Archive | August, 2010

ما فوائد تناول الشاى، وما أضرار الإفراط فى تناوله؟

يسأل قارئ: ما فوائد تناول الشاى، وما أضرار الإفراط فى تناوله؟

يقول الدكتور سعيد شلبى، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد ورئيس قسم الطب التكميلى بالمركز القومى للبحوث: “هناك العديد من المشروبات نتناولها بصورة غير منتظمة، وأحيانا قد نواظب عليها قد يعجبنا طعمها، وقد نتعود عليها، ولكن هل لها من مردود فعال على صحتنا؟، هل تفيدنا أم تضرنا؟، هذا ما سوف نعرفه عندما نتناول الجوانب العلمية لبعضها”.

وإذا ما تحدثنا عن الشاى فهو المشروب الأول فى مصر والعالم العربى، ويمكن الحصول عليه من أوراق هذا النبات التى يتم فردها فى طبقات رفيعة على شبكة من السلك أو الخيش للتخلص من الماء الزائد، ثم توضع فى آلة دوارة لتفتيت الأوراق الجافة، ثم تنخل وتؤخذ القطع الصغيرة إلى عملية الأكسدة (التخمر) التى يفقد فيها الشاى اللون الأخضر، ويصبح داكن اللون، ثم يجفف فى أفران خاصة ويعبأ، والشاى الأخضر مشهور فى اليابان، وهنا تعامل الأوراق بالبخار لإيقاف تأثير ما بها من إنزيمات، ثم تجفف مباشرة فتظل محتفظة بالمادة الخضراء التى تكسبه اللون الأخضر.

فيحتوى الشاى على مواد فعالة مثل الكافيين والتانين وقليل من الثيوبرومين والثيوفيلين ومواد ملونة وزيوت طيارة وإنزيمات مؤكسدة، ومن فوائده أنه ينشط المراكز العصبية ومدر للبول بسيط وكثرة استخدامه تؤدى إلى الصداع وتنبيه عضلة القلب، ولا ينصح به للمرضى أصحاب المشاكل العصبية والاضطرابات النفسية والكافيين يذوب بسرعة، فلا ينصح بالغليان، والغليان يخرج التانين الذى يؤثر على المعدة.

والإفراط فى الشاى يؤدى إلى اضطرابات فى ضربات القلب وضيق فى التنفس والإمساك وفقدان الشهية والأرق واضطرابات الهضم ويمنع امتصاص الحديد

Posted in Miscellaneous, أخترنا لك, مقالات مختارةComments (0)

ماذا حدث للمصريين لجلال أمين

ماذا حدث للمصريين لجلال أمين

المفكر جلال أمين يشرح “ماذا حدث للمصريين ؟ – عدد القراءات : 1799

ليس هناك في مصر من لا يتكلم عن الأزمة أو المحنة ، تسمع محنة الاقتصاد المصري، أو تدهور الأخلاق والقيم ، أو مأزق السياسة في مصر ، أو انحطاط الثقافة المصرية .. ولتحليل هذه الظواهر ، أصدرت دار الشروق الطبعة الرابعة من الكتاب الأكثر مبيعاً في السوق المصرية لعام 2008 ، بعنوان “ماذا حدث للمصريين ؟ .. تطور المجتمع المصري في نصف قرن 1945 – 1995 ” ، وهو خلاصة مقالات كتبها المفكر الاجتماعي والاقتصادي المعروف د. جلال أمين لمجلة “الهلال” المصرية .. نستمع دائما لشكاوى الاقتصاديين مثلا من شدة الاعتماد على استيراد الغذاء واختلال توزيع الدخل ، وانصراف الاستهلاك إلى سلع ترفيهية على حساب إشباع الحاجات الأساسية ، وعلماء الاجتماع يشكون شيوع ما يسمى بالفساد ، ومن ازدياد حوادث العنف ، وتفكك الأسرة وانتشار قيم مادية تعلي من قيمة الكسب السريع على حساب العمل المنتج وازدياد تغريب الحياة ، سواء انعكس ذلك في أنماط السلوك اليومية ، أو في اللغة المتداولة ، وانتشار تقديس كل ما هو أجنبي وتحقير كل ما هو وطني . والمعلقون السياسيون يشكون مثلا من ضعف روح الانتماء للوطن ، وانتشار اللامبالاة بالقضايا القومية الكبرى كفلسطين مثلا مقابل الانشغال بقضايا معيشية يومية كلقمة العيش، وأخيرا يشكو المهتمون بقضايا الثقافة في مصر شيوع ثقافة هابطة تهتم بالجنس ، ومن شيوع اللاعقلانية في التفكير الديني، وتدهور محتوى التعليم وانحطاط حال الجامعة .. إلخ .
هجرة وانفتاح اقتصادي
إن أكثر التفسيرات شيوعا لكل هذه المشكلات أو معظمها هو ردها إلى سياسة الانفتاح الاقتصادي التي ظهرت منذ عهد الرئيس السادات حيث فتح الباب أمام السلع والاستثمارات الأجنبية ، ولكن الانفتاح مطبق في الصين ومع ذلك لم يؤدي لكل الأزمات السابقة ، والمثل الإنجليزي قال: ” تستطيع أن تقود الحصان للنهر ولا تستطيع أن تجبره على الشرب ” فالانفتاح أتاح الإستيراد من الخارج ولكن سلوكيات الأفراد هي التي اختارت نوعية السلع المستوردة .ويرى بعض أبرز الاقتصاديين وعلماء الاجتماع المصريين أن الهجرة لدول النفط مسئول أساسي عن شيوع الاستهلاك المظهري والترفيه ، و الميل إلى الإستيراد ، وغيرها..ولكن دكتور جلال اعتبر أن كلا من سياسة الانفتاح الاقتصادي والهجرة لم تؤثر على المصريين إلا من خلال الحراك الاجتماعي المتسارع ، أو تغير مكانة الفرد على سلم المجتمع صعودا وهبوطاً ، والذي أصبح متسارعا بشدة .
الصعود على سلم المجتمع
كان المصريون لا يحبون الهجرة فما الذي تغير؟
سحبت السياسة الناصرية البساط من تحت ارجل أصحاب القوى لصالح أصحاب المهن ، بإجراءات التأميم ومجانية التعليم وقوانين الإصلاح الزراعي وتعيين الخريجين ، وبالتالي فتحت لهم أبواب سريعة للترقي ، وأضيفت لها في السبعينات النظرة للعاملين بالمؤسسات الاجنبية على أنهم أفضل ليس ماديا فحسب بل اجتماعيا ، ولكن يظل أهم عوامل الحراك السريع في الحقبتين الأخيرتين الهجرة لدول النفط وارتفاع معدل التضخم . الهجرة .. كان الكتاب مستقرين على وصف الشعب المصري بأنه شعب لا يهاجر بطبعه ، وحتى منتصف السبعينات كان أغلب المهاجرين من مصر من المهنيين كالمدرسين والأطباء ، ولكن بعد 1974 زاد عدد المهاجرين من عمال البناء والحرفيين والعمال الزراعيين حتى أصبحت لهم الغلبة في هيكل العمالة المهاجرة ، وهم يرسلون تحويلاتهم لعائلاتهم بمصر فيغيرون من مركزهم في السلم الاجتماعي .والعامل الثاني وهو التضخم أي .. ارتفاع معدل التضخم يعود لتدفق السيولة النقدية بمعدل أكبر من معدل الزيادة في السلع والخدمات ، وقد ساهمت الهجرة مع عائدات قناة السويس والمعونات الأجنبية والإنفاق الاستثماري والاستهلاكي للأجانب بمصر، بفتح الباب للبسطاء للتربح كما تولدت دوافع لديهم لتغيير مصدر الدخل ، كترك موظف الحكومة أو ضابط الجيش وظيفته للعمل بالنشاط الحر ، أو تحول الحرفي لمقاول وصاحب العقار لمؤجر شقق مفروشة إلخ .ترددت الشكوى من شيوع الاستهلاك الترفيهى أو المظهري منذ مطلع السبعينات ، وهي ظاهرة ترد عادة لاندفاع الفرد إلى تقليد الأعلى دخلا في نمط استهلاكه ، مثل اقتناء جهاز فيديو أو سيارة خاصة كلها تؤكد الصعود وتنفي الإنتساب للقديم ، كما شاعت الشكوى من اتجاه الاستثمار في مصر إلى فروع غير منتجة ، كالإسكان الفاخر وصناعة المشروبات الغازية ، وكثير مما يسمى بالإستثمار غير المنتج أصبح هو نفسه من رموز الصعود الاجتماعي ، كبناء الطوب الأحمر في الريف ، كما أنه أسرع عائدا وأقل مخاطرة ومن ثم فهو أكثر ملائمة لأفراد يستعجلون إثبات رقيهم الاجتماعي .وعلى العكس اتجه أبناء الحرفيين للأعمال المكتبية والأعمال ” النظيفة” عموما التي أصبحت تؤهلهم لها شهاداتهم الجامعية الجديدة .،، حينما سادت قيم الشطارة أصبح الإحترام والكرامة عواطف زائدة ،، وفسر المؤلف عجز الحكومة المصرية عن توليد إيرادات تتزايد بنفس معدلات نفقاتها ، لأسباب من أهمها الحراك الاجتماعي ، فأي دين للدولة يشعر به أولئك الذين كونوا ثرواتهم من السمسرة والمضاربة وتأجير الشقق المفروشة ، أو ذلك الذي كونها من الهجرة لخارج الدولة .
وبسبب الحراك علت قيم الشطارة والسرعة وانتهاز الفرص في الوقت الذي تراجعت قيم احترام الكلمة والتمسك بالكرامة الشخصية ، ولتصبح أنواعا من العاطفية الزايدة التي لا تليق بشخص صاعد !!.
كانت نتيجة ذلك ظواهر مثل العمارات الجديدة التي تسقط بعد شهور من بنائها ، ولننظر للأولاد الذين توفرت لهم فرص أفضل للتعليم وأصبحت لديهم ثقة بقدرتهم على الكسب والترقي الاجتماعي تفقدهم ما كان لديهم من احترام للبيت وللأبوين اللذين يحاولان فرض سيطرتهم دون جدوى . أما الاحتقار التقليدي للعمل اليدوي الذي ارتبط دائما بانخفاض دخول العمال اليدويين ، فبدأ في الانحسار والزوال مع ارتفاع دخولهم ، ويشيع بين الطبقات الراقية الآخذة في الهبوط استخدام اسماء مثل فاطمة وزينب محل شوشو ونيللي.ثم يقول المؤلف د. جلال أمين : شاع استخدام كلمات تعبر عن القيم الجديدة مثلا ومرتبطة بالتغير الاجتماعي السريع ككلمات ” طنش” ” فوت” ” مشي أمورك” ” ماشي ” وزاد إقحام الإنجليزية في الحديث والكتابة بدون مبرر وبه ، وكان الموضوع المحبب في الدراما المصرية يدور حول أن الفقر ليس عيبا ، فإذا أصبح الفقير فيها غنيا فإنما يحدث ذلك بسبب صدفة أو طاقية إخفاء أو الزواج من طبقة أرستقراطية ، ولكن سرعان ما يعود الفقير لأصله المتواضع بعد أن أدرك ما يجره المال من شقاء ، أما الآن فالمسرحيات والأفلام الناجحة تسخر من الطبقات العليا الآخذة في الإنحدار ، ولا تتكلم عن فضائل الفقر وإنما عن إمكانيات الثراء وهو ثراء صدفة بدون
عبدالناصر كان لديه حلم قومي كبير أما عن التبعية المصرية للخارج ، فينبغي أن نعلم أن سيطرة قوة خارجية على مجتمع ما لا يمكن أن تتحقق إلا بتحالفها مع قوى اجتماعية داخلية تتحد مصالحها مع المصالح الخارجية ، فقد كان للاستعمار البريطاني وكلائه من الطبقة الارستقراطية الزراعية والرأسمالية تتحد معهم مصالحهم ليس المادية فحسب بل أيضا شعروا مع الإنجليز بنوع من الولاء النفسي والفكري له ولثقافته ، أما حينما جاء عبد الناصر فقد مثل مصالح جديدة كان لبعض ضباط الجيش وشرائح واسعة من المهنيين وعمال الصناعة الذين أفادوا من سياسات التأميم والتنمية ، وصغار المزارعين ، ومن ثم اتسقت الميول النفسية لتلك القاعدة مع سياسة الاستقلال الاقتصادي والسياسي التي تبنتها السلطة .حدث بعدها انقلاب السادات على السياسة الناصرية ومسيرته في طريق التبعية ، وتعاطف معه الطبقة التي ضربت في عهد عبدالناصر ، وتجد أن أغلب رموز السلطة السياسية في السبعينات بهذا الوصف ، تلك السلطة التي نظرت للاستدانة من الغرب كشطارة ، لقد كان عبدالناصر يعتبر أن الحرية هي حرية الحصول على رغيف الخبز ، وفي السبعينات فهمت الحرية أنها حرية الصعود في السلم الاجتماعي.
تفسيرات لا عقلانية
د. جلال أمين المؤرخ الاقتصادي والاجتماعي في فصل بعنوان “التفسير اللاعقلاني للدين” فسر المؤلف قلة الإنتاجية التي غلبت على سبعينات القرن العشرين بأنه من توابع الخروج من نكسة 1967 التي تضاءلت فيها قدرة مصر على الإستثمار بسبب ضخامة الأعباء التي فرضتها هذه الحرب على مصر من ضياع مصادر البترول في سيناء ، إغلاق قناة السويس ، تدهور السياحة والإنتاج الحربي وغيره ، وفي النصف الثاني أرجعه لضعف همة السلطة فقد تخلت عن مسئوليتها في الاستثمار في الصناعة والزراعة ، ففضل القطاع الخاص الإتجاه لأنواع من الإستثمار سريعة العائد وقليلة الإنتاج ، كأعمال الوساطة والتجارة والضاربة والبناء ، وتولدت في النهاية ظاهرة شركات توظيف الأموال .
شركات توظيف الأموال استخدمت الدين بصورة عجيبة ، كالقول بأن إيداع المال بالبنوك وتقاضي فائدة عليه هو أشد مقتا عند الله من ارتكاب أبشع أنواع الزنا في أكثر الأماكن طهرا ، أو كتسمية الرشاوي الموزعة على بعض المسئولين بكشوف البركة .
،، السادات كان منبهرا بالنمط الغربي و
.. أخطأ عبدالناصر بضرب الحركات الدينية ،،
ويقول المؤلف في فصل بعنوان “التغريب” : اجتهد عبدالناصر في استقلال مصر والعرب السياسي والاقتصادي عن الغرب ، فقد كان هدفه بالنهاية المساواة مع الغرب وليس التميز عنه ، مثلا كان الأزهر ولا زال يحمل إمكانيات كبيرة لابتداع نمط من التعليم يختلف جذريا عن النمط الغربي ، ولكن حكومة الثورة اعتبرت أن أقصى ما يمكن أن يصل إليه تطوير الأزهر هو جعله جامعة تشمل الطب والزراعة وغيرها ، وأن تضاف اللغات الأجنبية للمقررات الدراسية ، وهكذا كاد الأزهر أن يتحول لنسخة ممسوخة من الجامعات المصرية .
الرئيس السادات كان شديد الإنبهار بالغرب ثم جاء أنور السادات وبسلوكه اليومي وتصريحاته ، أصبح لا يترك أي مجال للشك فيما كان يكنه من إعجاب بالتكنولوجيا الغربية ونمط الحياة الغربي ، وعلى الاخص الأمريكي ، وكان حريصا على التعبير عن نفسه بالإنجليزية ، بل إنه من الممكن أن ننظر إلى اتجاه السبعينات إلى التصالح مع إسرائيل على أنه في الأساس خطوة مهمة في هذا الإتجاه نحو التغرب.ورأى المؤلف أن الإتجاه نحو المزيد من التغريب في عهد عبدالناصر وضربته العنيفة للحركات الدينية كان لابد أن يتحمل بعض المسئولية فيها بعد نمو هذه الحركات المتزايدة بإطلاق سراحها في السبعينات .
الخادمة زمان والآن
وبعنوان ” أسياد وخدم ” افتتح د. جلال أمين فصلا جديدا يقول أنه ليس هناك مؤشر على التقدم الإقتصادي أفضل من قيمة العمل ، فإذا وجدت أن العمل الإنساني في بلد ما ، يكفي للحصول عليه أن تقدم إلى العامل الحد الأدنى من القوت والملبس والمسكن فأنت في بلد أقرب إلى نظام العبودية والسخرة، إذ هكذا يعامل العبد : لا يعطيه سيده أجرا بل يعطيه ما يسد رمقه .كان الخادم في الماضي طفلة تاتي من الريف يدفع أسيادها قروشا بسيطة لأهلها مقابل بقاءها تحت الطلب دائما بالمنزل ، اما الآن فهي تأتي من المدينة ومن القرية ، كما أن لها ساعات محددة بما غير نسبيا من النظرة للخادم على أنه عبد ، فالخادمة في السبعينات أصبحت ربة منزل لديها ثلاجة كهربائية وما شابه مثلا ، ولكن الآن يصادف ظواهر أصبحت تعيد الذكرى للأربعينات والخمسينات مثل انتشار المتسولين بالشوارع والتضاعف السريع في عدد الذين يبيعون على قاارعة الطريق سلع تافهة ، وعودة الإنقسام بين الطبقات وانتشار روح اليأس من إمكانية العبور من طبقة إلى أخرى .
“إن فاتك الميري
لا تبكي على ضياع الوظيفة الميري وأفرد المؤلف فصلا للوظيفة الحكومية يقول فيه : عندما تقدم أبي لخطبة أمي في أوائل الحرب العالمية الأولى أي منذ نحو ثمانين عاما ، كان من المزايا التي رشحته للقبول لدى أهل الفتاة ، أنه كان يشغل ” وظيفة ميري ” أي يعمل في هيئة حكومية ، كان مدرسا في مدرسة القضاء الشرعي ، ومن ثم كان يخضع لنفس قواعد التعيين والتثبيت والترقية والمعاش الحكومية ، وهذه القواعد كانت وقتها توفر للشخص الخاضع لها حياة كريمة ومستقرة واطمئنان للمستقبل ، وانتشر المثل المصري القائل ” إن فاتك الميري تمرغ في ترابه” .في السبعينات بدأت فكرة ” إن فاتك الميري .. ” في الإنحسار ، فظهرت المشروعات التجارية الصغيرة ، والإتجار بالعملة والسمسرة وأعمال المقاولات ، في الجانب الآخر كان العاملون بالحكومة يعانون الظاهرة العكسية بالظبط ، تراجع واضح في مركزهم النسبي ، استمرت الحكومة في توفير الوظيفة للخريجين ولكن أي وظيفة التي لا تزيد مكافأتها إلا ببطء السلحفاة في مواجهة الأسعار التي تطير بسرعة الصاروخ؟ .في فصل أفرده عن مكانة المرأة ، تعجب د. جلال من الذين لا يريدون الاعتراف بما حققته المرأة المصرية من تحرر وتقدم عقلي ونفسي ، وبمقارنة بين ابنته وامه ، يقول أن الأولى لها الحرية الآن أن تحضر للماجستير وترعى زوجها وابنها وتعمل من الصباح حتى العصر ، ومع ذلك فهي تحافظ على مظهرها وتعتني ببيتها أكثر من أمه ، وتكاد الثانية أن يشغل وقتها – في الخمسينات – التواجد بالمطبخ ، ورغم أن أبيه كان أديبا مرموقا فإنه لم يكن يرى اي غضاضة بذلك ، وكانت المرأة من جيل أمه غير مؤهلة مطلقا لكسب الرزق فكانت تتفنن في الإبقاء على الزوج ” مركز الأمان الاقتصادي” ، كما كانت تعتبر أن أفضل وسيلة للإبقاء على الزوج هي كثرة الإنجاب .أما الآن فقد أصبح الرجل يبحث عن الزوجة التي تعينه على تحمل أعباء الحياة المكلفة ، ويكتفي بعدد أقل من الأولاد ، غير أنه كان جيل الآباء يشعر باطمئنان أكبر للمستقبل الذي أصبح الآن مقلقا.
،، اكتشفت أن البواب كان يحيي
سياراتنا ولا يحيينا نحن ،،
ثم تحدث المؤلف عن “السيارة الخاصة” في فصل قال فيه : لم يكن المصريون يعتادون على ركوب السيارات الخاصة في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات ، بل لقد كانت وسائل الانتقال العامة أكثر اناقة وأهمية من الآن ، ثم يروي موقفا طريفا حيث ان أحد زملائه اقتنى ذات مرة سيارة مرسيدس بعد أن هاجر لدولة خليجية ، وكان غير ذي كفاءة ملحوظة ، ورغم ذلك كان بواب الكلية يقوم له باحترام ويحييه بحفاوة ، بينما كان د. جلال وقتها لا يملك غير سيارة موديل 57 ماركة اوستن ، وهي سيارة متواضعة ، فكان البواب يتجاهله ، فعرف أن البواب في الحالتين يقدم التحية للسيارات لا للأساتذة، والآن تغيرت الامور تماما وأصبحت و أنت أمام حرم الجامعة ترى السيارات متراصة للشباب والبنات الصغار ، وأصبح المسئولون الحكوميون لا يعيرون وسائل الإنتقال العامة الإهتمام المطلوب من حيث رصد ميزانية لتطوير خدماتها لأنها اصبحت مرتبطة بالطبقات الدنيا .
السينما
أبطال السينما أصبحوا من عامة الشعب أما في فصل عن ” السينما” فقال أنه لا يذكر أن أباه اصطحبه للسينما إلا مرة واحدة ، في سينما ستوديو مصر بشارع عمادالدين وهو فيلم للرسوم المتحركة اسمه ” بينوكيو” لوالت ديزني ، وفي الفترة بعد الحرب العالمية الثانية دخلت مصر في مرحلة التأثر بأمريكا وظهرت الكوكاكولا والتي سرعان ما أصبحت رمزا للحياة الجميلة ، واتجهت السينما المصرية لمجاراة أذواق الجماهير والاعتماد على قصص كبار الأدباء المصريين كروايات إحسان عبدالقدوس ونجيب محفوظ ويوسف ادريس ، وأصبح أبطال السينما أنفسهم من طبقات شعبية او أقرب لها بعد أن كانوا دائما من الطبقات الأرستقراطية مثل يوسف وهبي وميمي شكيب ، لتظهر شادية وعبدالحليم حافظ وفريد شوقي . ثم في الستينات كان د. جلال يحضر دكتوراة الاقتصاد في انجلترا وشهد نجاح أفلام “الحياة حلوة ” لفيلليني وغيرها والتي عبرت عن كم الترف في أوروبا بعد إعادة بناء ما دمرته الحرب ، ويظن أنها البداية للإباحية التي بدأت تتفشى شيئا فشيئا حتى أصبح من العيب للفيلم أن يخلو منها ، ولكن لحسن الحظ كانت هناك تجارب اخرى ، ففي الهند للمخرج العظيم “ساتياجيت راي ” في النصف الثاني من الخمسينات ، ثلاثيته الشهيرة ” باثار بانشالي ، والمنتصر ، وعالم أبو ” التي تصور حياة عائلة فقيرة في البنجال ، وفي الغرب بدأ الاتجاه للتسامح مع كل الأهواء والإباحية ، ونفس الإتجاهين كانوا بالسينما المصرية بين المبهورين بما أنتجه الغرب وبين المنشغلين بظروف مجتمعهم .
محيط – شيماء عيسى
طباعة أرسل إلى صديق

Posted in اخبار عن مصر, مقالات مختارةComments (0)

أحداث 11 سبتمبر 2001

أحداث 11 سبتمبر 2001

http://ar.wikipedia.org/wiki/أحداث_11_سبتمبر_2001#.D8.A3.D8.AD.D8.AF.D8.A7.D8.AB_.D8.A7.D9.84.D8.AD.D8.A7.D8.AF.D9.8A_.D8.B9.D8.B4.D8.B1_.D9.85.D9.86_.D8.B3.D8.A8.D8.AA.D

Posted in أخترنا لك, اخبار عن مصر, قسم الاسلامياتComments (0)

هناك 12 نصيحة للوقاية من الاكتئاب

هناك 12 نصيحة للوقاية من الاكتئاب

كشفت
دراسة صينية أن المراهقين الذي يسرفون في قضاء الوقت على الانترنت أكثر
عرضة للإصابة بالاكتئاب مرة ونصف من مستخدمي الانترنت باعتدال.

وذكرت
… صحيفة “القدس العربي” أن الباحث لورانس لام وصف بعض أعراض هذا الإسراف
ومنها قضاء ما بين خمس وما يزيد على 10 ساعات في اليوم على الانترنت
واستفزاز المراهقين عند ابتعادهم عن أجهزة الكمبيوتر وفقد الرغبة في التواصل الاجتماعي.

وقال
لام المتخصص في علم النفس بمدرسة الطب بجامعة نوتردام في سيدني باستراليا،

أن البعض يقضي ما يزيد على 10 ساعات في اليوم وهؤلاء في واقع الأمر
مستخدمون لديهم مشكلة وتبدو عليهم علامات وأعراض السلوك المدمن من تصفح
الانترنت والانخراط في اللعب.

وأضاف هم لا يريدون أن يروا أصدقاء ولا
يريدون أن يشاركوا في التجمعات العائلية ولا يريدون قضاء الوقت مع الشركاء
أو الأشقاء”.

شملت الدراسة 1041 مراهقا تراوحت أعمارهم بين 13 و
18 عاما في مدينة قوانغتشو جنوب الصين ممن كانوا لا يعانون الاكتئاب قبل
بدء البحث.

وبعد تسعة اشهر جرى تشخيص 84 منهم على انهم يعانون
من الاكتئاب، وكان المسرفون في قضاء الوقت على الانترنت اكثر عرضة للاصابة
بالاكتئاب من المستخدمين المعتدلين.

وأفادت النتائج أن الشباب
الذين لا يعانون أصلا من مشكلات نفسية لكنهم يستخدمون الانترنت بصورة مرضية
قد يصابون بالاكتئاب نتيجة لذلك.

وقال لام أنه ربما يؤدي
الاكتئاب الى عدم القدرة على النوم والى التوتر بتأثير الألعاب التنافسية
على الانترنت.

وأضاف أن الأشخاص الذين يقضون وقتا طويلا على الانترنت
سيفقدون القدرة على النوم وهناك حقيقة مثبته بأن من ينامون اقل فإن فرص
إصابتهم بالاكتئاب أكبر

وهنا حلول جامدة جدا لحالات الإكتأب

http://www.facebook.com/topic.php?topic=16378&uid=267343659861

ربنا يفرح قلوبكم

هناك 12 نصيحة للوقاية من الاكتئاب
إنتظر النتيجة الايجابية عند تنفيذ هذه الخطوات

1- قراءة الكتاب المقدس وسماع الترانيم فيهم راحة للنفس غير عادية وإسأل مجرب ولتكن صلواتك السهمية فى اى وقت واى مكان وزمان وهذا سيساعدك على هدؤ أعصابك ويشعرك بالإرتياح

2- قم بأعمال الخير التي تدخل السرور على الأيتام والمساكين او افقتد المرضى وإذا كنت مريضا فتذكر ان هناك من هم أشد مرضا منك فا إحمد الرب يسوع المسيح على باقى النعم المتاحة لك وإذا فقدت عزيزا فتأكد ان يسوع لا ينساه واعلم أن لديك الكثير من الأعزاء فاقترب منهم فذلك سيخفف ويزيل اكتئابك

3- استمتع بحياتك في حدود المتاح لك فا حولك هواء وشمس ومناظر جميلة خلقهم الله لك لتستمتع بهم اخرج إلى الأماكن الخلوية كالبحر والحدائق لتغيير روتين حياتك وقم باستنشاق الروائح الجميلة واقتن الزهور فهي تريح النفس وتخفف الاكتئاب

4- ابحث عن الجانب الإيجابي في أي أزمة تمر بها وارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس لانه مكتوب إطلبوا أولا ملكوت السموات وهذه كلها تزاد لكم لان في الاكتئاب تختل نسب بعض النواقل العصبية في المخ فاستشر طبيبك (أب إعترافك ) وهو سيصف لك الدواءالمناسب

5- اختر أحسن التفسيرات للعبارات التي توجه إليك وأحسن الظن بالآخرين ولا ترهق نفسك بالكثير من الطموحات التى فوق حدود المعقول حتى لا تكتئب عند عدم تحقيقها
يذهب عنك الاكتئاب

6- اقرأ وتصفح الانترنت واستمع إلى المفيد فى حدود المعقول وشاهد التلفاز أو إستمع للراديو وقسم يومك باعتدال واحصل على ساعات النوم الكافية وتجنب السهر فان هذا كله يساعدك على تجنب الاكتأب

7- جدد هواء غرفتك ورتب جميع حجرات منزلك واجعل منه جنتك ومارس الرياضة فهي تزيل الاكتئاب وتصحح كمية النواقل العصبية في المخ ولاحظ كم سينخفض الاكتئاب

8- تجنب العزلة والانفراد كما قول الكتاب المقدس ان اجتمع إثنين او ثلاثه سأكون فى وسطهم وإنتق من الأصدقاء من تثق بهم ومن يدخلون عليك السرور والبهجة

9- النقد الذاتي مطلوب لكن لا تفرط فيه فيصيبك الإحساس بالذنب الذي يولد الاكتئاب

10- قم بتربية الحيوانات الأليفة إن أمكن كالقطط والطيور وأسماك الزينة …الخ
فهذا سيشغلك ويقلل لحظات الاكتئاب

11- تجنب الكحوليات والمنبهات والتدخين واستمتع بالعسل والحليب والفواكه والخضروات الطازجة وتناول الأوراق الخضراء والأسماك والمكسرات فهي تحتوي على الأوميجا 3 المعروف بفاعليته في الوقاية من الاكتئاب

12- سلم حياتك ليسوع هو يقودها حتى لو مر وقت طويل او مريت بتجارب فا انتظر نتيجة التسليم

ربنا يسوع المسيح يفرح قلوبكم جميعا

Posted in أخترنا لك, خدمات الأقباط, مقالات مختارةComments (0)

من نيويورك إلى مغاغة

من نيويورك إلى مغاغة

كتبها مجدي خليل

حدثان متزامنان لبناء دور للعبادة أحدهما للمسلمين فى نيويورك والثانى للأقباط المسيحيين فى مغاغة وراء كل منهما حكاية توضح البون الشاسع بين التمدن والتخلف،بين التسامح والكراهية، بين الحريات الدينية والإضطهاد الدينى،بين الأنفتاح والانغلاق،بين الحداثة والاصولية.

مدينة نيويورك واحدة من أهم مدن العالم إن لم تكن الأهم على الاطلاق، توصف بأنها عاصمة الرأسمالية والعولمة، وهى أكبر مدن العالم فيما يتعلق بالتنوع الدينى واللغوى والعرقى. مدينة مغاغة هى مدينة صغيرة فى صعيد مصر يندر أن يسمع بها أحد فى العالم الخارجى، بل والكثيرون فى مصر ذاتها لا يعرفون أين تقع مدينة مغاغة هذه. أقتصاد ولاية نيويورك يبلغ 1158 مليار دولار لعام 2009، واقتصاد مصر كلها يبلغ 162 مليار دولار وفقا لأرقام 2008 المتوفرة. عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبرج رجل أعمال بارز متطوع لخدمة بلده ومرتبه دولار واحد فى الشهر حسب طلبه، المسئولون فى مصر لا يعرف أحد دخولهم الحقيقية ببساطة لأن مصر مصنفة من اعلى دول العالم فى معدلات الفساد .. تعالوا نستعرض حكاية المسجد والكنيسة باختصار.

حكاية مسجد نيويورك

إمام مسجد كويتى مهاجر إلى أمريكا اسمه فيصل عبد الرؤوف يدير مسجد أفتتحه عام 1990 ويقع على بعد عشر بنايات من موقع مبنى مركز التجارة العالمى الذى دمر فى 11 سبتمبر والذى يسمى الآن جروند زيرو، هذا الإمام أدلى بتعليقات شامتة بعد حوادث 11 سبتمبر قال فيها ” أن سياسات الولايات المتحدة كانت عاملا مساعدا للجريمة التى حدثت”. تتلخص قصة الإمام عبد الرؤوف فى أن المسجد الذى يديره ضاق بالمسلمين خاصة فى صلاة الجمعة وهو يريد بناء مسجد أكثر أتساعا على حد قوله، فتقدم لبلدية مدينة نيويورك ببناء مسجد على أنقاض مبنى قديم يقع على بعد بناية واحدة من موقع الجراوند زيرو ، ولهذا سمى هذا المسجد فى وسائل الإعلام الأمريكية ” مسجد جراوند زيرو”، أما الإمام عبد الرؤوف فقد اختار أسما تاريخيا للمسجد له مدلوله فى التاريخ الإسلامى وهو مسجد قرطبة ضمن مشروع دار قرطبة، تيمنا بفتح المسلمين للأندلس وبناءهم مسجد قرطبة الشهير هناك. وافق مجلس بلدية نيويورك بالإجماع على بناء المسجد(12 موافقون،صفر معترض). قوبلت موافقة مدينة نيويورك على بناء المسجد باحتجاجات قادتها جماعات محافظة معللة ذلك بأن بناء المسجد يجرح مشاعر عائلات ضحايا 11 سبتمبر، قادت هذه الاحتجاجات باميلا جيلر ، وهى ناشطة محافظة، ومارك وليامز المتحدث بأسم حركة تى بارتى ، وهى حركة سياسية محافظة لها نشاط دائب وصوت مسموع فى أمريكا كلها. ودخلت على الخط سارة بلين المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس والمعلقة التليفزيونية حاليا والتى تحلم بالترشيح للرئاسة فى الدورة القادمة، حيث خاطبت السيدة بلين المسلمين فى أمريكا قائلة “نرجوكم أن تتفهموا مشاعرنا،إن بناء مسجد فى جراوند زيرو استفزاز غير ضرورى، وسيترك حرقة فى القلب، نرجوكم أن لا تقدموا على هذه الخطوة لتهدئة النفوس” وطالبتهم باختيار موقع أخر لبناء المسجد، ودخل على خط المحتجين أيضا بعض الشخصيات المعروفة فى الحزب الجمهورى مع سارة بلين مثل نيوت جينجريتش رئيس مجلس النواب الأسبق وريك لاتسيو مرشح الحزب الجمهورى الحالى لمنصب حاكم ولاية نيويورك.

نظم المحتجون العديد من المظاهرات ويخططون لمظاهرة كبرى فى 11 سبتمبر القادم فى موقع الجروند زيرو، وحاولوا نشر إعلان عدائى ضد بناء المسجد ولكن كل التليفزيونات الأمريكية رفضته بالإجماع، فتقدموا لبلدية نيويورك بأعتبار أن المبنى القديم الذى سوف يقام المسجد على اطلاله هو موقع أثرى حيث أن المبنى مشيد على الطراز الايطالى منذ 1857، أى مر أكثر من 150 عاما على تشييده فى محاولة أخيرة منهم لوقف بناء المسجد بطريقة قانونية. يوم 3 اغسطس وافقت هيئة الأثار فى مدينة نيويورك بالإجماع(9 نعم صفر لا) أيضا على رفض طلبهم والسماح للمسلمين بالبدء فى هدم المبنى القديم ومن ثم أقامة المسجد الجديد.. وكان من أشد المؤيدين لبناء المسجد عمدة المدينة مايكل بلومبرج حيث قال ” أن مدينتا تمثل ما ترمز اليه الولايات المتحدة من انفتاح وتسامح دينى، وأملى أن يساعد المسجد فى التقريب ما بين سكان مدينتنا وأن يساعد فى دحض الفكرة الزائفة والكريهة بأن هجمات 11 سبتمبر تتفق بأى حال مع الإسلام”. كما وقفت عدد من الكنائس المسيحية وبعض القيادات اليهودية فى جانب حق المسلمين فى بناء المسجد .

الغريب أنه فى الجانب المسلم هناك من يعترض على بناء المسجد بحجج مختلفة، فبعض المحافظين أعتبروا أن ذلك إساءة ومؤامرة على الإسلام وقال الدكتور عبدالمعطى بيومى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، لـ«المصرى اليوم» بتاريخ 5 أغسطس: أرفض بناء أى مسجد فى هذا المكان، لأن «العقلية الماكرة» تريد الربط بين هذه الأحداث والإسلام، مؤكدا أن الإسلام برىء من هذه التهمة، لأنها «مؤامرة صهيونية» يستخدمها البعض للإساءة للدين. كما أعربت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، للصحيفة رفضها لبناء مسجد بجوار مركز التجارة العالمى،وقالت: «بناء مسجد على هذه الأنقاض ينطوى على سوء نية، وحتى إذا أردنا أن نغمض عيوننا ونغلق عقولنا ونحسن الظن، فأتمنى أن تكون خطوة صادقة وليست مؤامرة جديدة ضد الإسلام والمسلمين».

فى حين أعتبر الكاتب الليبرالى الشيعى خضير طاهر أن ” مسجد قرطبة في نيويورك رمز للغزو الأسلامي للمسيحيين” مواصلا ” فكما هو معروف أن مسجد قرطبة الاول تم بناؤه في احدى المدن الاسبانية من قبل المسلمين بعد أن قاموا بأحتلال تلك البلاد المسيحية وقتلوا رجالها وسبوا النساء ونقلوهن الى البلاد العربية كجواري وخادمات يوفرن المتعة الجنسية لهم، وهذا التاريخ الاستعماري مازال العرب والمسلمين يتفاخرون به ويمجدونه ويعتبرونه رمزا لقوتهم وعظمتهم ولايشعرون بالخجل من صفحاته المليئة بالجرائم المخزية!”( ايلاف 18 مايو 2010).

وجب التنويه أن المسجد الجديد سيكون ضمن مركز إسلامى ضخم مبنى على 13 دور، وأن مساحة مسطحات المبانى تزيد 50 ضعفا عن مساحة مسطح المسجد القديم،وأن بلدية نيويورك لم تفرض عليهم هدم المسجد القديم والذى يقع على بعد 10 بنايات من المسجد الجديد، وأن الموافقة جاءت بالإجماع، وأن المسجد يتكلف 100 مليون دولار أمريكى لم يسألهم أحد من أين سيأتون بهذا المبلغ الضخم ، والذى اتوقع أن يكون قادما من دول البترول.

وجب التنويه أيضا أنه فى نفس يوم الموافقة على بناء المسجد، يوم 3 اغسطس، أدانت المحاكم الأمريكية رجلين مسلمين هما رسل دفريتاس وعبد القادر بتهمة التخطيط لنسف مطار جون كيندى بنيويورك، وفى عام 2010 أيضا حاول باكستانى طالبانى تفجير أهم ميادين نيويورك وهو ميدان تايم سكوير، وحاول مسلم آخر العام الماضى تفجير كوبرى بروكلين الشهير بنيويورك.

باختصار فى نيويورك، رغم كل هذه الحوادث الإرهابية، أنتصر التسامح الدينى من أوسع الأبواب فماذا حدث فى مغاغة؟.

حكاية كنيسة مغاغة

على الجانب الآخر تمثل حكاية كنيسة مغاغة الوجه الاخر المظلم لغياب التسامح الدينى، وصفها رئيس تحرير جريدة وطنى المصرية يوسف سيدهم بأنها تفيض إذلالا وهوانا للأقباط وتكشف بوضوح الغبن والصلف من جانب محافظ المنيا .

الحكاية ببساطة أن الأقباط كانوا يقيمون شعائرهم الدينية فى كنيسة قديمة متصدعة مساحتها 600 متر مربع، ونظرا لتصدع المبنى وخطورته على حياة المصلين تقدمت الكنيسة بطلب لهدم المبنى القديم، مع تقرير اللجنة الهندسية بالمدينة بخطورة المبنى على حياة الناس، وبناء كنيسة جديدة على مساحة 1200 متر مربع فى قطعة أرض مساحتها 4200 مواجهة للمبنى القديم.

بعد شكاوى واحتجاجات وسنوات من الظلم والتعنت وافق المحافظ على هدم المبنى القديم وبناء كنيسة على الأرض الجديدة مع استإذنه ببقاء عدة حجرات متهالكة لسكن الأسقف ودورات المياه حتى بناء المبنى الجديد. قام الأقباط بهدم الكنيسة القديمة وفقا لشروط عقد الإذلال الذى تم توقيعه بين الطرفين، وعند الشروع فى بناء الكنيسة الجديدة رفض المحافظ اعطاءهم تصاريح البناء مما حدا بهم لاقامة الشعائر الدينية فى خيمة من الكتان منذ 16 مارس الماضى. المحافظ لا يخجل من قوله على الهواء مباشرة من أنه تفضل بالسماح لهم بالصلاة فى خيمة فى لهيب حر الصعيد ،وبأنه يريد هدم سور المبنى القديم لكى يرى المسلمون على الملأ أن الكنيسة القديمة قد سويت بالأرض تنفيذا لشروط العزبى باشا العشرة الإذلالية لبناء الكنائس، وكأنه فى نفس الوقت يضع العامة كرقباء وشركاء فى مذلة الأقباط، ويحرض البسطاء على مهاجمة الأقباط بمغاغة، أو يدعو العامة للإستيلاء على أرض الكنيسة القديمة لبناء مسجد فوقها وقد تكرر هذا المشهد كثيرا من قبل.المحافظ فشل فى الحصول على الارض كتبرع ومن ثم جاءته فكرة هدم السور لكى يستولى العامة على الارض لأقامة مسجد عليها، ووقتها سيلام الأقباط إذا احتجوا على ذلك ويتهموا بالتعصب لأنهم لا يريدون مسجدا فى مواجهة الكنيسة.

المساجد الملاصقة للكنائس فى مصر ليست تعبيرا عن الوحدة الوطنية بقدر أنها تعبر عن التعصب الدينى،وحيث أنه ممنوع بناء كنيسة على مقربة من مسجد وفقا لشروط العزبى باشا ،فجميعها بنيت بعد بناء الكنائس، ووراء كل مسجد منها قصة عجيبة تروى.

محافظة المنيا فى عهد هذا المحافظ احمد ضياء الدين تمثل المحافظة الاسوأ فى مصر كلها فى حوادث الأعتداءات على الأقباط وفقا للعديد من التقارير الحقوقية ومنها تقرير المبادرة المصرية للحقوق الفردية عن “العنف الطائفى فى عامين” الصادر فى عام 2010.

حتى كتابة هذه السطور الأزمة قائمة وتعنت المحافظ مستمر، وما زال الأقباط يصلون فى العراء.

الأسقف يمارس حقه فى المواطنة فى بلده الذى يسكنه هو وأجداده منذ آلاف السنين، والمحافظ يصر على معاملة الأقباط كذميين فى عصر حقوق الإنسان.

ما حدث فى نيويورك يعبر عن قمة التسامح الدينى وتجلى ذلك فى تحلى عمدة المدينة ومسئوليها بروح المسئولية فى مواجهة المحتجين، وحرصهم على أن يتمتع الجميع بحقوقهم الدينية وبحريتهم الدينية حتى ولو كانوا مهاجرين ووافدين على المدينة. وما حدث فى مغاغة يعبر عن التعصب الدينى وغياب التسامح ، ويوضح أن احتقان الشارع يأتى من أعلى وليس من أسفل، فعلى مدى تاريخ العلاقة بين المسلمين والأقباط كان تسامح الحكام أو عدم تسامحهم هو الأساس فى تحريك الفتن والعنف والإضطهاد الدينى ضد الأقباط.

Posted in Miscellaneous, قسم الاسلامياتComments (0)

حوار مع جبريل [7] … مزيد من علاقات محمد الجنسية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=60133

http://www.ahewar.org/m.asp?ac=1&st=2&r=40&i=937&fAdd=

ابراهيم القبطي
mideast_spirit@yahoo.com
الحوار المتمدن – العدد: 1496 – 2006 / 3 / 21
المحور: العلمانية , الدين , الاسلام السياسي
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع

مقدمة كل حلقة : بعد ليالي وأيام طوال ، و أخيرا نجحت في لقاء جبريل ، لم يكن العثور عليه سهلا ، و لم يكن من السهل اقناعه بالحوار ، و لكنني أقنعته بأنه آن الوقت لكشف الجحاب عما حدث منذ 14 قرن من الزمان ، وأكدت له أن هذا الحوار لن يغير من الواقع في شئ ، فمهما قال لن يلقي المسلمون بالا إليه ، أو ما يقول ، و هذا ما طمأنه ، فقرر البوح بالحقيقة كاملة ، لتبقى قصة طريفة يحكيها الناس دون أن يدركوا واقعيتها (1).

توقفنا في الحوار السابق عند عائشة أم المؤمنين ، و التي تلاعبت بنبي العرب بعد أن فقدت براءتها الطفولية على يديه و آن الآوان إلى إلقاء الضوء على بقية أمهات المؤمنين

من كانت الزوجة الرابعة بعد خديجة و عائشة و سودة؟
جبريل (أكبر): تزوج محمد من حفصة بنت عمر بن الخطاب ، و كانت معتدلة الجمال ، و لذلك كان هذا الزواج سياسيا في الدرجة الأولى. (2)

ماذا تعني؟
جبريل (أكبر): كان محمد يهاب عمر بن الخطاب ، و يقف أمامه مرتعبا ، بل كان يحلم به و يخشاه حتى في أحلامه (3). و لذلك كان زواج محمد من حفصة لمزيد من المنعة و للتحالف مع حليف قوي.

وهل جعل جمال حفصة المتوسط ذلك منها منكسرة خاضعة؟
جبريل (أكبر): على العكس فقد ورثت حدة الطباع من أبيها عمر ، فكانت تراجع محمد في أخطائه ، فعلى سبيل المثال عندما دعا النبي بدخول الجنة لأصحاب بيعة الحديبية راجعته بأن كل المسلمين واردون على النار أولا ، و ان دعوته لا تصح (4)

يا لها من حقيقة مفزعة . هل يدخل كل المسلمين بالفعل النار أولا؟
جبريل (أكبر): هذا ما قاله محمد في قرآنه (5) ، و لكنه عاد فأكد أن المتقين سينجون إذا أراد الله ، و مع ذلك يبقى الوضع خاسرا..

لماذا؟ هل سيخلف الله بوعده؟
جبريل (أكبر): من المحتمل ، ألست أنا إلهه الموحي له ، إذا كنت لا أضمن الجنة لنفسي كشيطان ، فمذا تتوقع لمحمد ، أو لبقية المؤمنين به، و لكن محمد عاد فاستدرك وأكد أن الداخل من المؤمنين الجنة حوالي 70 ألف شخص ، فقد كان خياله الخصب لا يسع أكثر من هذا ، و لم يتوقع أن يتبعه الملايين من المسلمين ، ما كان يتوقع ، وما كنا نتوقع معه أن نبلغ هذا النجاح الرائع (6)

أنا لا أعتقد أن الكثير من المسلمين يعلمون بهذا !! كم من مئات الملايين من المسلمين ماتوا على رجاء الحور العين و الولدان المخلدون ، يا له من مصير مفزع ، و لكن عودة إلى زوجات محمد ، فهل من مواقف خاصة مع حفصة؟
جبريل (أكبر): كان محمد بصباصا ، و لم يكن يقتنع إلا بالمزيد من النساء ، و في يوم ضاجع مارية القبطية جاريته على فراش حفصة و في ليلتها (7) ، فما كان من حفصة إلا أن ثارت (8) فأقبل عليها يترضاها ، وبل و حرم مارية عليه على شريطة ألا تخبر حفصة ما حدث لعائشة ، و لكن حفصة لم تمسك لسانها فأبلغت صديقتها عائشة ، وعندما عرفت عائشة قامت فأبلغت جميع نساء محمد ، فثارت النسوة ، وهنا قرر محمد أن يضع حدا لأولئك النسوة فاستلهم الوحي القرآني و أشعر في قرآنه ليحلل له مارية من جديد (9) ، و قرر أن يعتزل النساء لمدة قاربت الشهر عقوبة لهن . وهنا تدخل عمر.

ماذا فعل عمر؟ وهل كان له حكم على امهات المؤمنين؟
جبريل (أكبر): نعم ، و أي حكم يا عزيزي ، أما قلت لك أن محمد نفسه كان يهابه ، على العموم قرر عمر أولا أن يُرجع ابنته إلى الصواب ، ثم هدد الزوجات العاصيات بأن محمد قادر على أن يتزوج بخير منهن ، وهنا يقتبس محمد مقولة عمر و يضعها في قرآنه (10) و أنتهت الأزمة بحلول جبريلية مزعومة على يد محمد ، وألصق محمد بالله وحيا ليخرج من الأزمة …

هل تقول أن عمر بن الخطاب كانت له كلمات في الوحي القرآني؟
جبريل (أكبر): نعم لقد اقتبس محمد من عمر بن الخطاب عدة مرات في القرآن (11) ، و كان عمر يعتز بذلك أمام المسلمين ، و يتباهي أن الله قد وافقه في القرآن على بعض الآيات ، و لكنني لا أشك لحظة أنه كان بالتأكيد يعلم الحقيقة الناصعة ، و أن صاحبه محمد ينقل عنه؟

هذه حقائق غريبة ألم يدعي محمد أنه ما هو إلا وحي يوحي (12) فكيف يشارك عمر في القرآن ؟
عذرا على الخروج عن الموضوع … لكن لنعود إلى الزوجات الفاضلات ، فمن هي الزوجة التالية بعد حفصة؟
جبريل (أكبر): كانت الزوجة التالية هي زينب بنت خزيمة بن الحارث (13)، وهي من النساء اللائي لم يعشن طويلا ، فقد مات زوجها في معركة أحد فتزوجها محمد في السنة الرابعة هجرية ولكنها ماتت بعد عدة أشهر ، فلم ينالها الحظ الوافر من مواقف غرامية مع محمد. و لكن محمد على ما عنده من النساء ما يكفي و يفيض ، قرر أن يتزوج بعد موتها مباشرة.

ومن كانت التالية في القائمة النبوية ؟
جبريل (أكبر): تلتها هند بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية و الملقبة بأم سلمة (14) ، و كان لها قبل محمد زوجها “عبد الله بن عبد الأسد بن هلال المخزومي” ابن عمة محمد . وقد تزوجها نبي العرب في نفس العام الذي ماتت فيه زينب بنت خزيمة (الرابع الهجري) . أثار ذلك الزواج قلق الزوجتان الحليفتان حينئذ ، عائشة و حفصة ، حيث أن أم سلمة كانت شديدة الجمال و هما يعلمان أن زوجهما زائغ الأبصار بين أجساد النساء .
حاول كلا من عمر بن الخطاب و أبي بكر الصديق أن يتزوجها قبل محمد فرفضت ، ربما لأنها كانت تعلم بجمالها و أردات ألا تنال إلا النبي شخصيا … و عندما تقدم إليها محمد تمنعت بانها أم عيال و أنها تغار من كثرة زوجات محمد ، فردها محمد مؤكدا أنه سيتكفل بالعيال و أن الغيرة سيذهبها الله عنها (15). فتزوجته .

فهل اعتنى محمد بأولادها كما أدعى ؟
جبريل (أكبر): لا بالتأكيد ، فهو لم يملك الوقت ، يكفيه بقية النساء و كثير من الغزوات و الحروب . و قد لاحظ المسلمون أن عيال أم سلمة يعيقون محمد من أخذ غايته منها (16) فأخذوهم منها ليعطوها مزيدا من الوقت للنكاح …

وماذا كان عن علاقتها بعائشة؟
جبريل (أكبر): لم تكن على ما يرام ، فقد كانت أم سلمة في الحزب الآخر من النساء المقابل لحزب عائشة ، و لذلك خرجت مؤيدة فيما بعد ل”علي بن أبي طالب” في موقعة الجمل 656م ضد جيش عائشة … ولكن العلاقة لم تكن بذات السوء مثل علاقة عائشة بالقادمة الجديدة في القائمة المحمدية .

ومن كانت هذه القادمة الجديدة؟
جبريل (أكبر): هي زينب بنت جحش (17)، وهي التي كانت زوجة لزيد ابن حارثة (ابن محمد) ، و كان عبدا لمحمد ، و تبناه فأصبح زيد بن محمد .

وهل تزوج فعلا محمد زوجة ابنه ؟
جبريل (أكبر): بالفعل حدث هذا في السنة الخامسة هجرية ، و يا لها من قصة !!!
فقد كانت زينب موضوع الوحي القرآني مرتين ، المرة الأولى عندما أمرها محمد بالزواج من زيد و أيد أمره بالوحي الجبريلي (18). ) ، فأضطرت زينب إلى الزواج من زيد ، و لكنها لم تقنع بهذا الزواج فقد كانت لا تريد أقل من نبي العرب . و لم تعدم الحيلة ، فما أن أتت الفرصة سانحة حتى تركت محمد يدخل عليها و هي شبه عارية ، فتحركت غرائز محمد الحيوانية تجاهها و قال “سبحان مصرف القلوب” ، و كأنه هو الله الذي حرك شهوته (19)، وهنا جاءه الوحي للمرة الثانية مؤيدا لأن يطلق زيد أمراته ليتزوجها محمد (20) . و صارت زينب تتباهى بذلك على بقية زوجات محمد بأن الله شخصيا هو الذي زوجها دون بقية النساء …(21) . وعندما أنتصب العرس ، طالت الجلسة بالمدعوين ، و لم يمنحوا الفرصة لمحمد أن يختلي بعروسه الجديد ، فسارع الوحي لنجدته بأن استنزل آية الحجاب من السماء السابعة من الوحي الجبريلي (22) .

وهل تقبل المجتمع العربي هذا الزواج بصدر رحب ؟
جبريل (أكبر): لقد تهرب محمد من اللائمة بأن ألغى التبني تماما بوحي جبريلي مرة أخرى (23) ، و أسقط البنوة عن زيد ، فعاد أسمه زيد بن حارثة . و في كل مرة تفتقت قريحة محمد عن وحيا أنقذه من ورطة أو منحه شهوة . و لعل هذا ما جعل عائشة تصفعه بقولها في مناسبة أخرى : إن الله يسارع لك في هواك (24) ، وأستمر هوى محمد مشتعلا و الوحي سباقا يطفئه أولا بأول .

تقول و أستمر الهوى مشتعلا ، و بالتأكيد أنا أتوقع المزيد ، فمن كانت التالية في مسلسل الهوى و الغرام النبوي؟
جبريل (أكبر): كانت التالية هي جورية بنت الحارث من بني المصطلق (25)، و كان محمد قد غزا قبيلة بني المصطلق العام السادس الهجري و سبى جورية أبنة قائدهم الحارث بن أبي ضرار ، و لأن جورية تعلم بطبيعة محمد الدونجوانية ، قررت أن تعتق نفسها من الأسر ، و أستنجدت بالنبي ، فأشتعلت النيران القلبية النبوية ، و لم تنطفئ إلا بزواج محمد منها ، بل و من الواضح أنها أطفأت نيران شوقه كما ينبغي وعلى أحسن ما يرام حتى أنه أعتق أهلها مكافأة لها على خدماتها العاطفية الجليلة . واستمرت مغامرات العشق النبوي تتوالى.

ومن كانت الهدف التالي يا ترى ؟
جبريل (أكبر): كانت اليهودية صفية بنت حيى زوجة كنانة بن الربيع و التي ذكرتُ تفاصيل زواجها من قبل في السنة السابعة الهجرية (26) ، و التي دخل محمد عليها في طريق العودة من غزو خيبر ، بعد أن قتل زوجها و أهلها ، و لم يعطها فترة العدة ، فقد كانت رائعة الجمال فلم يصبر النبي العاشق الولهان ، و مع الأسف لم ينقذ زواجها منه أهلها كما فعل مع جورية ، فلم تكن صفية من الذكاء أن تعرض نفسها على محمد قبل المذبحة التي أودت بكل أهلها.

مما تقول لا أرى إلا قائد عسكرى و هاتك أعراض للنساء لا نبي ، فهل من مزيد من النساء ؟ أنا أعلم أنهن كثيرات !!!
جبريل (أكبر): لقد ذكرت لك من قبل عن الهجرة إلى الحبشة ، أن كثير من المهاجرين عادوا بعد حادثة الغرانيق ، و قد ظنوا أن قريش أسلمت ، ولكن هيهات ، و لكن بقى منهم البعض لم يعد ، ومنهم رملة بنت أبي سفيان و زوجة المنتصر عبيد الله بن حجش ابن عمة محمد ، و المسماة “أم حبيبة” (27) ، و كان زوجها قد مات على دين المصلوب ، ولم يهدأ لمحمد بالا حتى كان قد تزوجها بوكيل وهي في الحبشة نكاية في زوجها (28) ، وعادت من الحبشة في صحبة عمرو بن أمية الضمري و محمد مازال في حربه مع خيبر ، وهكذا عاد محمد من خيبر محملا بصفية عروسا يهودية و في انتظاره في المدينة عروسا أخرى قرشية . ومن كل الأصناف تساقطت النساء على طبق محمد يلتهمهن بشهوة نبوية وجنسية واضحة ، و مرسخا لمصدر آخر من وسائل الانتشار الاسلامي بجانب الحرب و القتال ، وهو النكاح .

وماذا عن مارية القبطية؟ أنا أعلم أنها من السرائر و لكنها كانت ذات وضع خاص !!!
جبريل (أكبر): جاءت مارية بنت شمعون من مصر كهدية من قيرس (29) الحاكم الروماني على الاسكندرية ، و قد بعثها قيرس مع اختها “سيرين” و عبد قبطي آخر إلى محمد ، فأصطفي محمد مارية جارية له ، ووهب أختها لشاعره المفضل “حسان بن ثابت” . و ما أن علمت عائشة إلا و طار لبها (30).
ومن اعجاب محمد بمارية كان يضاجعها ليل نهار ، حتى انه ضاجعها على فراش حفصة بنت عمر بن الخطاب كما ذكرت من قبل ، و لكن ما جعل لها كل هذا الاهتمام ، هو حادثة ميلاد ابراهيم ابنها .

وما هي هذه الحادثة؟
جبريل (أكبر): في العام الثاني من زواجها صارت مارية حاملا ، و لكن محمد كان يعلم في قرارة نفسه أنه لا ينجب (31) فشك فيها (32) ، و سرت الأخبار أنها كانت تضاجع العبد القبطي الذي أتى معها من مصر (33). و لكن محمد لم يعنيه الحقيقة قدر سمعته فغطى الخبر بوحي مني –كالمعتاد – و عاد فأكد أنني طمأنته إلى النسب الشريف … و استمر يستنكح نساء العالمين غير عابئ بمن يستنكح نساءه من غير علمه .

وماذا عن المرأة المؤمنة التي وهبت نفسها له كما جاء في القرآن؟ (34)
جبريل (أكبر): هذه كانت برة بنت الحارث (35) ، و المسماة فيما بعد ميمونة بنت الحارث ، و كانت من المعجبات بمحمد ، و كانت أرملة “أبو رهم بن عبد العزى” و هي في السادسة و العشرين من عمرها . أفصحت عن رغبتها في نكاح محمد أثناء عمرته في مكة في العام السابع الهجري ، فما كان من محمد إلا أن أضافها في وحي مستنزل في سورة الأحزاب ، وكان محمد يستعجل نكاحها و هو في مكة ، فلم يمهله القرشيون فنكحها على مشارف قريش قرب التنعيم ، و سماها ميمونة تيمنا بدخوله مكة معتمرا .

بعد كل هذه العلاقات الجنسية و التي جعات النبي يتزوج رسميا ما يقرب من 11 زوجة ، كيف حدد للمسلمين في قرآنه أربعة فقط؟
جبريل (أكبر): لم يكن محمد يتبع ما أتى به من شرائع ، ألم تدرك طبيعة محمد بعد كل هذه الحوارات الطوال . محمد كان يعشق أجساد النساء (36) ، و ليس انسانية النساء ، فهو من أكد أن المرأة تنكح لمالها أو دينها أو حسبها او جمالها (37)، و لم يذكر أي شئ عن المرأة كإنسان . ألم ترى الصورة كاملة بعد …
محمد هو من أشاع أنه يملك قوة ثلاثين رجل في الجماع لأنه كان عقيم جنسيا و أراد أن يغطي على حقيقته (38)
محمد هو من لم يتحرج أن ينكح خالته (39)
محمد هو من شرع زواج المتعة (40) على الرغم من الكثير من أهل السنة يؤكدون أنه نسخه ، و لكن هذا لا يلغي أن زواج المتعة من الأساس هو دعارة مقنعة (41) ، وهو الطريق الشيطاني للقضاء على العفة و تحليل الزنا.
محمد هو من أباح ضرب الزوجات (42)
محمد هو من أباح للزوج أن ينكح زوجته غصبا عنها في نوع مقنن من الاغتصاب (43)
محمد هو من أكد أن المرأة تقبل و تدبر في صورة شيطان (44)
محمد هو من أكد أن المرأة كالخيل شؤما على الرجل (45)
محمد هو من أكد أن المرأة في النار و أن أكثر أهل النار من النساء (46)
محمد هو من أباح نكاح النساء بأي طريقة كانت سواء كانت طبيعية أم لا (47)
محمد هو من استحل نكاح الأطفال كما فعل مع عائشة و أكده بنص القرآن (48)
محمد هو من أشتهى طفلة رضيعة و تمنى لو عاصرها كبيرة ليتزوجها (49)
محمد هو من كان مشبوها حتى في علاقته بالرجال ، فهو لم يتحرج أن يقف أمامهم عريانا (50) و أن يحتضنهم من الخلف عرايا (51) ، و أن يعايش المخنثين في بيته (52)
لقد حقق لنا محمد نحن الشياطين أكثر مما نبغي أو نشتهي ، لقد دمر كل أمل للانسان في أن يصبح انسان و بالأكثر المرأة . كلما أسمع المسلمين يقولون أن الاسلام دين الفطرة ، أضحك … فأنا أعلم في قرارة نفسي أنه دين الفطرة البهيمية الحيوانية ، التي سورت حول الطبيعة البشرية فحبستها داخل أقفاص من الغريزة.

جبريل ، لقد كنت صريحا إلى حد الصدمة ، كيف ظلت هذه الحقائق غائبة عن عيون اتباعه ، ألم يفكروا؟
جبريل (أكبر): لقد نجح محمد و من أتي من بعده من الخلفاء ، أن يحكموا الناس بالحديد و النار ، و أن ينشروا الدين بالسيف والنكاح ، فلم يجد البشر الفرصة للهروب . بل و للمزيد من السخرية من البشر ، نجح الدين الذي صنعناه علي يدي نبي العرب أن يجعل من الضحية جلادا .

كيف هذا؟
جبريل (أكبر): لقد نجح محمد و بدينه أن يحول الضحايا من البشر إلى موالين له ككلاب الحراسة ، لاتفهم و لا تعي ، و لكنها تعتاد على الولاء لصاحبها و قد تقتل بأوامر صاحبها … و إن كنت لا تصدقني ، فلتراقب المظاهرات الاسلامية عندما يحترق قرآن أو عندما يتهجم البعض على الدين كما فعل الذين نشروا رسومات تسخر من محمد ،عندها يتحول الضحايا من البشر المؤمنين إلى جلادين ، و تنطلق كلاب الحراسة تقتل و تحرق …أليس هذا ما نريده نحن الشياطين ، أن نسلط البشر على البشر ، و نترك حماية الزنازين في يد المساجين ، ثم نجلس ساخرين على قمم الجبال الشواهق نضحك من غباء الانسان.

يتبع بالحوار الثامن

—————————
الهوامش و المراجع:
1) راجع الحوارات السابقة : http://www.rezgar.com/m.asp?i=937
2) تاريخ الطبري 3/9 ، زاد المعاد ج1 ص 103: http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=zad1019
3) البخاري 3679 – حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مِنْهَالٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ الْمَاجِشُونُ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ – رضى الله عنهما – قَالَ قَالَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – « رَأَيْتُنِى دَخَلْتُ الْجَنَّةَ ، فَإِذَا أَنَا بِالرُّمَيْصَاءِ امْرَأَةِ أَبِى طَلْحَةَ وَسَمِعْتُ خَشَفَةً ، فَقُلْتُ مَنْ هَذَا فَقَالَ هَذَا بِلاَلٌ . وَرَأَيْتُ قَصْرًا بِفِنَائِهِ جَارِيَةٌ ، فَقُلْتُ لِمَنْ هَذَا فَقَالَ لِعُمَرَ . فَأَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَهُ فَأَنْظُرَ إِلَيْهِ ، فَذَكَرْتُ غَيْرَتَكَ » . فَقَالَ عُمَرُ بِأُمِّى وَأَبِى يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعَلَيْكَ أَغَارُ. و أيضا 5226 ، 7024
4) مسلم- 6560 – حَدَّثَنِى هَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِى أَبُو الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ أَخْبَرَتْنِى أُمُّ مُبَشِّرٍ أَنَّهَا سَمِعَتِ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ عِنْدَ حَفْصَةَ « لاَ يَدْخُلُ النَّارَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ أَصْحَابِ الشَّجَرَةِ أَحَدٌ. الَّذِينَ بَايَعُوا تَحْتَهَا ». قَالَتْ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَانْتَهَرَهَا فَقَالَتْ حَفْصَةُ (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا) فَقَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- « قَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( ثُمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا)
5) وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً{71} ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً{72}
6) البخاري- 3247 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِى بَكْرٍ الْمُقَدَّمِىُّ حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – « لَيَدْخُلَنَّ مِنْ أُمَّتِى سَبْعُونَ أَلْفًا – أَوْ سَبْعُمِائَةِ أَلْفٍ – لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ ، وَجُوهُهُمْ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ » . و أيضا 6543 ، 6554، 6541 410 ، 5705 ، 5752 ، 6472
7) حسب الجدول النبوي ، فقد كان لكل زوجة ليلة
8) البيهقي 15473- أَخْبَرَنَا أَبُو نَصْرٍ : عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ قَتَادَةَ أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ النَّضْرَوِىُّ الْهَرَوِىُّ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ نَجْدَةَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ أَخْبَرَنَا عَبِيدَةُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ وَجُوَيْبِرٍ عَنِ الضَّحَّاكِ : أَنَّ حَفْصَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهَا زَارَتْ أَبَاهَا ذَاتَ يَوْمٍ وَكَانَ يَوْمَهَا فَلَمَّا جَاءَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمْ يَرَهَا فِى الْمَنْزِلِ فَأَرْسَلَ إِلَى أَمَتِهِ مَارِيَةَ الْقِبْطِيَّةِ فَأَصَابَ مِنْهَا فِى بَيْتِ حَفْصَةَ فَجَاءَتْ حَفْصَةُ عَلَى تِلْكَ الْحَالَةِ فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَفْعَلُ هَذَا فِى بَيْتِى وَفِى يَوْمِى قَالَ :« فَإِنَّهَا عَلَىَّ حَرَامٌ لاَ تُخْبِرِى بِذَلِكَ أَحَدًا ». فَانْطَلَقَتْ حَفْصَةُ إِلَى عَائِشَةَ فَأَخْبَرَتْهَا بِذَلِكَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِى كِتَابِهِ (يَا أَيُّهَا النَّبِىُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ) إِلَى قَوْلِهِ (وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ) فَأُمِرَ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْ يَمِينِهِ وَيُرَاجِعَ أَمَتَهُ. وَبِمَعْنَاهُ ذَكَرَهُ الْحَسَنُ الْبَصْرِىُّ مُرْسَلاً. و أيضا الدار قطني 4058
9) {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التحريم1
10) {عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً }التحريم5
11) السيوطي – الاتقان في علوم القرآن- باب فيما نزل من القرآن على لسان بعض الصحابة
البخاري- 402 – حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ قَالَ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ عَنْ حُمَيْدٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ قَالَ عُمَرُ وَافَقْتُ رَبِّى فِى ثَلاَثٍ ، فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوِ اتَّخَذْنَا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى فَنَزَلَتْ ( وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ) وَآيَةُ الْحِجَابِ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لَوْ أَمَرْتَ نِسَاءَكَ أَنْ يَحْتَجِبْنَ ، فَإِنَّهُ يُكَلِّمُهُنَّ الْبَرُّ وَالْفَاجِرُ . فَنَزَلَتْ آيَةُ الْحِجَابِ ، وَاجْتَمَعَ نِسَاءُ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – فِى الْغَيْرَةِ عَلَيْهِ فَقُلْتُ لَهُنَّ عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبَدِّلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ . فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ . أطرافه 4483 ، 4790 ، 4916
مسلم- 6359 – حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمٍ الْعَمِّىُّ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عَامِرٍ قَالَ جُوَيْرِيَةُ بْنُ أَسْمَاءَ أَخْبَرَنَا عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ عُمَرُ وَافَقْتُ رَبِّى فِى ثَلاَثٍ فِى مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ وَفِى الْحِجَابِ وَفِى أُسَارَى بَدْرٍ.
12) {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4
13) تاريخ الطبري 2/ 33، الروض الأنف ج4 ص 429: http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=rwd4265.htm
14) تاريخ الطبري 3/ 177، الروض الأنف ج4 ص428-429: http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=rwd4265
15) مسند أحمد 16784- قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا يُونُسُ قَالَ حَدَّثَنَا لَيْثٌ – يَعْنِى ابْنَ سَعْدٍ – عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُسَامَةَ بْنِ الْهَادِ عَنْ عَمْرٍو – يَعْنِى ابْنَ أَبِى عَمْرٍو – عَنِ الْمُطَّلِبِ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ َتَانِى أَبُو سَلَمَةَ يَوْماً مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ َقَدْ سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَوْلاً فَسُرِرْتُ بِهِ قَالَ « لاَ يُصِيبُ أَحَداً مِنَ الْمُسْلِمِينَ مُصِيبَةٌ فَيَسْتَرْجِعَ عِنْدَ مُصِيبَتِهِ ثُمَّ يَقُولُ اللَّهُمَّ أْجُرْنِى فِى مُصِيبَتِى وَاخْلُفْ لِى خَيْراً مِنْهَا إِلاَّ فُعِلَ ذَلِكَ بِهِ ». قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ َحَفِظْتُ ذَلِكَ مِنْهُ فَلَمَّا تُوُفِّىَ أَبُو سَلَمَةَ اسْتَرْجَعْتُ وَقُلْتُ للَّهُمَّ أْجُرْنِى فِى مُصِيبَتِى وَاخْلُفْنِى خَيْراً مِنْهُ ثُمَّ رَجَعْتُ إِلَى نَفْسِى قُلْتُ مِنْ أَيْنَ لِى خَيْرٌ مِنْ أَبِى سَلَمَةَ فَلَمَّا انْقَضَتْ عِدَّتِى اسْتَأْذَنَ عَلَىَّ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَنَا أَدْبُغُ إِهَاباً لِى فَغَسَلْتُ يَدَىَّ مِنَ الْقَرَظِ وَأَذِنْتُ لَهُ فَوَضَعْتُ لَهُ وِسَادَةَ أَدَمٍ حَشْوُهَا لِيفٌ فَقَعَدَ عَلَيْهَا فَخَطَبَنِى إِلَى نَفْسِى فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ مَقَالَتِهِ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا بِى أَنْ لاَ تَكُونَ بِكَ الرَّغْبَةُ فِىَّ وَلَكِنِّى امْرَأَةٌ فِىَّ غَيْرَةٌ شَدِيدَةٌ فَأَخَافُ أَنْ تَرَى مِنِّى شَيْئاً يُعَذِّبُنِى اللَّهُ بِهِ وَأَنَا امْرَأَةٌ قَدْ دَخَلْتُ فِى السِّنِّ وَأَنَا ذَاتُ عِيَالٍ. فَقَالَ « أَمَّا مَا ذَكَرْتِ مِنَ الْغَيْرَةِ فَسَوْفَ يُذْهِبُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْكِ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتِ مِنَ السِّنِّ فَقَدْ أَصَابَنِى مِثْلُ الَّذِى أَصَابَكِ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتِ مِنَ الْعِيَالِ فَإِنَّمَا عِيَالُكِ عِيَالِى ». قَالَتْ فَقَدْ سَلَّمْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَتَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ فَقَدْ أَبْدَلَنِى اللَّهُ بِأَبِى سَلَمَةَ خَيْراً مِنْهُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم
16) مسند أحمد 27479- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِى الصُّفَيْرَا قَالَ حَدَّثَنِى عَبْدُ الْعَزِيزِ ابْنُ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ أَبَا سَلَمَةَ لَمَّا تُوُفِّىَ عَنْهَا وانْقَضَتْ عِدَّتُهَا خَطَبَهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فِىَّ ثَلاَثَ خِصَالٍ أَنَا امْرَأَةٌ كَبِيرَةٌ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَنَا أَكْبَرُ مِنْكِ ». قَالَتْ وَأَنَا امْرَأَةٌ غَيُورٌ. قَالَ « أَدْعُو اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فَيُذْهِبُ عَنْكِ غَيْرَتَكِ ». قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَنَا امْرَأَةٌ مُصْبِيَةٌ. قَالَ « هُمْ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ ». قَالَ فَتَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ فَأَتَاهَا فَوَجَدَهَا تُرْضِعُ فَانْصَرَفَ ثُمَّ أَتَاهَا فَوَجَدَهَا تُرْضِعُ فَانْصَرَفَ. قَالَ فَبَلَغَ ذَلِكَ عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ فَأَتَاهَا فَقَالَ حُلْتِ بَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَبَيْنَ حَاجَتِهِ. هَلُمَّ الصَّبِيَّةَ. قَالَ فَأَخَذَهَا فَاسْتَرْضَعَ لَهَا فَأَتَاهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ « أَيْنَ زُنَابُ ». يَعْنِى زَيْنَبَ. قَالَتْ يا رَسُولَ اللَّهِ أَخَذَهَا عَمَّارٌ. فَدَخَلَ بِهَا وَقَالَ « إِنَّ بِكِ عَلَى أَهْلِكِ كَرَامَةً ». قَالَ فَأَقَامَ عِنْدَهَا إِلَى الْعِشَاءِ ثُمَّ قَالَ « إِنْ شِئْتِ سَبَّعْتُ لَكِ وَإِنْ سَبَّعْتُ لَكِ سَبَّعْتُ لِسَائِرِ نِسَائِى وَإِنْ شِئْتِ قَسَمْتُ لَكِ ». قَالَتْ لاَ بَلِ اقْسِمْ لِى. {6/321} معتلى 12588
17) تاريخ الطبري 3/ 43 ،الروض الأنف ج4 ص 428: http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=rwd4265
18) الأحزاب 36 ، و الحقيقة أن هذه الآية قد تشير أيضا إلى رفض زينب و زيد الطلاق ، و أن محمد قد غصبهما إلى ذلك مما يجعل التفسير أكثر منطقية
19) تاريخ الطبري 3/ 43 ،
الأحزاب 50: ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً “، راجع تفسير القرطبي
20) الأحزاب 37: وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا –راجع تفسير القرطبي و الطبري و ابن الجوزي
21) البخاري 7420 – حَدَّثَنَا أَحْمَدُ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِى بَكْرٍ الْمُقَدَّمِىُّ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ جَاءَ زَيْدُ بْنُ حَارِثَةَ يَشْكُو فَجَعَلَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ « اتَّقِ اللَّهَ ، وَأَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ » . قَالَتْ عَائِشَةُ لَوْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – كَاتِمًا شَيْئًا لَكَتَمَ هَذِهِ . قَالَ فَكَانَتْ زَيْنَبُ تَفْخَرُ عَلَى أَزْوَاجِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – تَقُولُ زَوَّجَكُنَّ أَهَالِيكُنَّ ، وَزَوَّجَنِى اللَّهُ تَعَالَى مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ . وَعَنْ ثَابِتٍ ( وَتُخْفِى فِى نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ ) نَزَلَتْ فِى شَأْنِ زَيْنَبَ وَزَيْدِ بْنِ حَارِثَةَ . طرفه 4787
22) الأحزاب 53: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا .. راجع تفسير الطبري و القرطبي
23) الأحزاب 4 ، 5: … وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ . ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا .. راجع تفسير الطبري و تفسير القرطبي
24) البخاري-4788 – حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ بْنُ يَحْيَى حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ قَالَ هِشَامٌ حَدَّثَنَا عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – قَالَتْ كُنْتُ أَغَارُ عَلَى اللاَّتِى وَهَبْنَ أَنْفُسَهُنَّ لِرَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – وَأَقُولُ أَتَهَبُ الْمَرْأَةُ نَفْسَهَا فَلَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى ( تُرْجِئُ مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِى إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكَ ) قُلْتُ مَا أُرَى رَبَّكَ إِلاَّ يُسَارِعُ فِى هَوَاكَ . طرفه 5113
25) سيرة ابن هشام ج2 ص294-296: http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=hes2377.htm
26) راجع حوار مع جبريل [5]: http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=58277
27) سيرة ابن هشام ج2 ص 645: http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=hes2765.htm
28) مسند أحمد 28170- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْحَاقَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ مَعْمَرٍ. قَالَ أَبِى وَعَلِىُّ بْنُ إِسْحَاقَ أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ أَنَّهَا كَانَتْ تَحْتَ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشٍ وَكَانَ أَتَى النَّجَاشِىَّ – وَقَالَ عَلِىُّ بْنُ إِسْحَاقَ وَكَانَ رَحَلَ إِلَى النَّجَاشِىِّ – فَمَاتَ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- تَزَوَّجَ أُمَّ حَبِيبَةَ وَإِنَّهَا بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ زَوَّجَهَا إِيَّاهُ النَّجَاشِىُّ وَمَهَرَهَا أَرْبَعَةَ آلاَفٍ ثُمَّ جَهَّزَهَا مِنْ عِنْدِهِ وَبَعَثَ بِهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مَعَ شُرَحْبِيلَ ابْنِ حَسَنَةَ وَجِهَازُهَا كُلُّهُ مِنْ عِنْدِ النَّجَاشِىِّ وَلَمْ يُرْسِلْ إِلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِشَىْءٍ وَكَانَ مُهُورُ أَزْوَاجِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَرْبَعَمِائَةِ دِرْهَم
29) أو المقوقس كما يسميه المسلمون ، وكان يحمل منصبا دينيا أيضا
30) تاريخ الطبري 3/85 ، و أيضا في الطبقات الكبرى لأبن سعد
31) راجع جوار مع جبريل [6]: http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=59452
32) البيهقي 15769- أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ : عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ الأَصْبَهَانِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ : مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الصَّغَانِىُّ حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ صَالِحٍ حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِى حَبِيبٍ وَعُقَيْلِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّهُ لَمَّا وُلِدَ إِبْرَاهِيمُ ابْنُ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- مِنْ مَارِيَةَ جَارِيَتِهِ كَادَ يَقَعُ فِى نَفْسِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- مِنْهُ حَتَّى أَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَقَالَ : السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَبَا إِبْرَاهِيمَ. {ق} وَفِى هَذَا إِنْ ثَبَتَ دَلاَلَةٌ عَلَى ثُبُوتِ النَّسَبِ لِفِرَاشِ الأَمَةِ.
33) نساء النبي –بنت الشاطئ ص 125
34) الأحزاب 50: …وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
35)سيرة ابن هشام ج2 ص372 http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=hes2486.htm
و أيضا ص 648: http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=hes2768.htm
36) النسائي -3956 – حَدَّثَنِى الشَّيْخُ الإِمَامُ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ النَّسَائِىُّ قَالَ أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عِيسَى الْقُومَسِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ قَالَ حَدَّثَنَا سَلاَّمٌ أَبُو الْمُنْذِرِ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « حُبِّبَ إِلَىَّ مِنَ الدُّنْيَا النِّسَاءُ وَالطِّيبُ وَجُعِلَ قُرَّةُ عَيْنِى فِى الصَّلاَةِ ».
37) البخاري -5090 – حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِى سَعِيدُ بْنُ أَبِى سَعِيدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ » . تحفة 14305
38) البخاري-268 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ قَالَ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ حَدَّثَنِى أَبِى عَنْ قَتَادَةَ قَالَ حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِىُّ – صلى الله عليه وسلم – يَدُورُ عَلَى نِسَائِهِ فِى السَّاعَةِ الْوَاحِدَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ، وَهُنَّ إِحْدَى عَشْرَةَ . قَالَ قُلْتُ لأَنَسٍ أَوَكَانَ يُطِيقُهُ قَالَ كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِىَ قُوَّةَ ثَلاَثِينَ . وَقَالَ سَعِيدٌ عَنْ قَتَادَةَ إِنَّ أَنَسًا حَدَّثَهُمْ تِسْعُ نِسْوَةٍ . و أيضا 284 ، 5068 ، 5215)
39) خولة بنت حكيم كانت خالة الرسول:
مسند أحمد -28073- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ. وَحَجَّاجٌ قَالَ حَدَّثَنِى شُعْبَةُ قَالَ سَمِعْتُ عَطَاءً الْخُرَاسَانِىَّ يُحَدِّثُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ أَنَّ خَوْلَةَ بِنْتَ حَكِيمٍ السُّلَمِيَّةَ وَهِىَ إِحْدَى خَالاَتِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- سَأَلَتِ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- عَنِ الْمَرْأَةِ تَحْتَلِمُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لِتَغْتَسِلْ ». تحفة 15827 معتلى 11355
و قد أكد صحيح الحديث على أنها ممن وهبن أنفسهن له
البخاري-5113 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلاَمٍ حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَتْ خَوْلَةُ بِنْتُ حَكِيمٍ مِنَ اللاَّئِى وَهَبْنَ أَنْفُسَهُنَّ لِلنَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – فَقَالَتْ عَائِشَةُ أَمَا تَسْتَحِى الْمَرْأَةُ أَنْ تَهَبَ نَفْسَهَا لِلرَّجُلِ فَلَمَّا نَزَلَتْ ( تُرْجِئُ مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ ) قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَرَى رَبَّكَ إِلاَّ يُسَارِعُ فِى هَوَاكَ . رَوَاهُ أَبُو سَعِيدٍ الْمُؤَدِّبُ وَمُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ وَعَبْدَةُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ يَزِيدُ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ . وأيضا 4788
وفي فتح الباري بشرح صحيح البخاري في التعليق على الحديث: ‏قوله ( بنت حكيم ) ‏
‏أي ابن أمية بن الأوقص السلمية , وكانت زوج عثمان بن مظعون , وهي من السابقات إلى الإسلام , وأمها من بني أمية .
40) الزواج بأجر و لفترة محدودة من أجل الاستمتاع فقط
41) زواج المتعة
( فما استمتعتم به منهن فآتوهن اُجورهن فريضة ) . النساء / 24 .
مسلم -3481 – وَحَدَّثَنَا الْحَسَنُ الْحُلْوَانِىُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ قَالَ عَطَاءٌ قَدِمَ جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ مُعْتَمِرًا فَجِئْنَاهُ فِى مَنْزِلِهِ فَسَأَلَهُ الْقَوْمُ عَنْ أَشْيَاءَ ثُمَّ ذَكَرُوا الْمُتْعَةَ فَقَالَ نَعَمِ اسْتَمْتَعْنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَبِى بَكْرٍ وَعُمَرَ.
مسلم-3039 – حَدَّثَنَا حَامِدُ بْنُ عُمَرَ الْبَكْرَاوِىُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ أَبِى بَكْرٍ الْمُقَدَّمِىُّ قَالاَ حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ حَدَّثَنَا عِمْرَانُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِى رَجَاءٍ قَالَ قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ نَزَلَتْ آيَةُ الْمُتْعَةِ فِى كِتَابِ اللَّهِ – يَعْنِى مُتْعَةَ الْحَجِّ – وَأَمَرَنَا بِهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ لَمْ تَنْزِلْ آيَةٌ تَنْسَخُ آيَةَ مُتْعَةِ الْحَجِّ وَلَمْ يَنْهَ عَنْهَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَتَّى مَاتَ. قَالَ رَجُلٌ بِرَأْيِهِ بَعْدُ مَا شَاءَ.
مسند أحمد-20383- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا بَهْزٌ وَحَدَّثَنَا عَفَّانُ – الْمَعْنَى – قَالاَ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ مُطَرِّفٍ قَالَ قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ تَمَتَّعْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأُنْزِلَ فِيهَا الْقُرْآنُ – قَالَ عَفَّانُ وَنَزَلَ فِيهِ الْقُرْآنُ – فَمَاتَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَلَمْ يَنْهَ عَنْهَا وَلَمْ يَنْسَخْهَا شَىْءٌ قَالَ رَجُلٌ بِرَأْيِهِ مَا شَاءَ. تحفة 10850 معتلى 6734
42) الاسلام يبيح ضرب الزوجات في القرآن
الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (النساء34) … و يخرج شيوخ المسلمين ليؤكدوا أنه ضربا غير مبرح … مع عدم وجود نص قرآني صريح بنوعية الضرب !!1
43) الاغتصاب:
3237 – حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ ، فَبَاتَ غَضْبَانَ عَلَيْهَا ، لَعَنَتْهَا الْمَلاَئِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ » . تَابَعَهُ شُعْبَةُ وَأَبُو حَمْزَةَ وَابْنُ دَاوُدَ وَأَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الأَعْمَشِ . أيضا 5193 ، 5194
44) المرأة في صورة الشيطان:
مسلم- 3473 – حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِىٍّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِى الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- رَأَى امْرَأَةً فَأَتَى امْرَأَتَهُ زَيْنَبَ وَهْىَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً لَهَا فَقَضَى حَاجَتَهُ ثُمَّ خَرَجَ إِلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ « إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِى صُورَةِ شَيْطَانٍ وَتُدْبِرُ فِى صُورَةِ شَيْطَانٍ فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِى نَفْسِهِ ».
45) المرأة شؤم:
البخاري-5093 – حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ قَالَ حَدَّثَنِى مَالِكٌ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ حَمْزَةَ وَسَالِمٍ ابْنَىْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ – رضى الله عنهما – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « الشُّؤْمُ فِى الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالْفَرَسِ » . أطرافه 2099 ، 2858 ، 5094 ، 5753 ، 5772
46) المرأة في النار:
البخاري-304 – حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِى مَرْيَمَ قَالَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ قَالَ أَخْبَرَنِى زَيْدٌ – هُوَ ابْنُ أَسْلَمَ – عَنْ عِيَاضِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – فِى أَضْحًى – أَوْ فِطْرٍ – إِلَى الْمُصَلَّى ، فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ « يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ ، فَإِنِّى أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ » . فَقُلْنَ وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ ، مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ » . قُلْنَ وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ » . قُلْنَ بَلَى . قَالَ « فَذَلِكَ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا ، أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ » . قُلْنَ بَلَى . قَالَ « فَذَلِكَ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا » . أطرافه 1462 ، 1951 ، 2658
47) محمد يبيح نكاح النساء بأية طريقة:
نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (البقرة 223).
مسند أحمد -27360- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَابِطٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ ابْنَةِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَقُلْتُ إِنِّى سَائِلُكِ عَنْ أَمْرٍ وَأَنَا أَسْتَحِى أَنْ أَسْأَلَكِ عَنْهُ. فَقَالَتْ لاَ تَسْتَحِى يَا ابْنَ أَخِى. قَالَ عَنْ إِتْيَانِ النِّسَاءِ فِى أَدْبَارِهِنَّ. قَالَتْ حَدَّثَتْنِى أُمُّ سَلَمَةَ أَنَّ الأَنْصَارَ كَانُوا لاَ يُجِبُّونَ النِّسَاءَ وَكَانَتِ الْيَهُودُ تَقُولُ إِنَّهُ مَنْ جَبَّى امْرَأَتَهُ كَانَ وَلَدُهُ أَحْوَلَ فَلَمَّا قَدِمَ الْمُهَاجِرُونَ الْمَدِينَةَ نَكَحُوا فِى نِسَاءِ الأَنْصَارِ فَجَبُّوهُنَّ فَأَبَتِ امْرَأَةٌ أَنْ تُطِيعَ زَوْجَهَا فَقَالَتْ لِزَوْجِهَا لَنْ تَفْعَلَ ذَلِكَ حَتَّى آتِىَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَدَخَلَتْ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لَهَا فَقَالَتِ اجْلِسِى حَتَّى يَأْتِىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-. فَلَمَّا جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- اسْتَحَتِ الأَنْصَارِيَّةُ أَنْ تَسْأَلَهُ فَخَرَجَتْ فَحَدَّثَتْ أُمُّ سَلَمَةَ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ « ادْعِى الأَنْصَارِيَّةَ ». فَدُعِيَتْ فَتَلاَ عَلَيْهَا هَذِهِ الآيَةَ (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) « صِمَاماً وَاحِداً ».
سنن الدرامي-1166- أَخْبَرَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ عَنِ ابْنِ سَابِطٍ قَالَ : سَأَلْتُ حَفْصَةَ بِنْتَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ – هُوَ ابْنُ أَبِى بَكْرٍ – قُلْتُ لَهَا : إِنِّى أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكِ عَنْ شَىْءٍ وَأَنَا أَسْتَحْيِى أَنْ أَسْأَلَكِ عَنْهُ قَالَتْ : سَلْ يَا ابْنَ أَخِى عَمَّا بَدَا لَكَ. قَالَ : أَسْأَلُكِ عَنْ إِتْيَانِ النِّسَاءِ فِى أَدْبَارِهِنَّ. فَقَالَتْ حَدَّثَتْنِى أُمُّ سَلَمَةَ قَالَتْ : كَانَتِ الأَنْصَارُ لاَ تُجَبِّى ، وَكَانَتِ الْمُهَاجِرُونَ تُجَبِّى ، فَتَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ امْرَأَةً مِنَ الأَنْصَارِ فَجَبَّاهَا ، فَأَبَتِ الأَنْصَارِيَّةُ فَأَتَتْ أُمَّ سَلَمَةَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لَهَا ، فَلَمَّا أَنْ جَاءَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- اسْتَحْيَتِ الأَنْصَارِيَّةُ وَخَرَجَتْ ، فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ لِلنَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ :« ادْعُوهَا لِى ». فَدُعِيَتْ لَهُ ، فَقَالَ لَهَا :« (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) سِمَاماً وَاحِداً ». وَالسِّمَامُ السَّبِيلُ الْوَاحِدُ. تحفة 18252
48) إباحة زواج الأطفال في القرآن:
” وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (الطلاق 4)

تفسير بن كثير: ” يَقُول تَعَالَى مُبَيِّنًا لِعِدَّةِ الْآيِسَة وَهِيَ الَّتِي قَدْ اِنْقَطَعَ عَنْهَا الْمَحِيض لِكِبَرِهَا أَنَّهَا ثَلَاثَة أَشْهُر عِوَضًا عَنْ الثَّلَاثَة قُرُوء فِي حَقّ مَنْ تَحِيض كَمَا دَلَّتْ عَلَى ذَلِكَ آيَة الْبَقَرَة وَكَذَا الصِّغَار اللَّائِي لَمْ يَبْلُغْنَ سِنّ الْحَيْض أَنَّ عِدَّتَهُنَّ كَعِدَّةِ الْآيِسَة ثَلَاثَة أَشْهُر وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى ” وَاَللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ”.

49) محمد يشتهي طفلة فوق الفطيم
‏مسند أحمد 25636
حدثنا ‏ ‏يعقوب ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏ابن إسحاق ‏ ‏قال وحدثني ‏ ‏حسين بن عبد الله بن عباس ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏مولى ‏ ‏عبد الله بن عباس ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عباس ‏ ‏عن ‏ ‏أم الفضل بنت الحارث ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رأى ‏ ‏أم حبيبة بنت عباس ‏ ‏وهي فوق الفطيم قالت فقال ‏ ‏لئن بلغت بنية ‏ ‏العباس ‏ ‏هذه وأنا حي لأتزوجنها
50) محمد يحتضن الرجال عريانا
سنن الترمذي 2656
‏حدثنا ‏ ‏محمد بن إسمعيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن يحيى بن محمد بن عباد المدني ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي يحيى بن محمد ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن مسلم الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
‏قدم ‏ ‏زيد بن حارثة ‏ ‏المدينة ‏ ‏ورسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عريانا يجر ثوبه والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده فاعتنقه وقبله

51) الرسول و زاهر:
سنن البيهقي-21704- أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بِشْرَانَ بِبَغْدَادَ أَنْبَأَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَنَا مَعْمَرٌ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ : أَنَّ رَجُلاً مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ كَانَ اسْمُهُ زَاهِرَ بْنَ حِزَامٍ أَوْ حَرَامٍ قَالَ وَكَانَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- يُحِبُّهُ وَكَانَ دَمِيمًا فَأَتَاهُ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- يَوْمًا وَهُوَ يَبِيعُ مَتَاعَهُ فَاحْتَضَنَهُ مِنْ خَلْفِهِ وَهُوَ لاَ يُبْصِرُهُ فَقَالَ أَرْسِلْنِى مَنْ هَذَا فَالْتَفَتَ فَعَرَفَ النَّبِىَّ فَجَعَلَ لاَ يَأْلُو مَا أَلْزَقَ ظَهْرَهُ بِصَدْرِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- حِينَ عَرَفَهُ وَجَعَلَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ :« مَنْ يَشْتَرِى الْعَبْدَ؟ ». فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِذًا وَاللَّهِ تَجِدُنِى كَاسِدًا. فَقَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- :« لَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ لَسْتَ بِكَاسِدٍ أَوْ قَالَ لَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ أَنْتَ غَالٍ ». لَمْ يُثْبِتْهُ شَيْخُنَا وَفِيهِ خِلاَفٌ فَقِيلَ حِزَامٌ وَقِيلَ حَرَامٌ قَالَ قَال عَبْدُ الْغَنِىِّ الْحَافِظُ حَرَامٌ بِالرَّاءِ أَصَحُّ.
و أيضا مسند أحمد 12983
52) البخاري:-5436-حدثنا ‏ ‏معاذ بن فضالة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏
‏لعن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏المخنثين ‏ ‏من الرجال والمترجلات من النساء وقال أخرجوهم من بيوتكم قال فأخرج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلانا ‏ ‏وأخرج ‏ ‏عمر ‏ ‏فلانا ‏
البخاري:- 5437- ‏حدثنا ‏ ‏مالك بن إسماعيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏أن ‏ ‏عروة ‏ ‏أخبره أن ‏ ‏زينب بنت أبي سلمة ‏ ‏أخبرته أن ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏أخبرتها ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان عندها وفي البيت ‏ ‏مخنث ‏ ‏فقال ‏ ‏لعبد الله ‏ ‏أخي ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏يا ‏ ‏عبد الله ‏ ‏إن فتح الله لكم غدا ‏ ‏الطائف ‏ ‏فإني أدلك على ‏ ‏بنت ‏ ‏غيلان ‏ ‏فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا يدخلن هؤلاء

Posted in قسم الاسلامياتComments (0)

تقول المراجع في علوم الطيور والحيوانات الجارحة أن الأنثي تُحلق في الأجواء المنخفضة وهي تحمل جزع شجرة ثقيل , ثم تلقيه من الجو … تتسارع الذكور وتحاول أن تطير لكي

تعجبت جدا عندما عرفت أن أنثي النسر دائما هي التي تسعي في اختيار ذكرها بطريقة غريبة و لكنها في نفس الوقت فيها حكمة , بحيث تنتقي الزوج الذي يناسبها , ويحبها , ويحميها . المعروف أن النسر يحلق دائما في طبقات الجو العليا ويحب ان يكون لوحده في منطقة حدودها 5 كيلومتر من جميع الجهات . ولا يجرأ أي نسر يدخل في منطقة نسر آخر . لكن عندما يشاهدون انثي تدخل إحدي المناطق , فهذا يعني أنها دعوة , لكل ذكر لم يكن لديه انثي أن يدخل المنطقة لكي يكون من ضمن النسور التي سوف تختار الأنثي واحد منهم . ولعلمكم ان النثر يبقي له انثي واحدة طيلة سنين حياته والتي تصل إلي أكثر من مائة سنة، فعندما يبلغ الستين سنة الأولي من عمره، ويبدو عليه الضعف والشيخوخة حتى يكاد يدنو من النهاية، نراه يجلس علي أعلي نقطة من الجبال بريشه العتيق المتنافر، خائراً ضعيفاً، ويصبح منقاره مُشققاً كبير الحجم يفتحه بصعوبة بالغة ليتناول طعامه. وبعد فترة ينهض فجأة من هذه الحالة ليطير ويضرب منقاره القديم بكل قوة في الصخر مرات كثيرة حتى يتكسر ويسقط ، فيظهر تحته منقار صغير جديد حاد. ثم يبدأ يحك جسده في الصخور ليتخلص من الريش القديم، فيتجرح وتسيل منه الدماء، لكن يبدأ الريش الجديد ينمو. نعم لقد بدا النسر ضئيل الحجم عن ذي قبل إلا أن شبابه قد تجدد تماماً وعادة يعيش بعد ذلك حوالي خمسين سنة.. وبالرغم ان الذكر أو أنثاه يسترد شبابه أو تسترد هي شبابها مرة أخري قبل الآخر إلا انهما يبقيا مخلصين لبعضهما البعض حتي ولو احدهما مات , يظل الاخر علي عهده حتي يموت . (الرب… الذي يُشبع بالخير عمرك فيتجدد مثل النسر شبابك ) مزمور 103 : 5 .

نأتي في كيفية إختيار انثي النسر لذكرها … تقول المراجع في علوم الطيور والحيوانات الجارحة أن الأنثي تُحلق في الأجواء المنخفضة وهي تحمل جزع شجرة ثقيل , ثم تلقيه من الجو … تتسارع الذكور وتحاول أن تطير لكي تلتقط هذا الجزع … والذكر الذي يستطيع الإمساك به قبل وصوله إلي الآرض يكون لها زوجا . أما إذا لم يتمكن اي منهم إلتقاطها , تُعيد هذه المحاولة مرة أخري لكن بحمل أخف من السابق وعلي مسافة أعلي من المرة الأولي … وتكرر هذا العمل تكرارا في حالة عدم استطاعة اي منهم إلتقاط هذا الجزع مع تخفيف وزن الجزع وتعلية مستوي طيرانها . حتي يستطيع إحدي الذكور إلتقاط هذا الجزع الخفيف قبل وصوله إلي الأرض . وهنا نجد أن أنثي النسر تختار عن يقين ذكرها الذي تثق في حسن أدائه في حمايتها , وعطائه , وصبره , والسعي وراء إتمام أهدافها النبيلة , وتظل بعد ذلك تجاوره في الطيران , ولا تفارقه , حتي مماتهما .

كما ان الذكر والأنثي يبدءان في عمل العش قبل ان تضع الأنثي البيض , وذلك بتجميع الجزوع التي تحتوي علي أشواك , ويفرش هذه الجزوع أولا بين صخور الجبال العالية , ثم يرص الأوراق الناعمة علي هذه الجزوع … ثم يبدا التناوب مع أنثاه في جلب الأكل , وهو لا يفارق العش أبدا حتي يكبر افراخه ثم يبدا في ازالة الأوراق , فتبدا الأفراخ تتألم من شدة آثار الشوك حتي تاخذ بعضها وتحاول الهروب من هذه الأشواك فتجد نفسها تهوي من حافة الجبال , مما تجعل غريزة الطيران تتوالد في نفسها , وتبدا في الطيران قبل وصولها إلي الأرض . كل هذا نجد ان الذكر والانثي يتبعانه بكل فرح وسرور .

الرب أعطي النسور فطرة كيفية إختيار الآخر , واعطاهم ايضا فطرة الزوج او الزوجة الواحدة , وأهداهم فطرة التعاون والعمل مع بعضهما البعض , وزودهم بفطرة كيفية تربية وتدريب ابنائهم . كل هذه الفطرة وهم بدون عقل , وهذا هو الفرق بيننا وبين الحيوانات … فنحن بالإضافة إلي الفطرة التي اعطاها الله لنا نمتلك العقل الذي به نستطيع أن نطور هذه الفطرة إلي الأحسن … لكننا منذ الخليقة طوعنا عقولنا وفصلناها عن الفطرة , فقمنا بإبتداع المصالح الأرضية في إختيار الزوج لزوجته أو العكس , إبتدعنا الإنفصال بين الرجل والمراة بدلا من أن يكونا جسدا واحدا … إختلقنا تعدد الزوجات تحت تبرير عدد الأناث أكثر من عدد الذكور … إبتدعنا الكره وعدم التحمل عندما يتالم احد الطريفين , ونجد النسور تتحمل شيخوخته وهو يتحمل شيخوختها لحين ما يتجددا مرة اخري . ابدعنا حق الزواج الثاني في حالة وفاة أحدي الطرفين بحجة منع الفتنة . اخترعنا كتاب اسمه كتاب طلاق , وكأنها لتبرئتها من اي اقوال كاذبة عليها.

تريثوا ياشباب في إختيار الطرف الاخر … إجعلوا من إختياركم هو من عند الله , وذلك عن طريق الصلاة والصوم أولا وبإستمرار. تأكد أو تأكدي أن الطرف الآخر مناسب لك في العمر وفي مستوي المعيشة والفكر والتعليم والثقافة . لا تتوهم أن الإعجاب من النظرة الأولي هو معيار نهائي للإختيار . نحن لا نريد أن تتكرر مآساة الكثيرين الذين مروا و يمرون في حالات التعسر في المعيشة , لا نريد ان نري حالات هروب زوجات أو تخلي ازواج عن مسئوليات بيوتهم لمجرد ان احدهما بخيل او له طباع شاذة أو نتيجة الملل والزهق من صعوبة المعيشة . الحياة المسيحية تعطي للرجل والمرأة حق التمهل والتريث قبل اتمام الزواج .

اخيرا لا تختاري او تختار كل من هو متطرف في جميع نواحي الحياة وخصوصا الدينية…. بل إسعي أو إسعين وراء الشخص الذي يكون مملوءا روحيا بحياة رب المجد . فالحياة الدينية ليست هي حياة الصرامة والقيد وراء الحرف … أما الحياة الروحية فهي انطلاقة بحرية إلي أجواء الطبقة العليا مثل النسور … عالم الحب … عالم العطاء … عالم التجديد … عالم القرب بين الإنسان وخالقه … عالم البعد عن الخطيئة … عالم القداسة والطهارة … عالم الحب بين الجنسين إلي مــــــــدي الدهـــــــــور .

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع
شارك بآرائك وتعليقاتك ومناقشاتك في جروبنا على الفيس بوك أنقر هنا
أعرف مزيد من الأخبار فور حدوثها واشترك معانا في تويتر أنقر هنا

Posted in Miscellaneous, مقالات مختارةComments (0)

محاكمه النبى محمد” حيث ” العنف هو الحل

تم بحمد الله قرصنة المجتمع … حول معركه “محاكمه النبى محمد” حيث ” العنف هو الحل”بكل اسف

Share

Yesterday at 8:19pm
بإختصار …

هى امور استوقفتنى فى تلك القضيه المطروحه حالياً حول رواية ” محاكمه النبى محمد” لـ أنيس الدغيدى
واقول انها استوقفتنى وربما ادهشتنى .. ولا اقول مدى تأثيرها النفسى علىّ وعلى بعض المحتفظين بعقولهم فى هذا المجتمع .. حيث ان هذه الأمور قد تدفع البعض الى أكتثاب وحزن شديديّن .. كما انها قد تدفع البعض الآخر الى نوبه ضحك هستيريه
وليس من بين تلك الأمور التى استوقفتنى أفعال الجناة .. فلم اتوقف او اندهش من غزوه القرصنه المباركه التى ” فتحت” موقع اليوم السابع .. ولم اتوقف عند هجوم القنوات ” الدينيه” او عند تعبئه وتجييش ابو اسحق الحوينى او محمد حسان .. ولم اتوقف عند موقف موقع ” المصريون” الذى شن هجوماً ضارياً بدلاً من ان يساند موقع من المفترض انه موقع ” زميل” .. كل هذا لم يخالف ابداً توقعاتى

اما ما توقفت عنده فى تلك القضيه فكان :

اولاً : رضوخ واستسلام ” اليوم السابع” وتفاعلها العجيب مع تلك الجريمه التى لم تنل منها وحدها بل نالت بعنف من حريه التعبير ومن الحريات الباقيه عامة فى هذا المجتمع .. فبدأ الأمر بعده توضيحات على شكل ” بيانات رسميه” من الموقع حول مفهوم وهدف الرواية وكيف إنها روايه تهدف الى الدفاع عن الإسلام وليس العكس .. ومع زياده العنف والشراسه فى الهجمات .. لجأت ” اليوم السابع” الى آخر شىء من الممكن ان اتصوره وهو الإعتذار عن نشر الروايه حتى يتم تغيير اسمها – الذى اكتشفت فجاءه انه مسىء – وحتى يتم تمريرها من قِبل مجمع البحوث الإسلاميه .. فى بادره جديده وخطيره تسعى من خلالها مؤسسه فكريه من المفترض إنها ليبراليه الى فرض رقابة مؤسسه دينيه على حريه الفكر والأدب والإبداع
كنت اتوقع ان تتبنى ” اليوم السابع” موقفاً وان تخوض معركه شريفه لمصلحه الحريات والنور وان تنتصر للتحضر .. تلك الأمور التى من المفترض ان تكون من ” الثوابت” لدى مؤسسه كهذه
كنت اتوقع – على الأقل – ان تنحاز ” اليوم السابع” للمنطق البسيط الذى يقول بضروره قراءه الروايه قبل مهاجمتها لا ان تنصاع وراء هذا الهجوم ” الأعمى” الذى تم بناءه حول عناوين الروايه الفرعيه
بل اننى سأذهب بعيداً واقول اننى كنت اتوقع ان اسمع من ” اليوم السابع” – حتى وإن كانت الروايه يراها البعض مسيئه – عن الفكر الذى يُقابل بالفكر .. والرأى الذى لا يتصدى له سوى الرأى .. والإرهاب الفكرى الذى لن نسمح له بالإنتصار .. وكل تلك الأشياء الت تكشف عن موقف ورساله راسخه فى نفوس المؤمنين بها .. ولكن بدلاً من كل ذلك وجدت تنازلات تلى التنازلات حيث توضيح ثم توضيح ثم اعتذار وربما ان كان الوضع قد استمر اكثر من ذلك لوجدنا ” اليوم السابع” تدعو الى حفل كبير يتم فيه حرق الروايه ومؤلفها
وجاء اليوم التالى ليثبت ان ” اليوم السابع” لم تجنى شيئاً من وراء تنازلاتها حيث استمر الإرهابيون فى مهمتهم المقدسه وقاموا بـ ” حمد الله بقرصنه موقع اليوم السابع نظراً لتطاوله على الإسلام وايضاً لقتل الشهيده المسلمه المؤمنه الموحده وفاء قسطنطين ومارى عبدالله وبلطجه الكنيسه المصريه على الإسلام ” .. لم تشفع تنازلات وتوسلات ” اليوم السابع ” لها عند هؤلاء المجرمين
وحتى بعد بيان القراصنه التاريخى الذى بدا منه كم الجهل والتخبط والتسطح لدى هؤلاء .. استمرت ” اليوم السابع ” ومسؤولوها فى تقديم الإعتذارات والإستغفارات فى كل مكان ممكن فى الفضاء وعلى شاشات القنوات الفضائيه
نجح الهجوم .. نجح العنف نجاحاً مذهلاً .. نجاحاً يُعطى رساله واضحه لكل من يريد حقاً او باطلاً فى هذا المجتمع .. العنف والإرهاب يجديان – اصدقائى – ولا شىء سواهما

ثانياً : مما استوقفنى ايضاً هو تصرف كاتب الروايه الذى جاء كاريكاتورياً ساخراً .. فالمنهج الذى اتبعه فى مواجهه هؤلاء هو منهج ” شق الصدر ” وخلط العام بالخاص ومحاولة نفى تهمه وهميه ما يجب ان يكون لها وجود فى اى مجتمع يحترم نفسه .. حيث انه ظل يردد عبر ” اثير” هواتف الفضائيات انه مسلم .. مسلم اكثر من الجميع .. وانه مؤمن – والمصحف انه مؤمن – بل انه ظل يؤكد ان زوجته محجبه وشقيقاته منتقبات .. وانه لا احد فى مصر البلد المسلمه يدافع عن الإسلام مثلما يدافع هو .. ظل يدافع ويدافع بعصبيه وهستيريه جعلتنى اُشفق – لا عليه بل – علينا وعلى ما وصل اليه حالنا
فتهمه التكفير يا ساده مثلها مثل تهم التخوين والعماله لا ينتج لها مفعول إلا عند تجاوب المتهمون بها .. فمن يملك قناعاته ومبادئه ويؤمن بها لا يحتاج ابداً ان يهرع الى كل من يتهمه بالكفر والإلحاد حتى ينفى التهمه عنه ويحلف على كتابه المقدس انه مؤمن .. مؤمن .. مؤمن حتى النخاع .. فعلى حد علمى وآخرمعلوماتى أن الإيمان هو آمر شديد الخصوصيه لا يعنى سوى صاحبه فحسب
دافع عن مؤلفك سيدى الفاضل .. هذا حقك الكامل .. اما ايمانك ومعتقدك وعلاقتك بربك .. فهو امر لا تتحدث فيه إلا مع ربك .. لا شأن لأحد به سوى ربك .. ان كنت حقاً لا تعبد سواه
موقف الكاتب تكرر بذاته وان كان بصوره اقل حده مع رئيس تحرير الجريده والموقع خالد صلاح وليس اقل كاريكاتوريه وسخريه من ان يبدأ ” احمد المسلمانى” مقدم برنامج ” الطبعه الأولى” على ” دريم 2″ حديثه مع خالد صلاح بـ” مساء الخير” فيرد خالد صلاح بكل ثقه أن ” السلام عليكم ورحمة الله ” ثم يسهب بعدها فى الدفاع عن الموقع ويؤكد ان غالبيته مسلمين ولا يمكن ان يسىء الى الإسلام
ثم نجد بعدها ان الموقع يطلب النجدة من شيوخ الفضائيات حتى يخففوا من حده هجوم العامه على الموقع فنجد الموقع يبرز تصريحات لصفوت حجازى وخالد الجندى ملخصها ان ” اليوم السابع ” حلوه وزى الفل ومخلصه للإسلام وتعمل على حمايته
بل ان عجب العجاب جاء فى طريقه حديث المسؤلين عن الموقع عن ابواسحق الحوينى وموقع ” المصريون” اللذين لهما تاريخاً فى الهجوم على موقع ” اليوم السابع” تحديداً مما يدل على ان لهم موقف ثابت ومبيت وليس وليد حادثه
ففى الوقت الذى يتهم فيه الحوينى الموقع بابشع الإتهامات نجد خالد صلاح يصف – بكل الرعب – الحوينى بالشيخ المبجل الفاضل ويستسمح القنوات ” الدينيه” فى قبول إعتذاراته المتواليه .. تلك القنوات التى هاجمها الموقع نفسه عده مرات فيما سبق
ألم اقل لكم ان مفاهيم الرعب والإرهاب والعنف .. هى المنتصره دائماً فى هكذا مجتمع؟

ثالثاً : آمراً آخيراً استوقفنى وهو آمر اعتبره شخصى وإن كان فى حقيقته هو ليس كذلك .. فأنا دائماً – عن أيمان وقناعه تامه – انحاز الى حريه التعبير المطلقه واقف بكل قوه وحده ووضوح ضد سياسات المنع والمصادره والإقصاء .. لهذا اتخذت موقفاً مدافعاً بشده عن يوسف زيدان وروايته ” عزازيل ” وقلت ان على من يجد فى هذه الروايه إساءه ان يرد عليها – على الروايه وليس على صاحبها – بالمنطق والحجه وان يفند ما يريد تفنيده بها .. لا اكثر ولا اقل .. ودائماً ما كنت ادخل فى حوارات شبه عنيفه مع اى رافض للروايه ومع اى مرحب بمنعها او مصادرتها او سحبها .. ليس تحيزاً او إنتصاراً للروايه .. بل للمبدأ .. مبدأ الجريه الذى اعتبره مقدس
وكم سعدت عندما وجدت الأصوات تعلو هنا وهناك من مسلمين ومسيحيين وغيرهما يساندون ويناصرون يوسف زيدان وروايته وحقه فى كتابه ما يشاء بأى اسلوب يشاءه
وكم ارتفعت معنوياتى الى حدود السماء عندما وجدت ان تيار الحريه ينتصر .. والروايه لا تُمس ولا تصادر بل وتحقق اعلى المبيعات بالمكتبات .. ومؤلفها يزهو بمجتمعه الحر وينتقل كالفراشه بين المنابر الإعلاميه يعرض للروايه ولأفكاره بصفه عامه
ظننت حينها ان انصار الحريه الفكريه -وانا منهم – قد إنتصروا
والآن انا استيقظ من هذا الوهم على كابوس ” محاكمه النبى محمد” حيث غالبيه من دافعوا عن حقوق وحريات يوسف زيدان إما يصمتون الآن او يشتركون فى الهجوم على أنيس الدغيدى ويلعنون ابو خاش الحريه التى تنتج روايه كهذه
بكل براءه اسأل : ما السر وراء هذا التناقض؟
هل ازدواجيه المعايير لدى نخبه هذا المجتمع؟ .. هل إنعدام المبدأ والضمير؟
حسناً , انا ارجح العنف .. العنف الذى يرهب ويبلل سراويل المستهدفون منه
فربما .. ربما لو قام المعترضون والرافضون لـ ” عزازيل” .. بقرصنه موقع ” اليوم السابع” ذاته بـ ” نعمة رب المجد” .. حيث ان الموقع كان قد افرد مساحه واسعه ليوسف زيدان يستعرض فيها روايته وافكاره الخاصه عن المسيحيه التى اتُهمت روايته بازدرائها
ربما اذا خرجت المظاهرات تندد وتتوعد يوسف زيدان ومن يدافع عنه .. ربما اذا اطلق بعض رموز الرافضين للروايه الخطب الحماسيه التى تلهب المشاهر وتبكى العامه
ربما اذا تم تهييج الجماهير على الوجه الأكمل والمناسب لكانت النتائج مختلفه مع الرواية .. ولكان المعارضون قد وصلوا لأهدافهم

فالحقيقه واضحه جليه يا اصدقاء
الأرهاب الفكرى يجدى
العنف والهجوم الأعمى يحقق نتائج مبهره
التهديدات بالقتل تحقق افضل واسرع النتائج
القتل الفعلى ينهى المسأله فى ثوانِ .. ويجعل لصاحبه المكانه والإعتبار
فلماذا إذن نتكبد عناء ومشقه النقاش والمجادلة والتحاجج؟
بينما البلطجه تؤتى الثمار اسرع مما يتخيل كثيرون

مينا عزت عازر

صوره من البيان التاريخى للقراصنه المجاهدون الذى فتحوا موقع اليوم السابع

الصوره نقلاً عن الموقع

كماله أو زواده : فى تصريحات جاءت ضمن تقرير لبرنامج ” الحياة اليوم” حول هذه القضيه
صرح هانى صلاح الدين مدير تحرير موقع ” اليوم السابع” انهم قد قاموا بقراءه بيان القرصنه جيداً وسيقومون بإعاده نشره !
وان هذا البيان تضمن – بعد المقدمه الهجوميه – عده اسئله حول العقيده المسيحيه بها اتهام واضح للموقع بالمحاباه والدفاع والترويج للعقيده المسيحيه .. بينما الحقيقة هى عكس ذلك تماماً !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ووصف ما قام به القراصنه بـ ” الأمر غير المدروس” وطالبهم بلطف ان يقوموا بـ ” تهدئه الناس شويه” كما قام – على الموقع الذى يدير تحريره – بكتابه ” عتاب رقيق” للشيخان الفاضلان ابواسحق الحوينى ومحمد حسان

منبهر انبهاراً بالنتائج التى تحققها البلطجه .. وبالمكاسب الناتجه عن الجرائم

Posted in Miscellaneous, قسم الاسلامياتComments (0)

محاضرة لقداسة البابا شنودة الثالث عن مناقشة ا الذين ذهبوا إليه يدعونه للإسلام

>
> محاضرة لقداسة البابا شنودة الثالث عن مناقشة ا

الذين ذهبوا إليه يدعونه للإسلام.
>

>
> في مصر الآن رقابة على النشر وتأليف الكتب بالنسبة للمسيحيين
> وتسمح الحكومة للطرف الآخر أن يكتب مايشاء وينشر مايشاء. ونحن لا نرُد
> لأن جميع طرق الرد ممنوعة، وإذا كانت الدولة لا تريدني أن أرد … فيجب …
> وطبعاً الطرف الآخر خائف أن تمنع الطرف الآخر من الهجوم من الرد لأنه
> سيُفحَم به ولن يستطيع الرد علينا.
> عموماً نحن لا نطلب من الذئب أن يكون حملاً … لأن السيد المسيح له المجد
> قال صراحةً للتلاميذ: “ها أنا أرسلكم كحملان وسط ذئاب” … فإذا كانت
> الذئاب طبيعتها الفتك فهذا ليس غريباً عليها، وإذا كانتت طبيعتها الفتك
> والقتل فتلك طبيعتها.
> نرجع لحديثنا الذي تناقشنا فيه مع الجماعة الإسلامية التي وصلت
> الكنيسة من جماعة الترسانة البحرية، وكان النقاش على مدى ثلاث ساعات.
> في حديثي معهم كنت أستشهد بأُمور إسلامية كالقرآن … وكان ردُّهم غريباً:
> إنت بتستشهد بالقرآن؟ هو إنت بتؤمن بيه؟ قلت له ياحبيبي أنا هسألك سؤال:
> لو فُرض إنك بتتكلم إنجليزي، فقدامنا حل من إتنين، يا إما إنت تتكلم
> بالعربي اللي أنا باتكلمه، يا إما أتكلم أنا بالإنجليزي اللي إنت بتفهمه،
> فقال صح. قلت: القرآن بيقول صراحةً: الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى …
> يعني الذين آمنوا بما أُنزل على موسى وعيسى والنبيين، ولكن يابني اللي
> آمنت وبتؤمن بيه بتاع عيسى بتفهمه علشان نناقشك فيه؟ أو تعرف ما أُنزل
> على الأقباط علشان نناقشك فيه؟ طبعاً ماعندكش فكرة عنهم … حاجة من إتنين
> … يا إما أناقشك من اللي إنت بتفهمه يعني من اللي عندك … يا إما أناقشك
> من اللي عندي وإنت ماتفهمهوش. لكن كوني أناقشك من اللي إنت بتفهمه لا
> يعني إني أؤمن بيه أو لا أؤمن بيه. وعموماً سأقول لك فيه حديث بيقول: “من
> تَعلَّمَ لغة قوم أمن شرهم”.
> ويبدو أن الله في عين الإسلام جاهلاً، لا يعرف سوى اللغة العربية. قال لي
> إزاي تقول كده؟ قلت أنا شايف إنه مادامت المنافشة بصراحة، فلا مجال للغضب
> أو الزعل … وجاوبوا أهل الكتاب بالتي هي أحسن، ولا مانع من مجادلتك بالتي
> هي أحسن، وأنا أرى أنه أحسن أن تترجموا للناس معاني القرآن، ولكن الواقع
> أنه لا تتم ترجمة القرآن لأنه لا يمكن ترجمته، ويبقى الله غير قادر أن
> يترجم كلمته. وإذا كانت كلمة الله غير قادرة على الترجمة لكل شعوب
> العالم، إذن فالله لا يفهم سوى اللغة العربية، وتكون شعوب الخمسة آلاف
> لغة الموجودة في العالم وحدها في النار، ويكون الله ظالماً لأنه لا
> يستطيع أن يترجم كلامه للشعوب الأخرى.
> إذن أنا أرد من القرآن، ليس لأني أؤمن به ولكن لأنكم تؤمنون به فقط.
> من هو المسيح الذي تفترون عليه وعلى أتباعه، ويصل إفترائكم على
> أتباعه إلى حد القتل وتفجير القنابل؟ لن أتكلم عن المسيح في الكتاب
> المقدس ولا عن رأي المسيحيين فيه، لأن بولس الرسول قال: “لأني عالم بما
> آمنت”. أنت كإنسان غير مسيحي، من هو المسيح عندك؟ هل المسيح هو الذي له
> الأب الوثني والأم الوثنيةكما هو الحال عند رسول الإسلام؟ ومعروف أن رسول
> الإسلام مات يتيماً ورباه عمه أبو طالب ومات أبويه وهما وثنيين، لأنه حسب
> كلام المسلمين نزل عليه الوحي وهو في سن الأربعين أي أنه لم يكن أبواه
> موجودان حينذاك، ولم تصلهم الرسالة بالتالي، يبقوا ماتوا وثنيين. فهل
> المسيح هو ذاك ذو الأبوين الوثنيين. هل ذلك الذي له أم وثنية وأب وثني
> يكون أفضل خلق الله؟ بينما المسيح عيسى بن مريم، قول الحق وكلمته ألقاها
> الله إلى مريم وروح منه…
> هل ذكر القرآن عن أحد أن: “سلامٌ عليَّ يوم ولدتُ ويوم أموتُ ويوم
> أُبعَثُ حيَّاً “… لو كان محمد أفضل النبيين وخاتم المرسلين لكان
> القرآن قد قال عنه السلام عليه في ميلاده وموته وبعثه حياً فقد كان أولى
> بذلك.
> يهاجموننا والعيب فيهم، وعندما يعجزون عن الرد على حُججنا يلجأون للقتل
> والضرب والدم، وتلك شريعة الذئاب.
> من هو المسيح؟
> هل هو مولود الشهوة؟ هل المسيح الذي أُختيرت أمه عذراء لم يمسسها بشر:
> “يامريم إنا اصطفيناكِ وطهرناكِ وجعلناكِ فوق نساء العالمين”. وهذه
> الكلمة معناها أنها فوق أم رسول الإسلام نفسه وزوجاته أيضاً وإلا فقد كان
> ذكر ماعدا أم رسول الإسلام وفلانة الفلانية، ولكنه قال فوق نساء
> العالمين. ولماذا عذراء ولم يمسسها بشر؟ ونص عليها القرآن بعبارات أخرى
> غريبة: “مريم بنت عمران التي أحصنت فرجها”، وأيضاً: “فنفخنا فيها من
> روحنا فيتمثل بشراً سوياً” … ليه؟؟؟ لأن الذي في بطنها هو ابن الله.
> فهل بعد كل هذا يكون روح الله الممجد .. في عذراء .. ولم يمسسها بشر ..
> وفوق نساء العالمين .. يكون مولودها أقل درجة وأوطى من واحد أمه وثنية
> وأبوه وثني وعاش في الوثنية أربعين سنة .. وبعد ذلك نشر كل شيء بالسيف،
> وأكبر دليل على النشر بالسيف المفرقعات التي يضعونها بالكنائس.
> من هو المسيح؟
> جاء في القرآن أنه وجيه في الدنيا والآخرة ومن المقربين، بينما حين سألوا
> محمداً من أنت قال لهم أنا بشر مثلكم، أدبني أبي فأحسن تأديبي. ولم يقال
> عن المسيح أنه تأدب أو يتيماً فأُوي أو ضالاً فهُدِي مثلاً…
> من هو المسيح؟
> جاء في القرآن أنه يحيي العظام وهو رميم ويخلق من الطين طيراً
> بإذن الله … يخلق … ما معنى كلمة يخلق؟ أي أنه يوجد غير الموجود من
> العدم، وليس فاعل لذلك غير الله لأنه لا يمكن أن يكون هناك خالقين … إما
> أن يكون هناك خالق واحد هو الله … أو أن يكون هناك شريك معه في الخلق،
> فإن كان المسيح قد أحيا العظام وهي رميم فهو إذن صاحب الحياة، وإن كان
> المسيح قد خلق عين الأعمى بفتحها وإبصارها فهو الله لأن الله هو الخالق،
> وكل هذه الأمور كان الأولى بها خاتم المرسلين.
> من هو المسيح؟
> هو الذي وقف أمام العالم وقال من منكم يبكتني على خطية؟ يتحدى العالم
> كله ويقول لهم من منكم يبكتني على خطية يبقى ده … ولا الذي أُعطي
> الرسالة فكسرها؟ عندما تسأل الأخوة المسلمين عن قانون الزواج عندهم،
> يقولون لك أن النساء مثنى وثلاث ورباع، وإن لم تعدلوا فواحدة ( ولن
> تعدلوا )، ثم يقول: وكل ما ملكت أيمانكم … بينما محمد تزوج بأكثر من
> مثنى وثلاث ورباع … هل هذا هو القدوة الذين يهاجموننا به؟ هل تصرفاته
> مثل المسيح؟ المسيح الآن موضوع جدل، اقرأ مايوجد عنه في القرآن وافهم،
> واعلم ماذا قيل عنه. قال عنه القرآن: “كل مواليد النساء لبسهم الشيطان
> عند ولادتهم إلا عيسى بن مريم وأمه” …………..
> وكان المفروض أن يختص نبي الإسلام بهذا أيضاً أي لم ينجسه الشيطان، ولكنه
> لم يقُل ذلك … وذلك لأن المولود من مريم أو المتجسد منها هو روح الله،
> والشيطان لا يقدر على روح الله.
> إذاً لماذا يهاجموننا؟؟؟ إنهم يهاجموننا لأننا نقول أن المسيح قد صُلب،
> ونحن لا نقبل إلا المسيح مصلوباً. هم مش عايزينه يتصلب كتَّر خيرهم، لكن
> هي رسالته كده وإلا لم يكن القرآن قد قال عنه: “سلام عليَّ يوم ولدتُ
> ويوم أموت ويوم أُبعَثُ حياً”..
> لو سألت نبي الإسلام وإخواننا المسلمين: أين المسيح الآن؟؟؟؟؟؟؟
> هو في السماء، نقول لهم: ماهو كده تبقى الآية ناقصة، لأنه قبل أن يصعد
> للسماء يجب أن يموت لأن الآية بتقول: سلامٌ عليَّ يوم ولدتُ … لأن
> ميلاده كان عجيباً، وُلد من عذراء لم يمسسها بشرٌ. وسلامٌ عليَّ يوم
> أموتُ .. أين هو الموت الذي ذُكر في الآية؟ وسلامٌ عليَّ يوم أموتُ: يبقى
> لازم موته يكون عجيب أيضاً، ولازم موته يكون فيه حاجة عجيبة كولادته.
> موضوع شُبِّهَ له هذا موضوع خطير جداً لأنه ينسب لله عدم العدل وعدم
> المقدرة، يعني ربنا أرسله كنبي حسب كلامهم، إذاً لازم ربنا يكون قادر على
> حماية هذا النبي علناً دون لف أو دوران … مثلاً إذا كان واحد وقع شبهه
> على واحد تاني، ياخدوا التاني يصلبوه، هذا ليس معقولاً. يبقى لم يكن
> يستطيع أن يحمي عيسى وهذا ليس معقولاً، ولا عارف يحميه وهذا ليس معقولاً،
> وفي الوقت نفسه ليس عدلاً أنه يضع أحداً مكان الآخر دون ذنب أو جريمة ولم
> يكن هذا أسلوب الله، ولم يحدث مع أيٍ من أنبياء الله.
> من هو المسيح؟
> أهو الذي مات ودُفن في قبر وقبره موجود عندنا حتى الآن وعظامه
> موجودة أيضاً؟ … رفات نبي الإسلام موجزدة في المدينة بينما المسيح صعد
> إلى السماء … وإلا كان أولى أن يصعد نبي الإسلام للسماء لأنه أفضل خلق
> الله وأحسن خلقه، أيُعقَل أن يصعد رقم 2 أو 3 ولا يصعد رقم 1 … لأجل
> هذا نجد المسيح في السماء … طيب مادام هو في السماء يبقى بتهاجموه ليه
> وبتهاجموا أتباعه ليه؟ هل أنتم السابقون أم كتابكم السابق؟ الكتاب
> بتاعكم بيقول: ياعيسى بن مريم إني متوفيك ورافعك إليَّ وجاعل الذين
> يتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة. فإذا كان كتابكم 0 القرآن 9
> بيقول عنا هذا ثم يقول أيضاً: النصارى والصائبون لا خوف عليهم ولا هم
> يحزنون … ليه بيحزنونا وليه بيهاجمونا؟ … يبقى إما يكونوا هم صادقين
> وكتابهم كاذب، أو كتابهم صادق وهم كاذبون وعليهم أن ينظروا في هذه القضية
> ويبحثونها، ولكن يجب ألا يمسونا قبل أن يعرفوا ما عندهم.
> من هو المسيح؟
> هل المسيح أم نبي الإسلام هو الذي سيأتي ليدين العالم؟
> الإسلام بيقول: يا أيها الذين آمنوا لا تأتي الساعة حتى يقف ويُنادى
> بينكم أن عيسى بن مريم ديان العالمين … ( الله )، أنه ليس فقط مولود من
> عذراء لم يمسسها بشرٌ … ويخلق … ويشفي … ويحيي الموتى … ولم
> يستطِع الشيطان أن يمسه … وصعد للسماء … بل أيضاً سيكون دياناً
> للعالمين. دعوني أسألكم سؤالاً: من الذي يدين؟ من له حق الدينونة؟ لاشك
> أنه الله … فإذا كان المسيح سيكون ديان العالمين، فلماذا يهاجموننا؟
> والكلام السابق أين يذهبون منه؟ وهل سيقولون في الأزمنة الأخيرة أن هناك
> آلاف الأحاديث المغلوطة، كما يقولون الآن أن هناك أحاديث غير
> صادقةومدسوسة، إذا كان بعد 1400 عام بيقولوا إن فيه حاجات مدسوسة من عمل
> بها هذا ولو كان هو آمن بها وعمل بها قبل هذه الأزمنة فما هو مصيره؟
> معروف أن كل واحد منا رأى الأهرام، وهناك البعض سمع عنها، فعندما يتكلم
> أحد عنها فالأصدق من رأى، فإذا كانت الأجيال القديمة لم تقُل أن الأحاديث
> مدسوسة، فعلى أي أساس دلوقتي بيقولوا إن الأحاديث مدسوسة؟لكن كل ذلك
> يُرينا أن العقيدة ليست كلام ولا ذراع ولا تفجير قنابل في الكنائس أو
> إضطهاد مسيحي في عمله فهذا إفلاس … أنا أسميه إفلاس لأنهم أفلسوا أن
> يصلوا إلى عمق مسيحيتنا أو قوة مسيحنا فلجأوا لأسلوب الذئب .. عندما يشعر
> الذئب أن الراعي قد علم بوجوده، بيعمل إيه؟ بييجي من تحت لتحت ويروح هابش
> الغنمة من رقبتها وتلاقيه موِّت عشرة أو أكتر ومش طايل ياخد واحدة منها
> ويمشي، أهو يلهف من دي شوية دم ومن دي شوية دم … ده طبع الذئب، وأنا
> أرى أن هذا الأسلوب يحدث هذه الأيام … لو أن هناك ديموقراطية صحيحة أو
> أن هناك حرية ديانة حقيقية، فليتركونا نكتب من عندهم فلن نكتب من عندنا
> شيء لأن ما عندنا نحن نعرفه. في سورة يونس يقول بالنسبة لما عندنا: “وإن
> كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك” … يعني
> إذا كان هو شاكك في قرآنه يسألني أنا لأنه مصدق لما بين يديك .. يبقى أنا
> اللي سأقول لك إذا كان الذي لديك صحيح أم خاطئ …. وبعدين تكذِّبني
> وتهينِّي وتهين مسيحي وتهين مسيحيتي؟
> ولكن هذه هي العادة يا اخوتي عندما يحس الإنسان أنه مغلوب، مغلوب من
> نفسه، مغلوب من ذاته، مغلوب مما عنده، تائه… مش عارف يعمل إيه، فيلجأ
> لأسلوب العنف، أو يضحكوا على بنت ويغروها بمركز أو وظيفة أو جواز، يبقى
> ليس دين عقيدة أو إيمان. فليتركوني أكتب وأتكلم بحرية وأناقش .. ولكن كل
> ما يكتبه المسيحيون يؤخذ عليهم ويُرفع من الأسواق، ولازم الرقابة تمضي
> … وهم يكتبون على صفحات الجرائد ويهاجموننا ونحن نرسل لكي نرد على هذا
> فلا يسأل أحد فينا ويتصور بعض المسيحيين الأغبياء أننا غير قادرين على
> التكلم أو الرد. أبداً فنحن قادرين لأن إيماننا بالمسيح لا تزحزحه قنابل
> ولا مدافع ولا قوة حاضرة ولا مستقبلية، لماذا؟؟؟
> لأننا نعرف من هو المسيح، إن المسيحية لا تسبح في جو من المتناقضات، جو
> الناسخ والمنسوخ، فلا يوجد لدينا الناسخ والمنسوخ.. يوجد عند إخواتنا
> المسلمين آيات يقولون أنها نُسخت وأُلغيت، كأن الله لا يدرك ما يقوله حتى
> ينزل آية النهارده ويلغيها في اليوم التالي.
> سألني واحد من الجماعة التي جاءت الكنيسة وقال: كيف ترد بأن الإنجيل لم
> يُحرَّف؟ قلت له: يابني أنا لن أجادلك في هذه النقطة… سأقول لك كلمة
> منطقية بسيطة سهلة .. من الذي أعطى التوراة لموسى؟ قال القرآن: وآتينا
> موسى التوراة وقفينا عليه بعيسى بن مريم وأعطيناه الإنجيل هُدى وبينات من
> الهدى والفرقان. إذاً من أعطى التوراة لموسى؟ قال: الله. ومن الذي أعطى
> الإنجيل لعيسى؟ قال: الله. ومن الذي أعطى القرآن لنبيكم؟ قال: الله. قلت
> له: وهل يستطيع أحد أن يحرف القرآن حسب كلامكم؟ قال: لا يمكن لأن ربنا
> يحرسه. قلت له: هل يُنزل الله ثلاث كتب ويترك إثنين منهم لعبة في أيدي
> الناس ويحافظ على الثالث فقط؟ إذا كان كذلك فهو إله غير قادر على أن
> يحافظ على ما أنزله، ونحن لا نستطيع أن نعبده لأنه إله ناقص، وعندما يفعل
> هذا يكون قد أرسل لي فخاً لأقع فيه ثم يأتي ويحاسبني، يبقى الله عليه
> الغلط وعليه الصح، ولا يمكن أن يكون الله عليه الخطية وعليه الصلاح، لأن
> هذا يناقض في الصفات الإلهية. أيعقل أيضاً أن يقول أن النصارى لا خوف
> عليهم ولا هم يحزنون ثم يعود ويقول من إتبع غير الإسلام ديناً فأولئك هم
> الخاسرون… ماذا أصدق الخاسرون أم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وأنت بمن
> منهم تؤمن.
> أنا أعذرهم فيما يفعلون لأن بعض أولادنا المسيحيين لم يعودوا قادرين على
> القراءة والإطلاع وأصبحوا تافهين ومستهترين، ليست لديهم القدرة على
> المناقشة والإقناع والفهم، ويُصاد مثل هذا الإنسان، وعندما يصيدوه لأنه
> أُلعوبة لا يفهم عقيدته ولا إيمانه يهتز أمامه، وعندما يهتز السور
> المكسور يعتقدون أنهم استطاعوا أن يهزوا الشجرة، أبداً يا أحبائي ليس هذا
> مسيحنا. المسيح بتاعنا نقشنا على كفه لكي لا ينسانا. وقال لنا كلمة لا
> يمكن أن تنزل الأرض: من يمسكم يمس حدقة عيني.
> كان المفروض أن يأخذوا درساً من القنبلة التي لم تنفجر في كنيسة سبورتنج
> من كام سنة لأن حامل القنبلة إتنسف خارج الكنيسة ولم تُصَب شعرة واحدة من
> مسيحي واحد. ولكن المهم أن يفوق الأقباط ويعرفوا من هو مسيحهم، وما هي
> مسيحيتهم، ويفهموا دينهم. يقرأوا يسألوا الكنيسة فيما لم يفهموا …
> المسيح ليس إله جبان.
> وبِّخ العاقل يزداد حكمة، وبِّخ الجــــاهل يزداد جهالة.
>

Posted in Miscellaneous, قسم الاسلامياتComments (0)