Archive | October, 2009

الموت راحة أبدية ومجهول يحمل الكثير

الموت راحة أبدية ومجهول يحمل الكثير

CET 11:12:40 – 30/09/2009

شارك برأيك

“الموت هو الحقيقة الوحيدة بحياتنا” عبارة يكثر ترديدها على ألسنتنا إلا أنها لا تمنع مشاعر الخوف من التسرب لأنفسنا عندما نعي أن تلك الحقيقة ستمر علينا وعلى من نحبهم فتبعدنا عنهم جبريًا.

في ذلك الإطار
كيف ترى “الموت” كفكرة وكحقيقة؟
إلى أي مدى تساندك معتقداتك الدينية على عدم الخوف من الموت؟
ما الذي يخيفك تحديدًا في “الموت” وهل ترى له أي إيجابيات؟
ما الصورة الأولى التي تمر على ذهنك عندما تتذكر “الموت”؟
إذا طلب منك رسم شكل ما للتعبير عن “الموت” ماذا سترسم؟

 
  قيم الموضوع:
 
 
 
 
 

 
تقييم الموضوع: الأصوات المشاركة فى التقييم: ٥ صوت عدد التعليقات: ٢٤ تعليق

التعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
٢٤-Yes Mr. Raaof   2009-10-06 16:05:36
Yes
But we are his hand made, so ALL God\’s promises are for after death

Sometimes good people and still they suffer, why aren they left to evil people to be unfair to them, where is the defender.?.

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٢٣- للمتابعة اكثر عنواني Raouf.Riad@hotmail.com   2009-10-06 11:57:24
رؤوف رياض
الاخ العزيز صاحب التعليق رقم ٢٢
اشكرك جدا علي اسئلتك التي تدل علي تفكير عميق وتطلب ردود عقلية مقنعة, تعال نأخذهم سؤال سؤال
- لماذا يسمح اللة للناس بالتعاسة والمصايب
لانهم لم يستحسنوا ان يبقوا اللة في معرفتهم فاسلمهم اللة الي ذهن مرفوض, اللة لة ارادة بركة وخير لنا لكن ان رفضناة ستحجب عنا ونترك فريسة لعدوالخير الذي لايأتي الا ليقتل ويهلك ويدمر
- لماذا يسمح بالاغتصاب للمعوقين والالم لسنين عديدة لاناس ابرياء
لان العالم قد وضع في الشرير, ساعة طرح الشيطان وجنودة واتباعة في بحيرة النار والكبريت لم تأتي بعد, اللة جهز لنا خلاصا ونجاة منة ان لجئنا الية وطلبنا منة ان ينقذنا ويخلصنا ويحمينا منة ولنا مطلق الحرية لقبول او رفض. المعوقين والابرياء وكل الناس ضحايا ولهذا لنا فداء وخلاص ان قبلنا اما الشيطان فلا خلاص او نجاة لة وكل من يرفض خلاص الرب سيكون مصيرة مصير الشيطان وجنودة
-لماذا يسمح اللة الرحيم بكل هذا الالم للابرياء
ان اللة الرحيم اعد لنا خلاص ابدي حيث لاتوجد خطية لاعالم ولاشيطان وهذا لايقارن بايامنا المعدودة هنا علي الارض لو لم يكن رحيما لكان تركنا نموت في خطايانا ومصيرنا الابدي الهلاك بعيدا عنة
هل الشيطان اقوي من اللة لماذا هو رئيس سلطان الهواء لماذا يسمحلة اللة ان يسيطرعلي العالم
الذي اعطاة السلطان والسيطرة علي العالم هو الانسان ولكونة خلق حرا كان لابد لة ان يختار بكامل الحرية اختيارة جعلة عبدا للشيطان وافقدة السيطرة والتحكم والقدرة وجعلة انسان ضعيف محكوم علية بالموت, من محبة اللة انة دبر لنا خلاصا وفداء لكي لانهللك وقال انة سيصنع سماء جديدة وارض جديدة يسكن فيها البر, سبب ترك الشيطان الي حين ان يكون اختيارنا ليس مسببا بل حبا في اللة رغم ما نعاني والا اختار الجميع اللة ليس حبا فية ولكن للراحة والميزات الممنوحة وعلية مطلوب ان نؤمن اي نصدق قبل ان نري
- تذكر ان لااحد يعلم ماذا يحدث بعد الموت ولايوجد رد في جميع الاديان الموجودة في العالم
نحن نعلم ماذا سيحدث للمؤمنين بالمسيح سيقومون من الاموات كما قام المسيح باكورة الراقدين
- انت تؤمن بالمسيح لانة جاء باأحسن معني في الحياة واكمل الناموس
المسيح جاء بالحياة انار لنا الحياة والخلود عندما تكون في المسيح تصير حيا بة ولانة حي فانت حي وان مت فستحيا, الموت هو انتقال لتكون مع المسيح لقد اقامنا معة واجلسنا معة في السماويات, لتري وتدرك هذة الامور تحتاج ان يعطيك الرب البصيرة الروحية فتبصر وتقول كنت اعمي والان ابصر وكنت ميتا فعشت بحياة الرب يسوع الذي خلصني وانقذني وولدني ثانية لرجاء حي

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٢٢-I believe in the Christ   2009-10-05 20:00:20
Please answer Mr. Raoof or any one else
I have one question : Why do God allow a lot of unhappiness and disasters to people on earth, why do he allow raping to small kids or to mental people, or pain of illness for long years to pure good people. If we say he allows bad experiences to good people to purify them for the everlasting life, why does he allow that to children who where born mental and cant lead their lives by themselves, then get under the hands of cruel poeple who rape or torture them may be to death. WHY do the merciful God
allow this pain to innocents.
Do you have a logic answer. Is the devil stronger, why is he the leader of this world, why did God allow him to control the world and cause this pain to good innocents or children
Remember, NO ONE knows what happens after death no clue in any religion in this world. I believe in the Christ because he is the only one who came with the best meanings in life, came with the completion in his law. I certainly believe in him, but give me an answer ?????

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٢١-اخى الحائر   2009-10-05 12:43:24
ابن البابا كيرلس
تاكد تماما ان يسوع حنين جدا ولا يوجد من هو احن منه حتى انه احن من الام على ابنها انه دائما بجوارنا ودائما يحفظنا وتاكد انك منقوش على كف يديه تاكد انه معك دائما ويريدك دائما وتاكد بالاكثر انه فى المحن والضيقات يحملك ويعبر بك المخاطر والالام . الموت يا سيدى لا يجعلنا نحزن على فراق اعز الاحباب سواء قريب او صديق انما ما يجعلنا نحزن ونتالم هو مصير هذا الشخص لو كان غير صالح واعمالة بلا شك هى التى تؤثر على قوة حزننا فلا يمكن ان نجد قريب او صديق عزيز لدينا كان محب للمسيح فى شخص الفقير والمسكين وكان يفعل الخير دوما وانتقل فجاة ونحزن عليه ؟ سوف نحزن لالانا لن نراه ثانية على الارض ولكننا نفرح لانه كان انسان صالح وخير وسيكون مع الابرار فى الفردوس لان اعماله هى التى تشهد له وانما غالبا تكون الفاجعة عندما يكون اى شخص عزير واعماله طالحة هنا يكون الحزن الحقيقى والمؤلم وايضا لاننسنا اننا نتكلم بما عرفناه من الكتاب وما نتاكد منه ولا ننسى ايضا اية هامة وغاية فى الاهمية وهى الغير مستطاع عند الناس مستطاع عند الله اعرف تماما ان اى واحد في العالم ممكن ان يكون مكان هذا الشاب الذى انتقل فى الحادث الاليم ولكن المهم ان يكون الجميع مستعد لانه لايعلم احد متى ياتى الموت . اما بالنسبة لاى شىء بعد انتقال الشخص يشفع له فلا يوجد لان الموت ياتى وياتى معه انقطاع الفرص فرصة التوبة لانه قال سيدنا القديس البابا شنوده الثالث ان الاموات يريدون ثانية واحدة من الوقت الذى نعيشه ليقدمون توبة ولا يجدون ونحن اعطانا المسيح وقت كافى لنقدم توبة صادقة ونحفظ وصاياه ولا ننتهز الفرص الموت ياسيدى ياتى وينفذ معه اى امل فى الرجوع ولا ينفع بعد الموت الا الاعمال الصالحة اتمنى من المسيح ان يشملك بحنانه وحبه ولا تترك نفسك لعدو الخير فافكاره دائما تحاول ان تشككنا فى محبة المسيح وحنانة و لا تشك لحظة ان المسيح معك حتى لو لم تراه فى اول الضيقة فتاكد انه سياتى فى اخر ثانية قبل ان تفقد الامل هو معك ولا يترك ولا يهملك تذكر دائما الاية التى تقول : اطلبنى وقت الضيق انقذك فتمجدنى . اطلبه دائما فهو محور حياتنا وهو سبب وجودنا وما خلقنا الا لكى نحبه ونجعله هو هدفنا الذى نسعى للوجود معه فى الابدية . اتمنى من يسوع ان يشملنا جميعا بحبه وحنانه بشفاعة كلية الطهر السماء الثانية وابى القديس البابا كيرلس والملاك ميخائيل

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٢٠-لايفيدة شئ سوي معرفة الرب يسوع في حياتة   2009-10-04 18:10:04
رؤوف رياض
لي الاخ صاحب التعليق رقم ١٨ الحائر
هل الصدقه علي اسم المتوفي تفيده………ورفع قداسات باسمه تفيده والتبرعات علي اسمه مثل عمل ستر للمذبح او صوره دينيه تحمل اسمه وطلب الصلاه من اجله هل كل هذه الامور تفيد المتوفي ام لا تفيده
-حسب تعاليم الكتاب المقدس لاتفيدة مايفيدة انة يكون قد تصالح مع اللة وصار السامري الصالح قريبة واعد لة منزلا في بيت ابية
ارجوكم من عنده علم يجيبني ولو احد يملك الاجابه وعنده ايميل علي الياهوووووووو ياريت علشان اقدر اكلمه وافهم اكتر
ان اردت ان تفهم اكتر هذاهو ايميلي Raouf.Raid@hotmail.com

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٩-اللة يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ   2009-10-04 17:59:11
رؤوف رياض
الي الاخ صاحب التعليق رقم٥ الخوف من الجبار الرئبال
تعريفك للموت بانة كائن يستمتع بطعم ارواح البشر التى تخرج .يمتص رحيق انفاس البشر وهى تحتضر .انه لايعرف بكاء الاطفال ولاصراخ الامهات .يدخل الى جميع البيوت القصور الاكواخ انه رائحة نتانة الاجساد .انه الحصاد الذى يقصف الجماجم ويبيد الضحكات .
- هو وصف لقباض الارواح الذي لة سلطان الموت الذي وصفة الكتاب المقدس بانة
يوحنا 44:8 ذَاكَ كَانَ قَتَّالاً لِلنَّاسِ مِنَ الْبَدْءِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَقِّ لأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ حَقٌّ. مَتَى تَكَلَّمَ بِالْكَذِبِ فَإِنَّمَا يَتَكَلَّمُ مِمَّا لَهُ، لأَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الْكَذَّابِ.
لكن شكرا للة الذي قد جاء لانقاذنا
العبرانيين 14:2 فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ، معني الابادة هو ابطال المفعول
وهذة هينعمة الة المخلصة
2 تيموثاوس 10:1 وَإِنَّمَا أُظْهِرَتِ الآنَ بِظُهُورِ مُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ. يوحنا 24:5 «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ
وعلية صار الموت الجسدي ليس موتا بل رقاد اوظل لانة ينقل من هم في المسيح يسوع الي الحياة الابدية
هذا لايعني انة ليس عدو لانة
1 كورنثوس 26:15 آخِرُ عَدُوٍّ يُبْطَلُ هُوَ الْمَوْتُ
اما قولك انت ايها الانسان لو صنعت مجموعة تماثيل هل من السهل عليك ان تكسرها .فكيف يكسر صانع الانسان صناعته .
- هذا ليس صحيح فنحن الذين جلبنا الموت لانفسنا لان اجرة الخطية هي موت اما هبة اللة فحياة ابدية
لماذا لم يصنعه بدون عاطفه لكى لايتعذب لفراق الاخر .لماذا لم يختار له طريقه اخرى غير التحلل والتعفن ورفيق غير الدود.
- ان ما تتكلم عنة ليس الانسان بل جسدة الذي قال عنة اللة انة تراب والي التراب يعود اما نفس الانسان فهي خالدة لانها نسمة القدير
قولك لاادرى لو لم يكن الله محبه ورحمن ورحيم ماذا كان فعل بالانسان الذى خلقه
-كان تركة يموت ويهلك في خطاياة اي يموت ليس جسديا فقط بل يموت موت روحي اي ينفصل عن اللة خالقة ويقضي ابديتة مع ابليس وجنودة
اننا جميعا لانحب الله ولكن نخافه .اى رحمه ان نعيش فى غرفة الاعدام الكبيره .والفرق بين الغرفه الكبيره والصغيره اننا لانعرف وقت التنفيذ بينما الغرفه الصغيره التنفيذ عند الفجر .
- هذا لان اللة عدوك وليس صديقك اللة كان 2 كورنثوس 19:5 أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ وهو الان يناديك قائلا تَصَالَحُوا مَعَ اللهِ. 2 كورنثوس 20:5 إِذًا نَسْعَى كَسُفَرَاءَ عَنِ الْمَسِيحِ، كَأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِنَا. نَطْلُبُ عَنِ الْمَسِيحِ: تَصَالَحُوا مَعَ اللهِ.
احد الفلاسفه الروس يقول يالله لااريد الشاروبيم والكاروبيم ولاالطغمات ولكن اريد ان اكون بجوار زوجتى واولادى.
- هذا سيكون في الابدية السعيدة حيث رؤيا 4:21 وَسَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ».
هل جربتم ان تفكروا فى اللا نهايه انها هى العذاب بعينه هل تخيلتم الملل اننى اعتقد ان خالق الكون يعبث بنا كما نعبث بالشطرنج
-هذا سيكون لمن سيموتون في خطاياهم بلا رجاء في المسيح يسوع
.ارجو ان الموقع لايحذف تعليقى فقد اجد من يجيبنى بشىء يسكن حالة الفزع التى اعيشها وقدتنتابنى ليالى لاانام فيها الابعد انهاك كل قوتى انه الموت .
- نعم انت صادق مع نفسك في هذا القول لانك وحدك ولم تعرف الرب يسوع الذي قد جاء ليطلب ويخلص ماقد هلك
العبرانيين 25:7 فَمِنْ ثَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَ أَيْضًا إِلَى التَّمَامِ الَّذِينَ يَتَقَدَّمُونَ بِهِ إِلَى اللهِ، إِذْ هُوَ حَيٌّ فِي كُلِّ حِينٍ لِيَشْفَعَ فِيهِمْ.
تعال الية الان وادعوة ان يخلصك ويسكن في قلبك ويشرق بنورة في حياتك وعندما ياتي اليك سيزول الخوف وتنجو من الدنيونة وتصبح ابن للة وتضمن الابدية السعيدة وتختبر الحياة الجديدة مثل الابن الضال الذي كان ميتافعاش وكان ضالا فوجد ارجوك لاتؤجل بل تعال للمسيح الان2 كورنثوس 2:6 لأَنَّهُ يَقُولُ:«فِي وَقْتٍ مَقْبُول سَمِعْتُكَ، وَفِي يَوْمِ خَلاَصٍ أَعَنْتُكَ». هُوَذَا الآنَ وَقْتٌ مَقْبُولٌ. هُوَذَا الآنَ يَوْمُ خَلاَصٍ.
اللة بيحبك ولايريدك ان تهلك في خطاياك فتعال لة الان وتأكد انة قد قال يوحنا 37:6 كُلُّ مَا يُعْطِينِي الآبُ فَإِلَيَّ يُقْبِلُ، وَمَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ لاَ أُخْرِجْهُ خَارِجًا. لان 1 تيموثاوس 4:2 الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٨-الي ابن البابا كيرلس او اي احد يجيب علي سؤالي email 2009-10-04 16:16:20
الحائر
هل الصدقه علي اسم المتوفي تفيده………ورفع قداسات باسمه تفيده والتبرعات علي اسمه مثل عمل ستر للمذبح او صوره دينيه تحمل اسمه وطلب الصلاه من اجله هل كل هذه الامور تفيد المتوفي ام لا تفيده ارجوكم من عنده علم يجيبني ولو احد يملك الاجابه وعنده ايميل علي الياهوووووووو ياريت علشان اقدر اكلمه وافهم اكتر

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٧-المووووت ..   2009-10-04 13:37:03
أحمد آيرلندا
حكمة دراويشي تقول : أعمل لآخرتك كأنك تموت غداً وأعمل لدنياك كأنك تعيش أبدااااا .
& والموت كأس كل الناس شاربه والقبر دار كل الناس داخله .
& والحياة حلوة بس نفهمها والحياة غنوة ما احلى أنغامها .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٦-هو لنا انتقال   2009-10-04 04:06:19
Daniel Abdel Messeh
الموت هو الانتقال من عالم فاني وزائل الي اخر غير فاني وباق وبالنسبة للمؤمن هو ملاقاة بعد أشتياق وهو نهاية لرحلة وبلوغ الهدف ..واي شرف أعظم للقدسين لانهم قد عاينوا المسيح في لحظات الموت .. واما هو فشخص الى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس فرأى مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله.
الهي أسئل تعزيات السماء لعزيزي الحائر رقم 15
ليعطيه الرب الهنا العظيم سلام التعزيات وبركات التحمل والصبر ويملئه بالرجاء الذي لنا في المسيح يسوع …

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٥-الي ابن البابا كيرلس email 2009-10-03 23:14:28
الحائر
اخي الحبيب اشكر اهتمامك وسامحني لافكاري المشتته لاني امر الان بتجربه مره وهي اني فقدت شاب في مقتبل عمره وفي حادث اليم ولذلك اشعر بغياب يد الله عني فهو كان كل ما لي في الحياه واشعر ايضا بتخلي ربنا عني ولو في نعمه العزاء ولكن كلامك اراحني بعض الشى صلي لاجلي وسامحني

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٤-الى الاخ حائر   2009-10-03 20:51:41
ابن البابا كيرلس
إن كانت أيامه محدودة، وعدد أشهره عندك، وقد عينت أجله فلا يتجاوزه . وردت هذه الاية فى ايوب 5:14 وليس 14:14 بالنسبة لكل البشر قد تعين ليس فقط بالسنوات والشهور، بل والأيام والساعات وذلك من جانب خالقنا. فقد \”عين زمنًا\”، وقد تحدد الزمن ولا يمكن تجاوزه مطلقًا. ألا تعلمون أن كثيرين يخلصون من المرض المميت، بينما آخرون وهم في صحة جيدة يُختطفون فجأة من الحياة الزائلة؟ البعض يسقطون من أماكن عالية وينزلون في أمانٍ أصحاء، بينما آخرون وهم يمشون يختطفهم الموت
في خطوة باطلة. مرة أخرى فإن البعض يخرجون من سفينتهم (أتناء غرقها) ويصعدون على لوحٍ خشبيٍ مجرد، فيصلون في صحة وأمان، بينما آخرون يجدون الموت قرب الميناء، تغرقسفينتهم هناك حيث لا يتوقع أحد أن يكون الموت نصيبهم، لكنه يتحقق بدعوة من الخالق . يا سيدى معنى : انت تميت نفسك قبل اوانها ليس انه ينقص من عمره المحد ثانية واحدة بل هو معروف مكتوب لفلان ان يعيش 50 سنة وابتدا فى شرب الخمر فيعيش فى صحة جيدة 40 سنة والباقى من عمرة يعيشه فى اوجاع وامراض وكانه ميت ولا يحتسب من عمره الطبيعى لان الطبيعى فى حياته انه يعيش فى صحة جيدة لو لم يتسبب فى اذيه نفسه بشرب الخمر . والمنتحر يعرف الله بعلمه المسبق متى يموت وكيف يموت ولكنه لايتدخل مطلقا فى ارادته وانتحاره ومعروف ان المنتحر له عمر محدد بالثانية عندالخالق والله يعرف انه سيموت منتحر ولكنه لم يتدخل فى ارادته يعرف بعلمه المسبق للامور ولم يمت قبل اوانه ولكن تفكيرنا المحدود كبشر نفهم ذلك ولكنه فى حقيقة الامر مات فى وقته المحدد له تماما سواء منتحر او فى حادث او مات طبيعيا ونرى فى الحوادث مثال على ذلك فلا يمكن ان نقول فلان لو لم يعبر الشارع لم يكن الان ميتا فلو انه لم يعبر الشارع سيموت ايضا لان هذا هو وقته . وفيما يتعلق ان الله هو الذى حدد للمنتحر الانتحار هذا كلام غير منطقى لانه اذا حدد له الانتحار فلن يحاسبه ويلغى بذلك العقاب الله لم يحدد للمنتحر الانتحار بل المنتحر دخل فى خطية الياس وفقد الرجاء وقتل نفسه ولا ننكر معرفه الله المسبقة ولكننا نعرف تماما عدم تدخله فى اردتنا كبشر والا سنكون كلنا ابرار واطهار لذلك المنتحر سيحاسب على خطيته كما سيحاب كل مخلوق على مافعله من خير او من شر . ونرى ايضا شخص وقع من الدور العاشر ولم يصاب باذى لماذا؟ لانه ببساطة لم يحن وقت موته ونرى شخص فى كامل صحته ويموت وهو نائم وايضا هذا لان وقته اتى فلا مجال للهروب ولا للحظة . اما بالنسبة للشواهد ياعزيزى فاتمنى ان تدخل على هذا الموقع لتستفيد منه عن فكرة الموت فى الكتاب المقدس . اتمنى ان يشملنا يسوع برحمته ومحبته http://st-takla.org/Coptic-Search-St-Takla.org/site_search.php?q=%C7%E1%E3%E6%CA&op=and

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٣-الي ابن البابا كيرلس email 2009-10-03 14:00:25
حائر
اخي الحبيب ان كان العمر محدد كما تقول فلماذا قال سليمان لشريب الخمر .انك تميت نفسك قبل اوانها وهل المنتحر الله حدد له ان ينتحر فكيف يدخله الجحيم وهو الذي حدد له الانتحار مع ان الكتاب يقول في ايوب14.14 ايامك محدوده وعينت اجلك فلا تتجاوزه ….ولم يقل ايامك محدده بمعني ان الانسان ممكن ان يموت قبا ان يتجاوز اجله ولكنه لايذيد عن اجله ….انا لا اجادلك فقط اريد ان افهم وبشواهد من الكتاب وشكرا لعظيم محبتك انت ولكل من يجيب علي سؤالي

ز

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٢-ما الموت إلا بداية الحياة .   2009-10-03 00:04:32
genger
في وجهة نظري أن الموت هو نهاية طريق يصلني بحياة جديدة سعيدة بلا هموم ،
فالوت إما يكون بوابة السعادة الأبدية أو الندم الأبدي .
وبالتأكيد إيماني بالمسيح يساعدني ألا أخاف الموت لأن أبي و إلهي و حبيبي المسيح قد هزمه و من أجلي يبقى ليه الخوف .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١١-الى حائر التعليق رقم 7   2009-10-02 10:43:10
ابن البابا كيرلس
العمر يا اخى الحبيب محدد بالدقيقة والثانية واللحظة ومعروف عند الخالق متى سنموت بالظبط .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١٠-قال داود النبى عن الموت ( أنا ذاهب إليه وأما هو فلا يرجع إلي )   2009-10-02 08:40:00
البير ثابت
إن حياة الانسان ليست إلا ولادة وموت . فعند ولادتنا نخرج من قبر مظلم وعند موتنا نلج قبراً أظلم وأفزع ، وكما قال أيوب الصديق : ( أليست أيامى قليلة أترك …كف عنى فانبلج قليلاً ، قبل أن أذهب ولا أعود ، إلي الأرض ظلمة وظل الموت . أرض ظلام مثل دجى ظل الموت وبلا ترتيب وإشراقها كالدجى ) …. قال داود النبى عن الموت ( أنا ذاهب إليه وأما هو فلا يرجع إلي ) … فحياة الانسان كالعصفور الذى ينتقل من مكان إلي مكان وهو لايدرى أين يلاقى حتفه أفى عشه ؟ أم وهو يستريح على شجرة ؟ أم وهو يلتقط فى الحقل ؟ أم وهو يستقى من غدير ؟ .
لهذا نطرح عنا الأهتمام بأمر الدنيا الذى يجعل الموت أمامنا مكروهاً وهو حق ، ولنتجه بعقولنا طالبين السعادة الأبدية حتى لانخشى الموت ولانخافه ، لأن الأشرار يرون جهنم من وراء باب الموت مفتوحة لابتلاعهم فيخافون ، أما الأبرار فإنهم يشخوص منه إلي السماء فيرونها لقبولهم فيفرحون .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٩-DEATH, is the unseen Monster   2009-10-02 05:44:34
To comment nr. 5
I am so happy that we open this subject, it never goes away from my immagination

I hope you keep the subject for long time, hope also to read many comments like nr. 5, he is talking frankly as we wish everyone does.

my parents died, and when I remeber their beutiful faces go away after death I feel terrible. I hope priests or people who read the Holy Book well should tell us about what the book said about the person after death.

Nr. 5, I thought the sameway before. That\’s why Jesus hit the death, that\’s why the spirits stay up there forever, it does not
have same nature like the flesh

We need to know more about the Monster

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٨- أستعد للرحيل قصة مثقف روسى عاد للحياه بعد 36 ساعه من موته   2009-10-01 19:03:14
خادم الرب
بالتأكيد كل من مر على هذا الخبر هيقةل فى نفسه ياعم أفتكر لنا حاجه عدله …وبلاش الفال الوحش ده …وده فكر متأصل فينا نحن المصريين وخصوصاً لموضوع الموت ومفارقة الأحباب …وهنا نجد أن جنازتنا تختلف عن شعوب الأرض كله متوارث من الفراعنه …ولكن نجد هذه الطقوس تختلف فى بلاد الغرب …بتكون من المسلمات وأن الموت هيطول كل نفس ومتوقع ….وهم دربوا أنفسهم على ذلك ..كما أن المغالاه فى الحزن ممكن يؤدى الى أصابة الشخص نفسه بأمراض وأعراض مرضيه مزمنه …ويكون المتوفى فى رحلته الخارجيه ..ونفوس على الأرض تعانى لابد من تدريب أنفسنا وأجهزتنا وخصوصاً الجهاز العصبى على الحمايه لأنه كمثل شبكه عملاقه مكهربه واى عطب فيها يؤدى لنتائج وخيمه .المهم فى بلاد الخارج بيعودوا الأطفال على هذا الحدث ويوجد يوم قبل مراسم الجنازه يسمح لكل أفراد العائله وممكن الأطفال بتوديع الراحل وجه لوجه وممكن لمسه نظرة الوداع الأخير .المهم عندى كتاب أسمه أستعد للرحيل وهو قصة مثقف روسى عاد الى الحياة بعد 36 ساعه من موته وأكيد البعض قراء هذا الكتاب يستحق القراءه ووصف دقيق لما بعد الموت وربنا يحافظ على حياة الجميع بحياه مثمره وأعمال لاتندم عليها النفس بعد فعلها وسلام الرب وبركته تكون مع الجميع آمين .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٧-سؤال اريد عليه جواب email 2009-10-01 12:11:24
حائر
الي كل من يتحدثون عن الموت هل العمر محدد في نظري انه محدود وليس محدد …. اريد الاجابه بوضوح

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٦-it\’s hooooooooooooome for real   2009-10-01 02:00:52
tina
لي اشتهاء ان انطلق واكون مع المسيح ذاك افضل جدا

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٥-الرعب من   2009-10-01 01:19:19
الجبار الرئبال
هو كائن يستمتع بطعم ارواح البشر التى تخرج .يمتص رحيق انفاس البشر وهى تحتضر .انه لايعرف بكاء الاطفال ولاصراخ الامهات .يدخل الى جميع البيوت القصور الاكواخ انه رائحة نتانة الاجساد .انه الحصاد الذى يقصف الجماجم ويبيد الضحكات .انت ايها الانسان لو صنعت مجموعة تماثيل هل من السهل عليك ان تكسرها .فكيف يكسر صانع الانسان صناعته .لماذا لم يصنعه بدون عاطفه لكى لايتعذب لفراق الاخر .لماذا لم يختار له طريقه اخرى غير التحلل والتعفن ورفيق غير الدود .لاادرى لو لم يكن الله محبه ورحمن ورحيم ماذا كان فعل بالانسان الذى خلقه اننا جميعا لانحب الله ولكن نخافه .اى رحمه ان نعيش فى غرفة الاعدام الكبيره .والفرق بين الغرفه الكبيره والصغيره اننا لانعرف وقت التنفيذ بينما الغرفه الصغيره التنفيذ عند الفجر .احد الفلاسفه الروس يقول يالله لااريد الشاروبيم والكاروبيم ولاالطغمات ولكن اريد ان اكون بجوار زوجتى واولادى .هل جربتم ان تفكروا فى اللا نهايه انها هى العذاب بعينه هل تخيلتم الملل اننى اعتقد ان خالق الكون يعبث بنا كما نعبث بالشطرنج .ارجو ان الموقع لايحذف تعليقى فقد اجد من يجيبنى بشىء يسكن حالة الفزع التى اعيشها وقدتنتابنى ليالى لاانام فيها الابعد انهاك كل قوتى انه الموت .

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٤-الحقيقة email 2009-09-30 21:35:48
رامي قيم
الموت كفكرة هو متعب جداً لي لعدة أسباب
(1) لأني أراه لقاء بالرب يسوع و أنا بطبعي أنطوائي و غير أجتماعي و ليس لي أصدقاء و أخشى الأعلى مني مقاماً و لو بدرجة بسيطة.
(2) أخشى الانتقال من نقطة الطبيعة الى ما فوق الطبيعة لا أعرف كيف سيتم هذا الانتقال خصوصاً أن الخروج من الجسد يعني الخروج من الزمن و الزمن فرصة فمعنى الخروج من الجسد هو انتهاء فرصة كانت موجودة و أستحالة عودتها لأستحالة البقاء داخل الزمن.
(3) و الموت حقيقة لم يختلف عليها أحد لا متدينون و لا ملحدون، لا فلاسفة و لا جهلة الكل أجمع على وجود الموت و لا مجال للشك فى هذا و حتى الأثنين الذين لم يموتا فسوف يعودون و يموتا !
حتى الله مات عنا بإرادته لكنه مات حتى أم النور توفت !
لكن أكثر ما يتعبني هو تلك اللحظة أو النقطة التي سأتحول عندها من كائن فيزيقي الى كائن ميتافيزيقي و لا أرتاح لو فكرت بأني سأتحول من كائن فيزيقي الى جماد مجرد ذرات أو ألكترونات كما الحال فى مسرحية الفرافير ليوسف إدريس
الدين المسيحي يساندني الى المنتهى فى موضوع الموت و يشجع عليه و يعتبره القديس بولس الرسول شهوة.
و أول صورة أتذكرها عند ذكر الموت هي الأجساد المحنطة النصف متحللة للفراعنة الذي حنطوا أجسامهم على رجاء القيامة !
و الثلاجات العملاقة التي تحوي أجساد المشاهير و الأغنياء الذين جمدوا أجسادهم على رجاء القيامة أيضاً !
و لم يقم و لا واحد منهم لا بقوته الشخصية كالفراعنة و لا بقوة العلم كالغرب ! لم و لن يقوم أحد ـ إنه الموت أقوى وحش عرفناه على وجه الأرض وحش يقتل الأقوياء و يترفع عن قتل المتواضعين !
و لا أعرف ماذا سأرسم إن حاولت التعبير عن الموت ـ ربما سأرسم شخصين فى شبكة واحدة، منهم شخص ضخم لا يستطيع الخروج من الشبكة و شخص صغير جداً فى طريقه للهروب من الشبكة و لكن هل سينجح الصغير فى الهرب قبل أن ينتفخ بفعل مياه البحر.

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٣-المــــوت email 2009-09-30 19:17:41
دجلة نديم الفراتي
الموت حق علينا جميعا ، وكل منا سيودع حياته في أجله المحتوم .. لان كل من عليها فان .. ولكن المصيبة أن يقرر المجرمون إنهاء حياة الناس في أجلها الغير المقرر !!! وتعدم الانفس البريئة بدون وزر أو جرم ! تلك هي الطامة الكبرى !!! وهذا ما يحدث في مصر الاســــلام !!! حيث نسمع ونشاهد إزهاق العشرات من أنفس إخوتنا الاقبــــاط بمصر يوميا بدون ذنب أو حـــق أو قانون !! سوى أن جريمتهم مسيحييون وهم يعيشون في وطنهو الاصلي مصر !!! والعملية مكشوفة للجميع !!! وهي غربلة الاقباط من مصر وطردهم الى الخارج لكي تتم عملية أسلمة مصر ، هذا الاجرام { الحلم الذي يدغدغ عقلية شيوخ الاسلام } ولكنهم تناسوا أو هم متوهمون بأن السحر سوف ينقلب على الساحر ، يوما ما !!!

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

٢-الموت من الحقيقة الي الأعتقاد email 2009-09-30 19:09:34
rafat
الموت حقيقة نحتاج أن تكون مجرد أعتقاد وعندها سيتحول الأنسان من دائرة الأعتقادات التي يدور في فلكها الي دائرة الحقائق التي لاينبغي أن يظل كثيرا خارج أطارها

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

١-نقطة البداية والنهاية   2009-09-30 17:07:47
ابن البابا كيرلس
الموت هو نقطة النهاية للحياة الفانية والبداية للحياة الابدية وتختلف الحياة الابدية باختلاف محبة الانسان للمسيح فاذا كانت محبته قوية وايمانه يصاحبه اعمال فلابدية بلا شك ستكون سعيدة واذا كانت محبته للعالم اكثر من محبته للمسيح ايضا ستكون الابدية حزينة فما الموت الا هو النقطة التى ستنقلنا الى الحياة الابدية والحساب الاخير على كل اعمالنا والانسان ذو الاعمال الصالحة لا يخاف الموت بل يتمناه لانه يشتاق ان يكون مع المسيح لانه يعتبره انتقال وليس موت والمسيح يحفظنا

أبلغ عن مشاركة غير لائقة

Posted in مقالات مختارةComments (0)