا في قوائم الامم المتحدة بما لا يدعو للشك.
و للاسف وضعت مصر في قمة قائمة الدول العنصرية بعد فشل حكومة الاخوان من التعامل مع قضايا الاقباط كمواطنين اصلاء لهم كافة الحقوق من الدولة مثل حماية الارواح و الممتلكات و الاعراض و حرية و حق الحياة و الاقامة في اي بقعة علي ارض مصر بحرية كاملة ولا يجبر علي ترك مكان اقامته لاي سبب من الاسباب بغير حكم قضائي يكون بسبب حكم مدني او جنائي له مسبباته وقرائنه وان يكون للمحكوم عليه فرصة الدفاع القانوني عن طريق محاميين مقيدين في نقابة المحاميين و مصرح لهم بمزاولة مهنة المحاماة سواء مدفوعي الاجر عن طريق المتهم و ان لم يكن في امكاناته الصرف علي المحاميين تعين له المحكمة محامي و تتكفل بكافة مصاريفه لكي تضمن دفاعة عن نفسه في التهم الموجهة اليه و ان يكون استنفز كافة الخطوات القانونية و اصبح الحكم نهائي . ولن يرفع اسم مصر من القائمة السوداء بسبب حل قضية واحدة او كل القضايا
ولكن سيكون خير دليل هو الدستور المزعوم و التشريعات الناجمة عن هذا الدستور.
ارجو أن اكون اجبت سؤالكم و ااتمني لك ولمصر الحبيبة كل خير

Leave a Reply