نماذج من ضحايا الفكر و العقيدة الدموية العنيفة للسلفيين و الأخوان

الدين لله والوطن للجميع!

نماذج من ضحايا الفكر و العقيدة الدموية العنيفة للسلفيين و الأخوان ..

الأبرياء الذين سفك دمائهم الذين يزعمون أنهم يتبعون السلف الصالح :

أحمد ماهر باشا
رئيس الوزراء – قتله الأخوان المسلمين فى 24 فبراير 1945

أحمد الخازندار
قاضى محكمة الأستئناف – قتله الأخوان المسلمين فى 22 مارس 1948

محمود فهمى النقراشي
رئيس الوزراء و من قيادات ثورة 1919 – قتله الأخوان المسلمين فى 28 ديسمبر 1948

الشيخ حسين الذهبي
وزير الأوقاف – قتله جماعة التكفير و الهجرة التى أسسها الأخوانى شكرى مصطفى فى 3 يوليو 1977

محمد أنورالسادات
رئيس الجمهورية – قتله الجماعة الأسلامية فى 6 أكتوبر 1981

رفعت المحجوب
رئيس مجلس الشعب – قتله أسلاميون فى 12 أكتوبر سنة 1990

فرج فودة
كاتب و مفكر مؤسس الجمعية المصرية للتنوير – قتله الجماعة الأسلامية فى 8 يونيو 1992 بناء على فتوى الشيخ عمر عبد الرحمن

و بمناسبة التصريحات النارية التى يطلقها من آن لآخر عبد المنعم الشحات المتحدث بأسم الدعوة السلفية حول السياحة :

في 21 أكتوبر 1992 : قتلت الجماعة الأسلامية سائح بريطانى فى الصعيد
فى 27 سبتمبر 1994 : قتلت الجماعة الأسلامية سائحان ألمانيان ومصريان فى البحر الأحمر
فى 18 أبريل 1996 : قتلت الجماعة الأسلامية 18 سائح يونانى فى الجيزة
فى 18 سبتمبر 1997 : قتلت الجماعة الأسلامية 9 سائحين ألمان و سائق مصري أمام المتحف
فى 17 نوفمبر 1997 : مذبحة الأقصر – قتلت الجماعة الأسلامية 58 سائح

و أخيرا فى حب مصر

نسفت الجماعة الأسلامية السفارة المصرية في إسلام آباد فى 1995

هؤلاء المجرمين بقدرة قادر أصبحوا ناس طيبين و حلوين و على الوش الأبتسامة الظريفة لكن ماذا فى العقل و القلب ؟
و حاليا ينتظمون فى أحزاب مثل النور السلفي و الأصالة و الفضيلة
و يرشحون لرئاسة الجمهورية
مولانا المرشح حازم صلاح أبو أسماعيل ( عن السلفيين )
و محمد سليم العوا ( عن الأخوان مسسترا مهما كذب و انكر )

و بعد كل ده يقولك السلفيين بمنتهى البجاحة أنهم الليبراليين و بتوع الديموقراطية و اللى بيدعوا للحرية و المساواة

Leave a Reply