تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى

وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.كشف صفوت سمعان رئيس مركز وطن بلا حدود لحقوق الانسان عن ارساله تقرير عن حوادث اختطاف الاقباط فى نجع حمادى الى النائب العام ووزير الداخلية ووزير العدل ومدير أمن قنا ومدير الامن الوطنى ومدير المخابرات العامة وأكد سمعان فى تقريره عن قيام قرى مشهورة بالأجرام مثل قرى أبو حزام و حمرادوم والغوصة بفرض إتاوات شهرية على بعض القرى وخصوصا المناطق التى يتركز فيها أقباط مثل قرية بهجورة ومدينة نجع حمادى ، حيث يتم تحديد الأتاواة حسب الحالة المادية لكل فرد ،مؤكداً تجاهل قوات الامن فى القبض على الجناة مما أدى الى تزايد أعداد الاختطاف والتى يحتاج تحريرهم كرهائن إلى فدية من مئات الآلاف من الجنيهات ، وكذلك تطور إلى قطع الطرق من بعد العاشرة مساء سواء بحرى نجع حمادى إلى سوهاج إلى قبلى إلى قنا و التى بها أيضا تشكيلات عصابات أخرى وأكد سمعان إنه لم يسلم من تلك العمليات الإرهابية أى مواطن سواء مسلم أو مسيحى ، ولكن كان الضغط الأكبر على الأقباط المسيحيين إستباحة أموالهم وكذلك لعدم وجود ما يسمى بنظام القبيلة لدى الأقباط ، فمن المعروف أن المجرمين يخشون سطوة نظام القبيلة ويبتعدون عن القيام بأى عمل تجاههم خوفا من رد الفعل العنيف المسلح ، وكشف سمعان عن رعاية بعض أعضاء مجلس الشعب السابقين لعمليات خطف المسيحيين وتحت أعين بعض العائلات الكبيرة المعروفة ، وفى ظل تواطىء وتقصير من بعض رجال الشرطة والجناة معروفين لدى الكافة من الأهالى والشرطة والأمن الوطنى والمخابرات وهم مسجلين لديهم بالاسم . وقال سمعان فى تقريره إنه هناك قرى وعصابات متخصصة فى سرقة السيارات مثل قرية أبو مناع و حمرادوم وأخرى موتوسيكلات مثل قرى مدينة قوص ، وأخرى خطف وفدية وإتاوات مثل نجع حمادى وما يجاورها مثل حمرادوم وأبو حزام والغوصة ونظراً لعدم توفير الأمن لأهالى مدنية نجع حمادى وتخومها وكأنها منطقة نجع حمادى خارج حزام الدولة المصرية ، بالرغم من أن الجناة معروفين ، مما أدى كل ذلك إلى أن تتمادى العصابات الإجرامية فى إجرامها وتتفنن فى أساليبها فلقد أصبحت تلك المنطقة بؤرة إجرامية لعتاة الأجرام من تجارة المخدرات والسرقات والسطو المسلح والقتل والترهيب والإتاوات والخطف والابتزاز ويضاف إليها الفتن الطائفية . ورصد التقرير الذى قدمه مركز وطن بلا حدود عن وصول أعداد المختطفين الى 37 منهم 32 قبطى وخمسة مسلمين وأثنين تعرضوا للقتل واخرين للسطو المسلح وذكر التقرير بعضاً من هذه الحالات مثل اختطاف الطبيب حازم نصر ،
اختطاف “عفت بشاى متاؤوس” نجل صاحب مزرعة دواجن فى نجع حمادى يوم 7/8/2012
اختطاف” بيشوى توما نجيب جرجس” 27 عاما مهندس 26/5/2012 ويعمل بالوحدة المحلية لمركز ومدينة الغردقة ، ـاختطاف وتعذيب شاب يُدعى “الفريد صموئيل عبد المسيح-” وشهرته “لارى” 27 عامًا يوم 16/5/2012 ،
اختطاف “حازم رمزى شنودة “، 52 سنة، يوم 13/5/2012 رجل أعمال ،
اختطاف الطبيب كمال لبيب قندس “45 عاما ” طبيب أنف وأذن وحنجرة بنجع حمادي يوم 28/4/2012 بإحدى قرى نجع حمادي ،
اختطاف “فام رميس عزيز شاويش” بالصف الثانى الأعدادى يوم 26/4/2012 بمدرسة حسين خطاب بخوالد القارة مركز أبو تشت قنا ،
اختطاف “سمير محمد على” الطبيب المسئول عن وحدة قرية القناوية يوم 23/4/2012 بنجع حمادى حيث طالبوا عمدة القرية بدفع فدية قدرها 300 ألف جنيه لتحريره ، وقامت الشرطة بمحاصرتهم ، فقام المتهمون بمبادرة القوات بإطلاق النيران فبادلتهم القوات إطلاق النيران والذى استمر لعدة ساعات متواصلة حتى فجر تالى يوم ، وتمكنت قوات الأمن من تحرير الطبيب ،
اختطاف الطفل “مارك طلعت فوزى شنودة ” بالصف السادس الابتدائى يوم 27/3/2012 حيث اعترض 4 ملثمين طريق مارك طلعت الذى كان ذاهبا لمدرسة الفرنسيسكان وقام والده بدفع مبلغ 400 ألف جنيه فدية ،
محاولة اختطاف أدت إلى مقتل تاجرًا ونجله وهما “معوض أسعد” – 55 عامًا تاجر اسمنت ونجله “أسعد معوض أسعد-” 25 عامًا مهندس ، حيث لقيا مصرعهما ، بقرية “بهجورة” التابعة لمركز نجع حمادي في محافظة قنا ووقع الحادث يوم 27/1/2012 ، بسبب رفض دفع إتاوات للبلطجية
وايضاً اختطاف “كمال أبو الفضل الصايم” 44 عاما تاجر سيارات ومقيم بقرية الرفشة التابعة لمركز أبوتشت بقنا بعد قيام عصابة باختطافه ودفع 50 ألف جنيه لإطلاق سراحه،
اختطاف ” جرجس عطية ” تاجر غلال قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى يوم 8/1/2012 أثناء مروره بسيارته على الطريق السريع حيث تم اختطافه من قبل مجموعة مسلحة مطالبين فدية لإطلاق سراحه مما أضطر أهالى قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى بمحافظه قنا بقطع طريق نجع حمادى قنا الغربى وذلك اعتراضا على اختطافه .
،تهديد الصيدلى ” سامى وجيه سامى” و “عماد نسيم ” ببهجورة نجع حمادى ومحالة خطفهم إلا أن الأهالى تصدوا لهم وفى يوم 25 /12 /2011 قاموا بإطلاق النار عليه ولم يصب ومازال تحت التهديد وقيدت القضية برقم 198 سنة 2012 .
وايضاً ، اختطاف طالبين بمدينة “نجع حمادي” الأول “جرجس رزق مفيد” 17 عام ، والآخـر “مينا نشأت داود” 18 عام “، والاثنين بالصف الثالث الثانوي، يوم 20/12/2011،تهديد “شرين فايق عازر” مدير مخزن أدوية بالتليفون والرسائل بدفع إتاوات أو خطفها فى يوم 24/12/2011 وتم تحرير محضر بشرطة نجع حمادى
اختطاف طفل يدعى “عادل ناجح فرج وعمره ” 10 سنوات بقرية “فاو” بحرى بنجع حمادى – يوم 21/12/2011 من داخل محل الحديد والاسمنت الذى يملكه والده بعد أن أشهر المسلحون فى وجهه ووجه العمال فى المحل السلاح الآلى واختطفوا الطفل إلى جهة غير معلومة ،
استيقاف والاعتداء بالأسلحة النارية على كل من “أديب فهيم عطية ” 62 عاما رجل أعمال ، وسائقه “رشدى اسكندر” 85 سنة سائق ،يوم 10/12/2011 وأصيبا بطلقات نارية واستولوا على مبلغ 50 ألف جنيه
اختطاف طبيب صيدلي يدعى “ميشيل وليم كامل الفار” – 35 عاما صاحب صيدلية ماريان بعزبة جاموس مركز أبو تشت ، ومعه صديقه طبيب بشري “مجدي حلمي” – 40 عاما صاحب عيادة أعلى الصيدلية- اختطفا مساء يوم 7/12/2011 ،
اختطاف “عماد عبد الغنى عطالله” 22 عام و” رامى وجيه سعد” 23 عام وقد خطفا يوم 28/11/2011 وتم رجوعهم يوم 6/12/2011 بعد دفع فدية 5 الآف جنيه لكل واحد،
محاولة اختطاف الطبيب “عماد نصرى مجلع” – 62 سنة – مدير مستشفى الحميات سابقا بأبوتشت 10/12/2011
اختطاف “حنا شكرى فيهم” تاجر مواشى فى 26/11/2011 فى نجع حمادى وتم دفع فدية 15 ألف جنيه للمختطف العتيد فى الأجرام احمد صابر لأعادته ،
اختطاف “زكريا رفعت ميلاد” البالغ من العمر 27 عاما، وتم اختطافه فى 11/11/2011،تاجر مواد بناء بقرية بهجورة وطلب خاطفوه فدية قدرها 200 ألف جنيه، وعاد فى 19/11/2011 ، بعد دفع فدية قدرها 15 ألفا
تهديد بخطف “ناجح يوسف ” يعمل بالرخام وطلب منة مبلغ 20 ألف جنية على كل ولد من أولاده فرفض ناجح دفع المبلغ فذهب البلطجى احمد صابر إلى منزل هذا الرجل ومعه مجموعة من البلطجية وأطلقوا بوابل من الأعيرة النارية على منزله لإرهابه بدفع الإتاوة أو خطفه و خطف احد من أسرته ،
اختطاف “جاكلين عز نسيم حزين ” 5 أعوام من قرية العركى مركز فرشوط خطفت يوم 18/8/2011 وعادت يوم 29/8/2011
تهديد بخطف “ناجح منصور مجلع” 45 عاما وإطلاق أعيرة نارية على منزله لمدة أربعة أيام حتى أجبر على دفع فدية قدرها 20 ألف جنيه
اختطاف “عاطف خليفة السمان” – طبيب أسنان – 54 سنة 7/1/2012 حال تواجده علي أحد المقاهي بمدينة أبوتشت وقيامهم بسرقة الهواتف المحمولة وحافظات النقود من بعض المتواجدين بذات المقهى.
اختطاف الطفل “أحمد فوزى” 4 أعوام يوم 2/4/2012 وحصولهم على فدية مالية 250 ألف جنيه،
اختطاف “سعيد شوقى زكى غانم “من قرية أولاد عمرو التابعة لدائرة مركز قنا يوم 13/8/2012 وهو يعمل تاجرا
وأكد سمعان إستياء الاوضاع أكثر الان فى نجع حمادى حتى وصل الامر أن يتم الاتصال أو إرسال أشخاص معروفين بالبلطجة وتطلب مبالغ مالية كبيرة وإذا لم تدفع يتم الخطف ويطالب بضعفها .
وطالب سمعان بإعلاء شأن القانون وتطبيق العدالة على الجميع وإظهار القوة فى تطبيقها وحسمها حتى يكون هناك أسس لقيام دولة متحضرة وليس مجرد عصابات و ميلشيات ،الأقوى فيها يطبق قانونه الخاص
وعلى صعيد أخر استبعد الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى تورط النائب السابق بالحزب الوطني المنحل عبد الرحيم الغول فى عمليات اختطاف الأقباط بنجع حمادى والمستمرة منذ عدة أشهر. وأكد الأنبا كيرلس أن زيادة حالات الاختطاف والتى تخطت 37 حالة أصابت الأقباط بحالة من الذعر والقلق.
وبالرغم من إتهامات أقباط نجع حمادى بتواطوء الشرطة مع المتهمين إلا أن أسقف نجع حمادى قد نفى ذلك مؤكداً أن الشرطة تتحرك بقوة لاعادة الأقباط المختطفين، ولكن خوف الأقباط على ذويهم يجعلهم يدفعون الفدية بسرعة لاستعادتهم.
وأوضح كيرلس أن أسباب الاختطاف ليست طائفية وإنما مادية حيث قال: لا يوجد سبب طائفي وراء حالات الاختطاف ولكن المجرمين يستغلون الانفلات الامنى فى مصر وطيبة أقباط نجع حمادى للحصول على أموالهم.
اضطهاد مسيحيون مصر.النشره الاضطهاديه٢٠١٢/١٠/١٢:(وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.

Leave a Reply