Archive | “تجديد العمل القبطى”

باب الهجرة العادية مفتوح طبيعي

تحية عطرة وبعد
باب الهجرة العادية مفتوح طبيعي ، انما الفارق هو قبول اوراق طلبات اللجوء للاقباط كشعب و كل الاقليات المضهدة في مصر اصبح مقبول رسميا لما ظهر وبدون اي شك من الاضطهاد الرسمي و الممنهج للاقباط كشعب من الدولة .
فهذه الحالة لا تستطيع ان تخفي منظمة اللجئين التابعة للامم المتحدة التقرير الاخير عن حالة الاقباط و الشيعة و البهائيين و المخنثين في مصر. والسبب الذي جعل المنظمة ان تعتبر النظام المصري نظام عنصري هو عدم البت في الاحداث المتلاحقة منذ حادث كنيسة القديسين و تدمير الكنائس و خطف القصر و التهجير القصري و التعدي علي الاطفال بحجة اسلامهم الي ان وصلنا الي قضايا اذدراء الدين و التي اصبحت وسيلة في يد الدولة لترهيب الاقباط. و التي لم يسلم منه حتي الاطفال. و القضية الاخيرة التي كانت الدليل الدامغ هو تصرف النظام حيال واقعة حرق الكتاب المقدس امام السفارة الامريكية حيث ان السفارة صورت الواقعة بما لا يدعو للشك ان الواقعة صحيحة و ان النظام في مصر نظام عنصري لانه لم يتعامل مع الواقعة بالصورة التي تليق بمثل هذا الحدث الجلل. بل تمادت الدولة في اضطهادها لفئات من الاقباط النشطاء و اتهمتهم بتهم لا اساس لها من الصحة مثل انتاج الفيلم الذي اعتبرة العالم مراعاه لشعور المسلمين أنه مسيء . في حين ان هذا الفيلم لم ينشرة اي من المتهمين بل نشرته فضائية اسلامية و هي التي قامت بأذاعته ولم تسال علي هذه الفعلة الشنعاء . لان المبدأ في قانون النشر العالمي ان من يذيع مادة لا يوجد عليها اسم منتج او ممثليين او منشاء يعود اللحاق القانوني علي الناشر لانه هو من روج له . وبالتالي مجرد نشرة او اذاعته بدون التحقق من المنتج او المنشاء يقع الضرر علي الناشر . والسبب في هذا القانون الدولي للحد من ان ينتج شخص او مجموعة فيلم او كتاب او غيرة وينسبوه دون دليل لطرف اخر للنيل منه. و ان القانون حدد بالتالي ان من اذاع المادة المتنازع عليها اذاعها بقصد التربح و الشهرة التي تأتي عليه بالتربح فأذن واقعة النشر اثبتت ان الناشر علي المستوي الضخم حسب امكاناته هو المستفيد و بالتالي تقع المساءلة القانونية علي المستفيد من النشرسواء عن طريق مباشر او عن طريق غير مباشر. لان الشهرة تعتبر اصل من اصول اي منشاءة تعمل من اجل الربح . و ان العاملين في هذه المؤسسة يتقاضون اجور وبالتالي يلزم القانون الدولي التحري عن مصادر تمويل الناشر و ما هي مصلحته المباشرة و الغير مباشرة من الاذاعة الصوتية او المرئية او المقرؤه.
وهذا هو من تفسير البند الرابع من بنود قانون الاذاعة و النشر الدولي

فأذن المصريين الاقباط اصبحوا من ضمن الاقليات المضطهدة رسميا في قوائم الامم المتحدة بما لا يدعو للشك.
و للاسف وضعت مصر في قمة قائمة الدول العنصرية بعد فشل حكومة الاخوان من التعامل مع قضايا الاقباط كمواطنين اصلاء لهم كافة الحقوق من الدولة مثل حماية الارواح و الممتلكات و الاعراض و حرية و حق الحياة و الاقامة في اي بقعة علي ارض مصر بحرية كاملة ولا يجبر علي ترك مكان اقامته لاي سبب من الاسباب بغير حكم قضائي يكون بسبب حكم مدني او جنائي له مسبباته وقرائنه وان يكون للمحكوم عليه فرصة الدفاع القانوني عن طريق محاميين مقيدين في نقابة المحاميين و مصرح لهم بمزاولة مهنة المحاماة سواء مدفوعي الاجر عن طريق المتهم و ان لم يكن في امكاناته الصرف علي المحاميين تعين له المحكمة محامي و تتكفل بكافة مصاريفه لكي تضمن دفاعة عن نفسه في التهم الموجهة اليه و ان يكون استنفز كافة الخطوات القانونية و اصبح الحكم نهائي . ولن يرفع اسم مصر من القائمة السوداء بسبب حل قضية واحدة او كل القضايا
ولكن سيكون خير دليل هو الدستور المزعوم و التشريعات الناجمة عن هذا الدستور.
ارجو أن اكون اجبت سؤالكم و ااتمني لك ولمصر الحبيبة كل خير

Posted in "تجديد العمل القبطى", Miscellaneous, مقالات مختارةComments (0)

الارقام فى الكتاب المقدس

الارقام فى الكتاب المقدس

(الرقم 1) مدلوله الأولوية والرئاسة وكذلك الوحدة

ولهذا يرتبط الرقم (1) في الكتـاب المقدس بالله الواحد (تث6: 4، يع 2 : 19)، وبالمسيح الرأس (إش 44: 6، رؤ1: 17، 2: 8، 22: 13)، وبالكنيسـة باعتبـار وحـدة أفرادها (أف4: 3 – 6، يو10: 16، 17: 10، 21-23). وهكذا

(والرقم 2) ومدلوله الشركة والاتحاد والاقتران. كما أنه رقم الشهادة الكافية

انظر مت19: 5، جا4: 9، 2كو13: 1.

لذلك نجد الكتاب المقدس يتكون من عهدين: العهد القديم والعهد الجديد. كما أن الوصايا العشر كانت مكتوبة علي لوحين (خر31: 18 ). وكان في قدس الأقداس كروبان (خر25: 18،1 مل6: 23). وفي هيكل سليمان عمودان (1مل7: 15). وهو الرقم الذي يمثل الحد الأدنى للاجتماع باسم الرب (مت18: 19، 20) وللشهادة له (مر6: 7، أع1: 10، رؤ11: 3، يو8: 17، 18 ). والله كرر الحلم على فرعون مرتين لتأكيده (تك41: 32).

(و الرقم 3) هو رقم التحديد

فللتعبير عن الأجسام يلزم علي الأقل 3 أبعاد، ولتحديد المكان يلزم علي الأقل 3 محاور، والمثلث هو أبسط الأشكال الهندسية. وللمادة 3 أحوال (صلبة أو سائلة أو غازية). والذرّة تتكون من إلكترونات وبروتونات ونيوترونات. والكائنات الحية (حيوانات أو أسماك أو نباتات) تتكون بصفة عامة من 3 أجزاء.

ويعلمنا الكتاب المقدس أن الإنسان كائن ثلاثي (جسد ونفس وروح – 1تس5: 23).

وأن لله أقانيم ثلاثة (الآب والابن والروح القدس – مت 28: 19).

وكان لخيمة الاجتماع في العهد القديم أقسام ثلاثة (الدار الخارجية – والقدس – وقدس الأقداس). والمعـادن المستخدمة فى صنع أدواتها ثلاثة (الذهب والفضة والنحاس). وثلاث مـرات كان يصعد جميع الذكور إلى أورشليم فى السنة. والسمـاوات عددهـا ثلاث (2كو 12: 2). وتتكرر عبارة « أبا الآب » في العهد الجديد 3 مرات (مر14: 36، رو8: 15، غل4: 6)…

وهو أيضاً رقم القيامة من الأموات (2مل20: 5، هو6: 2، يون1: 17، مت16: 21، 1كو15: 4 …. الخ).

(والرقم4) هو رقم الأرض

فالأرض لها أطراف أربعة: الشمال والجنوب والشرق والغرب (إش 11: 12، رؤ7: 1 مع إر49: 36، زك6: 5)، كما أن هناك فصولاً أربعة في السنة، وبالتالي فهو رقم العمومية.

لذلك نقرأ في الكتاب أن المذبح كان مربعاً، وكان له أربعة قرون (خر27: 1،2، 30: 2، رؤ9: 13)، وتُقـدَم عليـه أربعة أنواع من الذبائح (لا1- 5). ثم هنـاك أربع إمبراطوريـات تعاقبت السيادة علي الأرض في الفترة المسماة بأزمنة الأمم (دا2، 7)… وهناك أيضاً 4 أناجيل.

(والرقم 5) هو رقم المسئولية ورقم النعمة:

فهو عدد حواس الإنسان، وكذا عدد الأصابع فى كل من أطرافه.

ونظراً لأن هذا الرقم حاصل جمع 4 +1 فهو يحدثنا عن الخالق مع الخليقة، أو بالحري هو رقم عمانوئيل “الله معنا”.

لهذا يتكرر هذا الرقم أكثر من غيره في خيمة الاجتماع. فمثلاً كان ارتفاع ألواح الدار الخارجية في الخيمة 5 أذرع (خر27: 18 )، وكذلك طول مذبح المحرقة (خر27: 1)، وهو عدد الأعمدة علي مدخل القدس (خر 26: 37). وكان هو عدد شواقل فضة الفداء (عد3: 47). كما أنه عدد الحجارة المُلْس التي أخذها داود في حربه مع جليات (1صم17: 40).

وفي العهد الجديد نقرأ عن خمس عذارى حكيمات وخمس جاهلات (مت25)، وعن خمسة أرغفة شعير (يو6: 13). وهكذا. كما أن عدد جروح المسيح كانت خمسة؛ في يديه ورجليه وجنبه!

(والرقم 6) هو رقم الإنسان والعمل

فلقد خُلق الإنسـان في اليوم السادس (تك1: 26)، كما أن أيام العمل في الأسبوع ستة (انظر خر20: 9)، ومثلها سنوات عبودية العبد العبراني (خر21: 2). وبالمثل أوصى الرب شعبه أن يزرعوا أرضهم ست سنين ويريحوها في السنة السابعة (لا25: 3،4).

ولأن الإنسان شرير وكذلك كل عمله (رو3: 12)، لذلك ارتبط هذا الرقم في الكتاب المقـدس بالشر؛ فالشعوب الذين طردهم الرب بسبب شرهم من أرض كنعان ستة (تث20: 17)، وجليات الفلسطيني كان طوله 6 أذرع وشبر، وأسنان رمحه ست مئة شاقل حديد (1صم17)، وابن رافا عدو داود كان له ست أصابع في كل من أطرافه (2صم21: 20)، ومدة حكم عثليا الملكة الشريرة ست سنين (2مل11: 3)، وتمثال نبوخذنصر كان طوله 60 ذراعاً وعرضه 6 أذرع (دا3: 1). ونقرأ في العهد الجديد عن ستة أجران فارغة في يوحنا 2: 6، وستة رجال في حياة المرأة السامرية (يو4: 18 )، والغني في لوقا 16 كان له خمسة إخوة غيره، وهم جميعاً غير مبالين بالله أو بالأبدية.

والمسيح له المجـد صُلب يوم الجمعة؛ اليوم السادس من الأسبوع، وقضي فوق الصليب 6 ساعات. والظلمة بدأت هناك الساعة السادسة!!

ورقم الوحش الذي سيظهر في فترة الضيقة العظيمة هو 666 (رؤيا13: 18 ). وهو بالأسف نفس عدد وزنات الذهب التي جاءت لسليمان في سنة واحدة (1مل10: 14 قارن مع تث17: 17).

(والرقم 7) هو رقم الكمال

فهو عدد أيام الأسبوع، وألوان الطيف، والسلم الموسيقى . كما أن الفتحات التى فى رأس الإنسان عددها سبع.

(والرقم 8 ) هو رقم الجديد.

فهو رقم أول يوم في الأسبوع الجديد، وبداية السلم الأعلى في الموسيقى، ولهذا اعتبر أنه يعبر عن ما هو جديد.

فنجد أن ثمانية أشخاص نجوا بالفلك ودخلوا إلى الأرض الجديدة (1بط3: 20)، ويُذكَـر نوح في العهد الجديد ثمانى مرات. كما نجد أن الختان كان يحدث في اليوم الثامن (تك17: 12)، وتطهير الأبرص كان يتم فى اليوم الثامن (لا14: 10)، والباكورة كانت تُقدَم في غد السبت أي في اليوم الثامن، وكذلك أيضاً عيد الخمسين (لا23: 11، 16).

ثم إن قيامة المسيح حدثت يوم الأحد أي في اليوم الثامن، وكذلك أيضاً حلول الروح القدس.

ورفقة عروس اسحق كانت بنت بتوئيل الثامن بين إخوته (تك22: 20-23). وكذلك أيضاً كان ترتيب داود بين إخوته الثامن (1صم17: 12،14).

ويسجل الكتاب المقدس 8 أشخاص أقيموا من الأموات! ابن أرملة صرفة (1مل17)، وابن الشونمية (2مل4)، والذي مس عظام أليشع (2مل13)، وابنة يايرس (مر5) وابن أرملة نايين (لو7) ، ولعازر (يو11)، وطابيثا (أع9)، وأفتيخوس (أع20).

وكتبة العهد الجديد عددهم ثمانية!

ومن الجميل أن نعرف أن الاسم الكامل « الرب يسوع المسيح » مذكور فى العهد الجديد 88 مرة، وكذلك أيضاً « ابن الإنسان » مذكور88 مرة.

ثم أن القيمة العددية لاسم « يسوع » باليوناني هو 888. ولاسم « المسيح » وباليوناني “كريسـتوس” 1480 (8×185)، ولاسم « الرب » وباليوناني « كريوس » 800 (8×100) ولاسم « المخلص» وباليوناني “سوتر” 1408 (8× 176) ولاسم « يسوع المسيح » هو 2368 = 37×8×8.

وهناك 8 تركيبات مختلفة لأسماء المسيح الثلاثة الرئيسية وردَت في الكتاب كالآتي:

الرب – يسوع – المسيح – الرب يسوع – الرب المسيح – يسوع المسيح – المسيح يسوع – الرب يسوع المسيح

(والرقم 9) هو رقم الإعلان الواضح.

إنه 3×3 (كمال الإعلان) . ولهذا تحمل المرأة طفلها تسعة أشهر فى بطنها، وبعد ذلك يخرج إلى النور مكتمل النمو.

وفي الكتاب المقدس نجد أن ثمر الروح المذكور فى غلاطية 5: 22 يتكون من تسع فضائل مباركة. ومواهب الروح فى 1 كورنثوس12: 8-11 عددها 9 . والرب بدأ موعظته علي الجبل (مت5-7) بتسعة تطويبات.

كما نقـرأ أن الرب يسوع فوق الصليب نطق بالقول « قد أُكمل» الساعة التاسعة (مر15: 34)، وهو نفس وقت التقدمة المسائية (عز9: 5، لو1: 10).

ونلاحظ أن القيمة العددية لكلمة « آمين » في اليوناني =99، وأن الرب نطق بكلمة « الحق » في الأناجيل الأربعة 99 مرة!!

(والرقم 10) هو رقم المسئولية.

إنه 5×2 أي المسئولية الكاملة. ولاحظ أنه عدد أصابع كلتا اليدين، لذلك كانت وصايا الله للشعب عشراً (خر34: 27، 28، تث4: 13).

ولأن الإنسان فاشـل في المسئولية، لذلك نقرأ أن الشعب جرب الرب فى البرية عشر مرات (عد14: 22،23)، كما أن فرعون كمسئول أمام الله يذكر الكتاب عنه أنه قسّى قلبه عشر مرات، وأتت عليه عشر ضربات.

ويرتبط بهذا أن عدد الشقق الجميلة في خيمة الاجتماع عشر (خر26: 1)، فشخص المسيح هو الذي غطى المسئولية التي كانت علينا. وفي العاشر من الشهر الأول دخل الشعب إلى أرض الموعد، وهو نفس يوم إحضار خروف الفصح قبل أربعين سنة (خر12: 3، يش4: 19). ويتكرر هذا الرقم في هيكل سليمان بصورة بارزة. ويشبّة ملكوت السماوات بعشر عذارى (مت25).

(والرقم 11) هو رقم الفرح

فهو يساوى 10+1 أي وفاء المسئولية وتغطيتها. وفي الموسيقي نجد أن مضاعفات الرقم 11 من الذبذبات تعطي الصوت المعين في السلم الموسيقي، ومضاعفات 11 أيضاً تفصل بين ذبذبة كل صوت في السلم والصوت الذى يليه.

وفي اللغة العبرية كلمة «عيد» قيمتها العددية 11.

وفي الكتاب المقدس نجد أن الرقم 11 يحدثنا عن الفرح وعن الترنيم المرتبط بسداد مسئولية الإنسان.

وتتكرر كلمـة « عمل » بصدد الخليقة فى تكوين (1:1 إلى 2: 3) 11 مرة؛ فالله يفرح بعمل يديه! وفي خيمة الاجتماع كانت المنارة في القدس بها 22 أي (2×11) كأسة لوزية بعجرة وزهرة (خر25: 31-36). وكان فوق الشقق الجميلـة العشر، إحدى عشرة شُقة من شعـر المعزى (خر36: 14). والراجعـون من السبي أيام عزرا قدموا 77 (7×11) خروفاً (عز8: 35). ونحميا يذكرفىسفره أنه التجأ إلى الرب بالصلاة 11 مرة.

ولقد كان يوسف، الابن المحبوب ليعقوب، هو الابن رقم 11. والتلاميذ بدون يهوذا الإسخريوطي كان عددهم 11.

وفى العـهد الجديد يذكر التعبير « محبة الله » 11 مرة. وبصدد محاكمة المسيح وصلبه تسجل الأناجيل 11 شهادة لبرّه (مت 27: 4،19،24، لو 23: 4،14،15،22،41،47، يو19: 4،6) .

ويسجل الكتاب المقدس 11 ظهوراً للرب يسوع بعد قيامته من الأموات لخاصته من المؤمنين!

(والرقم 12) هو رقم نظام الله في خليقته.

فالبروج في السماء عددها اثنا عشر، ولهذا كان هو عدد شهور السنة (رؤ22: 2) كما أنه هو عدد ساعات النهار (انظر يو 11: 9)، ومثلها ساعات الليل. وبالتالي فهو الرقم الذى يعبر عن إدارة الله وتنظيمه فى الخليقة.

لذلك نقرأ في العهد القديم عن 12 سبطاً، يرتبط بهم 12 حجراً كريماً علي صُـدرة رئيس الكهنة (خر28 )، وكذلك 12 رغيفاً في القدس علي مائدة خبز الوجوه (لا24 : 5). والقضاة المذكورون في سفر القضاة عددهم 12. وفى العهد الجديد أقام الرب 12 رسولاً أرسلهم إلى شعبه الأرضي. كما نقرأ عن 12 قفة مملوءة كِسراً فاضلة من معجزة إشباع الآلاف.

وبالارتباط مع معنى هذا الرقم نقرأ أيضاً عن 12 أسداً علي درجات عرش سليمـان (1مل10: 20). وعن 12وكيلاً لسليمان (1مل7:4). وعن 12 ثوراً أُقيم عليها بحر النحاس في الهيكل (2أخ4:4). ويُذكر هذا الرقم بصدد المدينة السماوية في رؤيا9:21 إلى 4:22 نحو 12 مرة !

(والرقم13) هو رقم الشر

فهو الرقـم الذى منه تتشاءم شعوب كثيرة. وبتتبع هذا الرقم فى الكتاب المقدس نجد أنه يرتبط بالخطية وبالشيطان الذى يريد أن يشوه نظام الله فى الخليقة، كما يرتبط كذلك بقضاء الله ودينونته على هذه الحالة.

فالرقم 13=12+1. أي الخروج عن ترتيب الله ونظامه.

وأول ذِكر لهذا الرقم فى الكتاب كان مرتبطاً بالعصيان والحرب (تك4:14). وفترة الذل فى حياة يوسف كانت 13 سنة. وضربة البرد، وهو ما يعبر عن غضب الله (مز12:18،13،أى22:38،23)، مذكور فى (خروج9) 13 مرة. وأريحا، مدينة اللعنة، طيف حولها قبل أن تسقط أسوارها 13 مرة. والأمر بإبادة اليهـود أيام أحشويرش صدر فى اليوم الثالث عشر من الشهر الأول، على أن يبادوا في اليوم الثالث عشر من الشهر الثاني عشر (أس12:3،13).

ويذكر فى الكتاب المقدس 13 مجاعة ( تك12: 10 و تك26: 1 و تك43: 1 مع أع7: 11 و قض6: 4 و را1: 1 و 2 صم 21: 1 و 1مل17 مع لو4: 25 و 2مل 4: 38 و 2مل6: 25، 2مل8: 1 ومرا4: 3-10، 5: 10 مع إر52: 6، 2مل25: 3 و أع11: 28 و رؤ6: 5،6 مع مت24: 7)!

وعبارة « هذه مواليد » أو « كتاب مواليد » تتكرر فى العهد القديم 13 مرة، حيث أن كل نسـل آدم مولود بالخطية. إلى أن نصل إلى فاتحة العهد الجديد فنقرأ عن كتاب ميلاد يسوع المسيح؛ إنها المرة الرابعة عشر: أي 7×2 كمال الإنسان الثاني؛ الذي هو الله وإنسان في آن معا!

والعجيب أن أسماء الشيطان في اللغة اليونانية قيمتها العددية هي دائماً مضاعف الرقم 13. فعلى سبيل المثال « إبليس والشيطان » (رؤ9:12) القيمة العددية لحروفه =2197=13×13×13!

جمال تراكيب الكتاب

ثم دعنا نلقي نظرة على إعجاز الكتاب المقدس في رقميات تراكيبه. فالعهد القديم عـدد أسفاره 36 أي 3×12. وعلى ضوء ما ذكرناه آنفاً من معان للأرقام نفهم أن هذا الرقم يعنى الله فى حكومته على الأرض. وهذا بالفعل هو الطابع الإجمـالي لكل العهد القديم. أو قد نعتبره 6×6 أي أن كل العهد القديم أثبت أن الإنسان (الذي رقمه 6) شرير (وهو رقم 6). فشر الإنسان في انتظار خلاص الله، وهو ما أظهرته حكومة الله على الأرض.

أما أسفار العهد الجديد فعددها 27 أي 3×3×3، أي الله في كمال الإعلان؛ فإن ما يميز العهد الجديد هو « وبالإجماع عظيم هو سر التقوى؛ الله ظهر في الجسد » (1تي3: 16). هذا هو بالفعل الطابع العام للعهد الجديد.

ومجموع أسفار الكتاب المقدس هو 63 أو 7×3×3 كمال الإعلان الإلهي!

إعجاز من الأسفار الشعرية: نأخذ أيضاً عينة واحدة من المزامير التسعة الأبجـدية، وليكن مزمور 119، هذا المزمور مركّب من22 فقرة أبجدية، كل فقـرة منها مكونة من ثمانية أعداد، يبتدئ كل منها بالحرف الذى يخص فقرته. إذاً فالرقم 8 – الذى يحدثنا عن « الجديد » – يفرض نفسه على المزمور كله. وهذا منـاسب لأن موضوع هذا المزمور هو حالة الشعب في التجديد (مت19: 28 ) أي الملك الألفي. فعندما يقطع الرب مع شعبه الأرضي عهداً جديداً فإن الأبجدية كلها (أي كل كلامهم) سيتفق وكلمة الله، التي هي موضوع هذا المزمور العجيب، ويكـاد لا تخلو كل آيات المزمور من الإشارة إليها، لأن الله إذ ذاك سيجعل شريعته فى داخلهم ويكتبها على قلوبهم (أر33:31).

ومثال آخر من سفر المراثي، حيث أصحاحات 1،2،4،5 مكونة من 22 آية على عدد الأبجدية العبرية، وكل آ ية من آيات الأصحاحات 1،2،4 تبدأ حسب الحرف المقابل لها بالترتيب. أما الأصحاح الثالث فيتكون من 66 آية بحيث أن الحرف مكـرر 3 مرات متتالية. فأصحاح ثالث وأبجدية مكررة 3مرات، والجميل أن موضوع الأصحاح هو بالفعل القيامة!

إعجاز من الأسفار النبوية: في مطلع نبوة يوئيل تَرِد نبوة عجيبة، حتى أن الرب دعا شعبه جميعاً ليسمعوها وليخبروا بها أبناءهم حتى الجيل الرابع، وهذه النبوة هي « فضلة القمص أكلها الزحاف، وفضلة الزحاف أكلها الغوغاء، وفضلة الغوغاء أكلها الطيار »

وقد يبدو للمتأمل السطحي أن الرب يحذر من ضربات الجراد الرهيبة، وكما نعلم فإن ضربة الجراد من أشد الضربات فتكاً، إذ أنها تترك الشعب في حالة رهيبة من الجوع.

لكن بالإضافة إلى هذا المعنى الظاهري، هناك معنى آخر أعمق، ونستدل عليه عندما نعرف أسماء أطوار الجراد المذكورة سابقاً في اللغة العبرية، ومعاني تلك الأسماء، وقيمتها العددية بأن نستعيض عن حروف تلك الكلمات بقيمتها العددية (انظر الفصل السابق) فنحصل على ما يلي:

القمص (وبالعبري جزم) ج ز م؛ والكلمة العبرية تعني يقطع أو يفترس، قيمتها العددية 3 + 7 + 40 = 50

والزحاف (وبالعبري أربة) أ ر ب هـ؛ تعني يكثر أو يزيد، قيمتها العددية 1 + 200 + 2 + 5 = 208

والغوغاء (وبالعبري يلق) ى ل ق؛ بمعنى يلعق أو يلحس، قيمتها العددية 10 + 30 + 100 = 140

والطيار (وبالعبري حسيل) ح س ى ل؛ بمعنى مدمر، قيمتها العددية 8 + 60 + 10 + 30 = 108

لاحظ أنها أطوار أربعة، وأن قيمتها العددية هي على التوالي 50، 208، 140، 108

والآن أيـة رسالة عجيبة متضمنة في هذه القيم العددية لجيش الجراد في أطواره الأربعة المتعاقبة؟ إن هذه الأطوار تمثل لنا إمبراطوريات الأمم الأربع التي تعاقبت السيادة علي الشعب وهي: الكلدانيين والفرس واليونان، والرومان، والقيمة العددية لتلك الأسماء بالعبري تمثل تماماً سني الاستعباد لتلك الإمبراطوريات!

فمن خراب هيكل سليمان على يد الكلدانيين سنة 588ق.م.، حتى سقوط بابل سنة 538 ق.م. = 50 سنة – هذه هي ضربة القمص المفترس.

ومن خراب بابل سنة 538 ق. م.. حتى هزيمة الفرس على يد اليونان سنة 330 ق. م. = 208 سنة – هذه هي ضربة الزحاف، الكثير.

ومن انتصار اليونان سنة 330 ق. م. حتى هزيمة أنتيوخس أبيفانس بواسطة الرومان سنة 190 ق.م.=140 سنة. هذه هي ضربة الغوغاء الذي يمسح الأرض.

وأخيراً من مُلك هيرودس الكبير عام 38 ق. م. حتى خراب أورشليم والهيكل على يد تيطس الروماني سنة 70 م = 108 سنة. هذه هي ضربة الطيار المدمر المتلف!

Posted in "تجديد العمل القبطى", أخترنا لك, مقالات مختارةComments (0)

;كتاب الخلافة الاسلامية للمستشار محمد سعيد العشماوى

;كتاب الخلافة الاسلامية للمستشار محمد سعيد العشماوى يتحدث بالوثائق التاريخية عن الخلافة بكل تفاصيلهامن اول لاخر خليفة عزله اتاتورك
======================================================================

http://ar.wikipedia.org/w/index.php?search=%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9&title=%D8%AE%D8%A7%D8%B5%3A%D8%A8%D8%AD%D8%AB&fulltext=1

======================================================================

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

==========================================================================
الجزء الاول هل تصلح الخلافة كنظام للحكم الجزء الاول نريد تعليقكم قبل الجزء الثانى الخميس القادم

سؤال جرئ 287 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم؟ ج1

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=B2pZ_ldEXDE

===============================================================

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=AnP2PnD0UEY#!

سؤال جرئ 288 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم ؟
part 2

سؤال جرئ 288 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم ؟ ج2
1 video
======================================================

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

أسئلة الى فضيلة مرشد الإخوان ..

أسئلة الى فضيلة مرشد الإخوان ..

بقلم دكتور / سيتى شنوده

السيد الدكتور محمد بديع مرشد عام جماعة الإخوان المسلمين فى مصر
تحية طيبة

هناك أسئلة هامة تجول بخاطرى وخاطر الكثيرين من الشعب المصرى نرجو ان نجد إجابة عليها :

1 – تطالب جماعة الإخوان المسلمين بتطبيق الشريعة الإسلامية فى مصر وبقية العالم العربي والإسلامى , ولكن أى تفسير للشريعة – من التفسيرات المتعددة للطوائف والمذاهب المختلفة – تريد الجماعة تطبيقة وفرضه على الشعب المصرى بكل طوائفه ومذاهبه .. هل هو التفسير السنى ام الشيعى.. واذا كان هو تفسير طائفة السنة..فعلى أى تفسير داخل المذاهب السنية الأربعة.. الحنفى أم الحنبلى أم المالكى أم الشافعى.؟؟؟؟؟؟؟؟؟وعلى أى رأى من الآراء المتعددة والمختلفة للفقهاء المتعددين فى داخل كل مذهب من هذه المذاهب..!!؟؟؟؟؟
.. وهل تسعى جماعة الإخوان المسلمين لتطبيق الشريعة الإسلامية على المذهب الوهابى الذى تنتمى اليه الجماعة, والذى قام بمذابح جماعية فى الجزيرة العربية اباد فيها سكان قرى ومدن بأكملها , بالرغم من ان الغالبية العظمى من الشعب المصري لا تنتمى الى هذا المذهب الدموى الذى يعتبر من أشد المذاهب تطرفاً , و الذى لم تعرفه مصر طوال تاريخها الطويل من قبل , ولا يتناسب مع طبيعة الشعب المصرى الحضارية والمتسامحة ..!!؟؟؟؟؟

2 – نشرت جريدة المصرى اليوم الصادرة فى 11/5/2009 وكذلك جريدة القدس الصادرة فى 12/5/2009 حديث خطير للأستاذ احمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين – والذى تم اعتقالة ضمن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين عام 1965 – ذكر فيه بالحرف : { .. ان التنظيم السرى ( الميليشيات العسكرية وميليشيا الإغتيالات ) لجماعة الإخوان المسلمين مازال موجوداً حتى هذه اللحظة التى نحياها … و يتكون هذا التنظيم الحالى من خمسة قيادات إخوانية هم الدكتور محمد بديع , والدكتور محمود عزت, والدكتور محمود غزلان, والدكتور محمد مرسى، والدكتور محمد حبيب }..!!؟؟
فهل سيادتك كنت أحد قادة هذا التنظيم السرى الإرهابى ( ميليشيا الإغتيالات ) لجماعة الإخوان المسلمين كما ذكر القيادى الإخوانى .. وهل سيادتك مازلت تشغل هذا المنصب أم استقلت منه .. !!؟؟؟ وهل الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية – المنتمى الى جماعة الإخوان المسلمين – والدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمى باسم الجماعة , والدكتور محمود عزت القيادى فى الجماعة ما زالوا يشغلون هذه المناصب والمواقع التى تمثل خطورة شديدة على الأمن القومى المصرى وعلى كل المصريين..!!؟؟؟؟؟
واذا كان هذا الخبر الخطير غير صحيح فهل قمت سيادتك وبقية قيادات جماعة الإخوان المسلمين بنفيه , ومقاضاة الجرائد التى نشرت الخبر والأستاذ أحمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين الذى أدلى بهذه المعلومات الخطيرة ..!!؟؟؟
وهل لا يزال النظام السرى ( الميليشيات العسكرية ) لجماعة الإخوان المسلمين موجوداً فعلاً كما صرح أحمد رائف , وهو ما يؤكده اعتراف السيد محمد مهدى عاكف المرشد السابق للجماعة عن استعداد الجماعة لإرسال 10 آلاف مقاتل على أعلى مستويات التدريب العسكرى { لا يقلون مهارة وتدريباً واستعداداً للقتال عن مقاتلى حزب الله }– كما قال عاكف بالحرف – وذلك للقتال الى جانب حزب الله فى جنوب لبنان ( العربية . نت فى 3/8/2006 و جريدة الشرق الوسط فى 10/8/2006 )

3- ماذا تم فى الإجتماع المغلق ” السرى ” بينك وبين اسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقاله وكبار رجال حماس فى مقر جماعة الإخوان المسلمين بالمقطم بالقاهرة يوم 28/7/2012 , وهو الإجتماع الذى تم قبل ايام من مذبحة رفح التى نفذتها مجموعة إرهابية من مصر وغزة , والتى تم فيها قتل 16 من ضباط وجنود الجيش المصرى وجرح 7 آخرين يوم 5/8/2012 حيث هرب بعدها القتلة عبر الأنفاق الى غزة .. وهل قامت جماعة الإخوان المسلمين بالتنسيق والإتفاق مع قادة جماعة حماس ( جناح الإخوان فى غزة ) على تنفيذ هذه المذبحة لإستخدامها ك ” حجة ” لإستكمال ” أخونة مصر ” و القيام بإنقلاب عسكرى ناعم ضد المجلس العسكرى وكبار قيادات الجيش المصرى , وهو ما حدث فعلاً بعد ذلك .. خاصة ان الجماعة هى المستفيد الوحيد من هذه المذبحة فى ” أخونة ” الدولة..!!؟؟؟ واذا كان الغرض المعلن لهذه الزيارة هو تهنئة المرشد بحلول شهر رمضان كما قيل , فهل هذه التهنئة تستلزم لقاء ” مغلق ” ورفض الطرفين الإدلاء بأى تصريحات للصحفيين الذين كانوا فى الإنتظار خارج مقر الإجتماع ..!!؟؟؟؟؟؟
ولماذا ضم وفد حماس الذى زار مكتب الإرشاد بعد المذبحة يوم 29/8/2012 وفد أمنى رفيع المستوى أشترك فيه أحمد الجعبرى نائب القائد العام لكتائب عز الدين القسام المتهمة بتنفيذ مذبحة رفح , وما هو الهدف من لقاء وفد أمنى رفيع المستوى من جماعة حماس مع مرشد الإخوان فى مصر..!!؟؟؟؟ ولماذا تم فرض ” مؤامرة صمت” علي مذبحة رفح بعد هذا اللقاء ” المغلق ” , ولماذا توقفت السلطات المصرية عن مطالبة حماس بتسليم قتلة الضباط والجنود المصريين لمصر , الى جانب توقف الحملة المصرية فى سيناء لمطاردة الجماعات الإرهابية , بل تم عقد هدنة وصلح معهم (جريدة اليوم السابع فى 28/8/2012 و جريدة البديل وجريدة الوطن فى 29/8/2012 )..!!؟؟؟

4 – ماذا تم فى الزيارة السرية التى قام بها السيد / أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثان رئيس المخابرات الحربية لدولة قطر لكبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين فى القاهرة , وهويحمل حقائب تحوى الملايين من الدولارات , بعد أعلان نتيجة الجولة الأولى من الإنتخابات الرئاسية فى مصر ..!!؟؟؟ وهل تم ” الترتيب والتخطيط ” بين جماعة الإخوان المسلمين والمخابرات القطرية لفوز مرسى فى جولة الإعادة فى الإنتخابات الرئاسية.. وهو ما يعتبر تدخل سافر من دولة اجنبية فى الشئون الداخلية لمصر , ويصل الى تهمة الخيانة العظمى لكل من شارك فى هذه اللقاءات وكل من رتبها وتستر عليها .. !!؟؟؟؟ وهل تم ترقية اللواء عبد الفتاح السيسى مدير المخابرات الحربية المصرية الى رتبة فريق أول وتعيينه وزيراً للدفاع لدوره فى هذه الزيارة ” المشبوهه ” للمسئول القطرى الكبير ..!!؟؟؟؟؟( جريدة الأهرام فى 28/5/2012 وفى 3/6/2012 – وجريدة المصرى اليوم وجريدة الدستور فى 28/5/2012 – جريدة صدى البلد فى 2/6/2012 ) .

5 – وعدت جماعة الإخوان المسلمين , على لسان السيد محمود غزلان المتحدث الرسمى بأسم الجماعة , بعدم محاسبة المجلس العسكرى عن الجرائم التى أرتكبها وعلى راسها قتل أكثر من 2000 من شهداء ثورة يناير 2011 , كما أعلنت عن موافقتها على الخروج الآمن للمجلس العسكرى ومنحه الحصانة وعدم محاكمه اعضاءه على دماء الشهداء مقابل منح اهالى الشهداء الدية ..!!؟؟ ( جريدة الأهرام وجريدة البديل فى 3/1/2012) .. وهو ما قامت الجماعة بتنفيذه حرفياً بعد ذلك , بل تم منح أعضاء المجلس العسكرى الأوسمة والنياشن والمكافآت والمناصب الهامة ..!!؟؟؟ فهل ستستمر الجماعة الحاكمة لمصر فى سياسة حماية قتله شهداء الثورة – الذين صعدت الجماعة على دمائهم وأرواحهم الى الحكم – والتستر عليهم ومنحهم الأوسمة والمناصب الهامة ..!!؟؟؟ وهل كل ما سبق يعنى ان جماعة اللإخوان شاركت فى قتل الثوار مع قيادات المجلس العسكرى ..!!؟؟؟؟؟

6 – فور وصول جماعة الإخوان المسلمين للحكم فى مصر قام ” الحكم الإخوانى” بالإفراج عن مئات الإرهابيين – المحكوم على الكثير منهم بالإعدام والاشغال الشاقة المؤبدة – و الذين عاثوا فى الأرض فساداً وقتلوا وأصابوا الآلاف من المصريين – المسلمين والمسيحيين – و السياح والاجانب و رجال الشرطة..كما استقبلت مصر المئات من كبار الإرهابيين من تنظيم القاعدة وتنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية الذين عادوا من الخارج فى الشهور الأخيرة وتم رفع أسمائهم من قوائم ترقب الوصول وإلغاء كل احكام الإعدام والأشغال الشاقة التى صدرت ضدهم ..!!؟؟؟ فهل الإفراج عن هؤلاء الإرهابيين وعودتهم الى مصر يثبت أن هذه التنظيمات الإرهابية كانت – وما زالت – هى الأذرع العسكرية الإرهابية لجماعة الإخوان المسلمين .. وان الجماعة قامت بعد وصولها الى الحكم بالإفراج عن ” رجالها ” الذين مهدوا لها الطريق طوال أكثر من 30 عاماً للوصول الى الحكم ..!!؟؟؟ بل تم مكافاة هؤلاء القتلة و الإرهابيين واللصوص , وتكريمهم وتحويلهم الى ” شخصيات عامة ” ورجال دولة وزعماء سياسيين واصحاب أحزاب , يشار لهم بالبنان فى الصحف والقنوات الفضائية الرسمية ..!!؟؟؟؟

7 – ما رأيك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى أقوال مرشد الجماعة السابق محمد مهدى عاكف الذى قال فى حديث صحفى مُسجل اجراه معة الصحفى سعيد شعيب : { طظ فى مصر .. وابو مصر ..واللى فى مصر } ..والذى نشر فى جرائد عديدة منها جريدة روز اليوسف فى 9/4/2006 وجريدة المصرى اليوم فى 7/12/2006 ..!!؟؟؟؟وهل توافق الجماعة على هذه الأقوال المهينة لمصر ولكل مصرى ..!!؟؟؟ واذا كانت الجماعة ترفض هذه الأقوال التى تصل بقائلها الى جريمة الخيانة العظمى فلماذا سكتت الجماعة – والساكت عن الحق شيطان أخرس – ولم تنشر حتى اليوم اعتذار او رفض لهذه الأقوال , التى صدرت عن اعلى مسئول فى جماعة الإخوان المسلمين , والتى لم تصدر من أى محتل لمصر من قبل ..!!؟؟؟؟ وهل سكوتكم عن هذه الأقوال طوال أكثر من 6 سنوات يعنى ان الجماعة توافق على هذه الأقوال التى كشفها عاكف , وانها تحمل فى داخلها – ومبادئها – كراهية وحقد شديدين لمصر والمصريين ..!!؟؟؟؟؟؟

8 – ما رأيك فى الفتوى التى اصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب مفتى جماعة الإخوان المسلمين – التى ترأسها – بوجوب هدم الكنائس ومنع إحداث هذة ” الأشياء ” فى بلاد المسلمين .. والتى قدمت بلاغ رسمى بشأنها للنائب العام المصرى برقم 1754 بتاريخ 8/2/2006 ضد الشيخ الخطيب ومهدى عاكف مرشد الإخوان وقتها .. ولكن لم يتم التحقيق في هذا البلاغ الهام حتى اليوم لأسباب معروفة ..!!؟؟ وهل توافق على هذة الفتوى التى يقوم الإخوان واعوانهم بتنفيذها بحرق وهدم الكنائس منذ عام 1972 وحتى الآن ..!!؟؟ و هل هذه الفتوى هى جزء من خطة التمكين وخطة تفتيت الأقباط وإضطهادهم التى تم ضبطها بخط يد السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الإخوان عام 1992 فى قضية شركة سلسبيل الشهيرة ..!!؟؟؟؟؟ وإذا كنت انت وجماعتك ترفضون هذه الفتوى , فلماذا لم تصدر الجماعة تكذيب او اعتذار عنها ..!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟

9 – هل تعتقد جماعة اللإخوان المسلمين بأن المسلم الذى ينضم للجماعة قد ” أسلم ” ..!!؟؟؟ وهو ما كشفه الأستاذ ثروت الخرباوى القيادى السابق فى الجماعة ( جريدة الدستور الأصلى فى 18/8/2012 )..!!؟؟؟؟ وهو ما صرح به كذلك السيد صبحى صالح القيادى فى الجماعة الذى قال : { جماعة الإخوان لا تعترف بالمسلم العلمانى او اليبرالى او اليسارى ..} ( جريدة اليوم السابع فى 21/5/2012 ) ..!!؟؟ فهل جماعة الإخوان المسلمين تُكفر كل الناس غير المنضمين للجماعة – حتى المسلمين منهم – مما يستدعى قتالهم وقتلهم .. وهو ما شاهدناه فى صيحات الجماعة الإرهابية فى مذبحة رفح يوم 5/8/2012 التى كانت تهتف وهى تقتل الضباط والجنود المصريين فى رفح وتقول : { الله أكبر .. لا إله إلا الله .. يسقط الخونة ..} (جريدة الأهرام الصادرة فى 8/8/2012 ) .. !!؟؟؟؟؟؟

10- ما رايك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى تصريحات السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الجماعة الذى صرح لصحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية يوم 30/6/2012 بان الإخوان المسلمين تحالفوا مع أمريكا لدعم وصولهم الى حكم مصر , وانه لا نية لدى الجماعة للإقتراب من اتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع اسرائيل , وان جماعة الإخوان المسلمين تعهدت بضمان أمن اسرائيل ..!!؟؟؟؟؟ هل وصل الأمر بجماعة الإخوان المسلمين الى هذا المستوى من الإنتهازية , والى هذا المستوى من العمالة لأمريكا واسرائيل للوصول الى الحكم فى مصر ..!!؟؟؟؟

11 – هل ستستمر جماعة الإخوان المسلمين فى تنفيذ خطة ضم سيناء الى غزة لإقامة ” مشروع الوطن البديل ” للفلسطينيين فى سيناء , و إقامة ” إمارة حماس الإخوانية ” فى سيناء وغزة , والقضاء على القضية الفلسطينية , وإنهاء مشاكل اسرائيل الى الأبد , وهى الخطة التى يقوم الحكم الإخوانى لمصر بتنفيذها حالياً بخطوات سريعة على أرض الواقع بالتعاون مع أمريكا واسرائيل تنفيذاً للمشروع الأمريكى الاسرائيلى المسمى ” الشرق الأوسط الكبير ” ..!!؟؟؟؟؟

12 – ما رايك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى الخطاب ” العاطفى ” المملوء بمشاعر الحب و ” الحميمية ” , التى لم نسمع عنها من قبل فى الخطابات الرسمية – سواء فى مصر او خارج مصر – والذى أرسلة الرئيس ” الإخوانى ” محمد مرسى الى الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز , وخاطب فيه بيريز ووصفه ب ” عزيزى وصديقى العظيم ” , و تحدث فيه عن رغبته فى تطوير علاقات ” المحبة ” التى تربط ” لحسن الحظ ” بلدينا , وعن تمنياته لإسرائيل ب ” الرغد والسعادة ” … ووقع الخطاب الرسمى بأسم ” صديقكم الوفى ” محمد مرسى ..( جريدة الدستور فى 18/10/2012 ) ..!!؟؟؟ فهل هذه الرسالة ” العاطفية ” من مرسى لرئيس اسرائيل تعلن بداية ” تحالف إخوانى إسرائيلى أمريكى” يمهد لضرب سوريا وإيران , العدوتين اللدودتين لإسرائيل وأمريكا , مقابل مباركة ومساعدة أمريكا واسرائيل للإخوان لحكم مصر ..!!؟؟؟؟؟؟
وهل جماعة الإخوان المسلمين على استعداد لحرق وبيع مصر للولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل مقابل الإستيلاء على الحكم فى مصر الى الأبد ..!!؟؟؟؟؟

وتفضلوا بقبول الإحترام

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

وما أدراك ما الجيش إذا غضب!

وما أدراك ما الجيش إذا غضب!
==================

ياسر رزق
Sat, 20/10/2012 – 21:50

يبدو المشير طنطاوى حزيناً، هكذا أتانى صوته عبر التليفون.

ويبدو الفريق سامى عنان عاتباً، كما سمعته وهو يحدثنى فى أكثر من مكالمة.

يبدو الجيش غاضباً.

قادته ناقمون. ضباطه ثائرون. أفراده فى حالة غليان.

يبدو وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسى مستاءً مما يسمع ويرى ويلمس.

ويبدو الرئيس محمد مرسى فى حيرة بين واجبات «القائد الأعلى»، وحسابات «رجل السياسة»، وانفلاتات «أعضاء الجماعة».

للإنصاف.. يكاد الرئيس فى الأيام الأخيرة يميل إلى النهوض بواجباته كـ«قائد أعلى»، ربما عارفاً أن رئيس الدولة المصرية لا يكون رئيساً بحق إلا حين يمسك بمفاتيح بابها المستغلق وهو القوات المسلحة، وربما مدركاً أن الضغط على المفاتيح بأكثر مما هو لازم قد يحطمها فى مواضعها، فلا يكون لبقاياها لزوم، ولا لمن يمسك بها سلطان.

لكن الميول لا تكفى ما لم تتحول إلى خطوات، والنوايا لا تجدى ما لم تُترجم إلى أفعال، والتصريحات لا تقنع ما لم تصبح مواقف.

فلا يصح أن يعطى الرئيس إشارة فى اتجاه ونجد ثمة من يغير الدفة إلى اتجاه معاكس!

■ ■ ■

حزن المشير له ما يبرره، وكذلك عتاب الفريق، فما يكون الاتهام بالقتل والفساد هو جزاء من تصدى للقتلة ولصوص الأوطان، ما هكذا تورد النوق!

للحزن والعتاب أسباب أخرى!

فالغريب أن تكون تهمة المشير طنطاوى تحديداً فى نظر البعض من دعاة الدولة المدنية، التى لا هى دينية ولا عسكرية، أنه أوفى بعهده للشعب، وسلم السلطة لمن اختارته الجماهير، وأن يكون قبوله والفريق سامى عنان قرار رئيس الجمهورية بإعفائهما من منصبيهما، وتنفيذهما القرار دون مقاومة أو عصيان، مدعاة للسخرية منهما، من جانب البعض الذين كانوا يهتفون حتى وقت قريب بسقوط حكم العسكر، وللمقارنة بين موقفهما وموقف المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، فى الأزمة الأخيرة.

أعرف أن المشير طنطاوى بعد أيام من تركه منصبه سأل أحد معاونيه السابقين:

لماذا يا فلان لم يخرج الجيش إلى الشارع رافضاً إقصائى؟!

- رد القائد السابق: لأنك يا سيادة المشير استجبت للقرار ولم تأمره بالنزول.

.. ابتسم المشير وقال له: برافو عليك.. هذا هو السبب!

ومنذ أيام.. سألت الفريق سامى عنان:

لماذا استجبت والمشير طنطاوى لقرار الرئيس فى هدوء، ولم تقولا له مثلاً إنه لا يحق له إلغاء الإعلان الدستورى المكمل، ومن ثم لا يملك تغيير قيادة الجيش؟

- رد الفريق بهدوء: نحن نظرنا للمصلحة العليا للبلاد. تخيل ما الذى كان يمكن أن يحدث لو رفضنا القرار، وما الذى كان يمكن أن يحدث لو نزل الجيش إلى الشارع من جديد، نحن تربينا فى مؤسسة وطنية منضبطة، تضع مصلحة البلد فوق أى اعتبارات شخصية.

■ ■ ■

أما الغضب داخل المؤسسة العسكرية فهو نتاج أقوال وأفعال تراكمت، وأدت برجال القوات المسلحة إلى الشعور بالغبن فى وقت كانوا ينتظرون فيه الإنصاف، وإلى الإحساس بأن الجيش صار مستباحاً لدى البعض، طعناً فى كفاءته القتالية وانتقاصاً من دوره فى حماية الثورة، وتجريحاً فى قادته السابقين، وتشكيكاً فى قادته الجدد!

لم يكن رجال الجيش يتوقعون شكراً على واجب حين حملوا بمفردهم هموم أمة وشعب طيلة 16 شهراً كاملة، فى وقت تناحرت فيه قوى سياسية بحثاً عن مصالح حزبية ضيقة، وتكالبت جماعات فئوية سعياً لحقوق أو مكتسبات مالية، ولم يكن رجال الجيش ينتظرون ثناء على أداء مهمة وطنية، هى إدارة انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة، ونقل الحكم بسلاسة ورضا إلى السلطة التى اختارها الشعب. لكنهم لم يتصوروا أبداً أن يكون المقابل هو الإساءة والإهانة من جانب بعض المحسوبين على النخبة السياسية واتهام الجيش الذى حمى الشعب بارتكاب أعمال قتل منظم ضد المتظاهرين، ثم محاولة اختراق القوات المسلحة لبذر الشقاق فى صفوفها عبر الشائعات الممنهجة ومساعى التغرير والاستقطاب من جانب جماعة بعينها.

غضب رجال الجيش حين أُقصيت قيادتهم السابقة بإخراج ردىء لا يليق بعطائها من أجل الوطن، لاسيما فى الفترة الانتقالية، وحين صور بعض المحسوبين على جماعة الإخوان الأمر على أنه انتصار لها فى مواجهة جيش ثورة يوليو، لكن رجاله آثروا الصمت، خاصة أن قيادتهم الجديدة مشهود لها بالإخلاص والكفاءة، وأن وزير الدفاع الجديد يعرفهم جيداً ويعرفونه ضابطاً يعتنق الوطنية المصرية انتماء، وأنه على غير ما أشاع أصحاب حملات التشويه أبعد ما يكون عن الانحياز فكراً لتيار بعينه ولجماعة الإخوان تحديداً.

لكن الغضب نما وتزايد فى الصدور حينما حلت أول ذكرى لانتصار أكتوبر بعد انتخاب الرئيس محمد مرسى.

فلأول مرة تُستبعد القوات المسلحة من تنظيم احتفالها بيومها المجيد، ويُسند التنظيم إلى الرئاسة ومعها وزارة الشباب الإخوانية، وبالتالى خلت مقصورة استاد القاهرة من أبطال حرب أكتوبر، ومن قادة القوات المسلحة السابقين الذين لم توجه لهم الدعوة، ليجد القائد العام للقوات المسلحة نفسه فى يوم عيده جالساً وسط قتلة الرئيس أنور السادات، بطل حرب أكتوبر، بينما رئيس الجمهورية الجديد يجوب مضمار الاستاد بسيارة مكشوفة يتلقى التحية والتهانى من أعضاء الجماعة الذين جِىء بهم من المحافظات ليملأوا المدرجات، وكأنه أتى من ميدان القتال لتوه بعد أن حقق النصر المظفر!

■ ■ ■

اشتد الغضب، وعربدت الشكوك فى النفوس تجاه النوايا، عندما دُعى وزير الدفاع إلى اجتماع فى رئاسة الجمهورية بدعوى مناقشة موضوع تأمين «مليونية الحساب» التى دعت إليها قوى يسارية وليبرالية الجمعة قبل الماضى، غير أن الاجتماع لم يناقش هذه القضية، وإنما كان موضوعه مؤامرة استبعاد النائب العام، واتضح أن الغرض هو محاولة الزج بالقوات المسلحة والاستقواء بالجيش فى معركة إخضاع القضاء، وذهبت الشكوك بعيداً إلى حد التساؤل عما إذا كان الغرض أيضاً محاولة توريط الجيش فى اعتداءات ميليشيات الإخوان على المتظاهرين فى تلك المليونية التى عُرفت باسم «جمعة الغدر»!

على أن الغضب اشتعل بين عشية وضحاها فى صفوف القوات المسلحة، فور نشر خبر مكذوب، أو لعله كان بالونة اختبار لتشويه صورة المشير طنطاوى والفريق عنان، وتهيئة الرأى العام لمحاكمتهما بادعاءات يعرف رجال الجيش أنها كاذبة.

كان ذلك فوق طاقة صبر الجيش، وكان تجاوزاً لخط أحمر مرسوم، ليس لأن المشير والفريق محصنان أو أنهما فوق القانون، لكن لأن رجال الجيش يدركون أن القصد من وراء ذلك هو إذلال القوات المسلحة وصولاً إلى إخضاع المؤسسة العسكرية، وإذعانها لهيمنة الجماعة.

أظن لهيب الغضب وصل إلى الرئيس محمد مرسى عبر الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وأظن «السيسى» أبلغه أن الانفجار لو حدث فلن يكون أحد فى مأمن من شظاياه، ولعل البيان العسكرى الذى صدر لأول مرة باسم قادة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة، معبراً عن استيائهم من الإساءة لقادتها السابقين، كان إشارة حمراء تدل على أن الكيل فاض.

وأحسب الرئيس مرسى كان حصيفاً وحكيماً حينما تصرف بحق كقائد أعلى، فاتصل بالمشير طنطاوى والفريق عنان، نافياً صحة ما نُشر عنهما، ومعبراً لهما عن تقديره، ثم سارع بإصدار تصريحه الرسمى الذى أكد فيه أنه لا أساس من الصحة لما نُشر، وأن قيادات القوات المسلحة السابقة والحالية موضع احترام الشعب ومحل اعتزاز الوطن لعطائها من أجل مصر.

وأحسب أيضاً زيارات الرئيس للجيشين الثالث والثانى وللمنطقة الغربية العسكرية وأحاديثه مع الرجال فى مواقعهم، قد امتصت بعضاً من شحنات الغضب المكبوتة.

مع ذلك.. مازال الجيش الذى يخاطب الرئيس مرسى بوصفه قائده الأعلى ينتظر منه خطوات وأفعالاً ومواقف تتسق مع العبارات الطيبة التى تُقال.

نحن فى بلد قلق.. فرغنا من صيف انتخابى ساخن، لندلف إلى خريف سياسى غاضب، ونبدو مقبلين على شتاء شعبى عاصف، لعل ذروة أنوائه تواكب الذكرى الثانية للثورة.. ويقينى أن أول ما لا يريده الشعب أن تهان مؤسسته العسكرية، وأول ما لا يرغبه الرئيس أن يغضب الجيش.

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارة, مواقع صديقةComments (0)

أنا لا أؤمن …… عفيفة لعيبي

http://c-we.org/ar/show.art.asp?aid=326105

أنا لا أؤمن

عفيفة لعيبي
2012 / 9 / 29

أنا لا أؤمن بكل ما ذكر في الكتب الدينية حتى ولو كان صحيحاً
فما يناسب المرأة في العصور الغابرة لا يناسب المرأة في هذا العصر
- أنا أقولها بملء فمي أنا لست ناقصة عقل كما ذُكر في الحديث
– ولست عورة كما ذكر في حديث آخر
– ولست نجسة كالكلب الأسود ولا حتى الأبيض
ولا أرضى أن يقال بأن ديَّتي في حالة قتلي نصف دية الرجل فأنا لست أقل أهمية من الرجل
– ولست نجسة حتى أنني انقض وضوء الرجل بمجرد الملامسة
- ولست بلا إحساس لأبقى أربعة أشهر وعشرة أيام في المنزل حداداً على رجل قد يكون أذاقني الأمرَّين في حياته
- ولن أرضى أن أحبس في المنزل حتى لا يفتن بي رجل ما،
- ولن أرضى أن أغطي وجهي وكأنني أخجل منه ولست ضلعاً أعوج ولا قارورة
- ولا أرضى أن تتم مقارنتي بالدابة والسكن في الشؤم
- ولماذا أصوم وأصلي وأحج وأعمل العبادات وحينما أموت وزوجي غير راض عني أدخل النار،
- ولماذا تقوم الملائكة بلعني حينما أرفض طلب زوجي في الفراش وحينما أقوم أنا بطلبه ويرفض فلا عليه شيء ولن تغضب عليه الملائكة،
- ولماذا حينما يتوفى والدي شفاه الله أعطى نصف ما يعطى أخي من الإرث بالرغم من أنه عاش حياته منذ تخرجه من الثانوي لنفسه وتزوج أمريكية وعاش في ديارها ولا يسأل عن والده إلا نادراً وأنا من قمت بخدمة والدي أثناء مرضه وكنت أسهر الليالي بجانبه وصرفت عليه وعلى علاجه من مالي وأجلت زواجي وعطلت الكثير من أمور حياتي ومع هذا فأنا بحاجة المال وأخي غني جداً،
- ولن أرضى أن أكون مجرد جارية ضمن أربع جواري يأتيني الرجل 6 مرات في الشهر وكأنه متفضلاً علي بهذه المرات الستة،
- ولن أرضى أن يضربني زوجي حتى ولو بمسواك بحجة إنني امرأة ومن حق الرجل أن يؤدب امرأته
- ولن أقبل أن يرفض زوجي مساعدتي مالياً لعلاجي حينما أمرض بحجة أنه ليس من واجبه شرعاً علاجي أو شراء كفني بعد مماتي،
- ولا أرضى أن يكذب عليّ زوجي لأن الكذب على الزوجة يجوز شرعاً،
- ويؤسفني أن أحمل وألد وأربي وفي الأخير ينسب الطفل لوالده بدون ذكر لمن تعبت عليه
- ويقتلني حينما أعلم أن الطفل الذكر يخير عند سن السابعة بين والدته ووالده في حال طلاقهما ولكن البنت تعطى لوالدها حتى ولو كانت ملتصقة وتبكي في حجر والدتها،
- يؤسفني أن المرأة ليس لها الحق في تقرير مصيرها فيستطيع الزوج طلاقها متى ما شاء وإعادتها متى ما شاء وكأنها نعجة يقودها كما يشاء ويبيعها متى ما شاء .وإذا كان الرجل يدفع للمرأة المهر ويوفر لها السكن والمأكل فهو أيضا يدفع المال لشراء النعجة ويوفر لها المأكل والسكن
- ويؤسفني أن الزوجة حينما تريد الطلاق يقال لها ردي له مَهْره حتى لو كان قد مرّت على زواجها ستون سنة،
- ويؤسفني أن المرأة تعطى مهراً عند الزواج وكأنها بضاعة تشترى بمقابل،
- لا أرضى أن أوصف بأنني كفارة للعشيرة وناكرة للمعروف مع أن هذه الصفة موجودة في الرجال أكثر من النساء
- ولا أرضى أن يعتبرني احدهم ابتلاء ابتلى بي الله والدي الذي سيدخل الجنة إن صبر على بلواه وهو أنا وأخواتي البنات،
- ولماذا اطرد من رحمة الله بمجرد أنني نتفت إحدى شعرات حاجبي أو لبست الباروكة،
- ولماذا لا تدخل الملائكة المنزل وأنا كاشفة لشعري،
- ولماذا حينما يغيب عني زوجي ولا اعرف عنه شيئاً يجب أن انتظره 4 سنوات قبل أن يطلقني القاضي،
- ولماذا مع كل هذا الاحتقار للمرأة والإنقاص من آدميتها وتفضيل الرجل عليها واعتباره أكفأ وأعقل وأعلى منها بدرجة وهو الوصي عليها والمسئول عنها إلا أنها حينما تخطيء فهي تأخذ نفس عقوبة الرجل ومع هذا هن أكثر أهل النار.
أعرف بأن الكثيرات من النساء لا يرضين بذلك ولكنهن لا يظهرن عدم رضائهن ويخبئنه في أنفسهن وقد يحاولن تغيير تفكيرهن حينما يبدأن في التفكير بهذا الوضع لأنهن يخفن من هذا التفكير حتى لا يشوه الإسلام في نظرهن وحتى لا ينجرفن نحو عدم الإيمان بهذه الموروثات الدينية
أنا بصراحة أرحم هؤلاء الفتيات المستسلمات ولكن حينما أفكر بأنهن رضين بوضعهن أقول “بكيفهم” ولكن أنا إنسان ولي كرامة ولي عقل ولا أرى أن زوجي مثلاً أفضل أو أعقل مني أو قادر على فعل شيء أنا لا استطيع فعله فلماذا أرضى بأن أكون اقل منه حتى ولو بدرجة.

رأينا وضع البلدان التي لا يحكمها سوى رجال وهي أسوأ البلدان أوضاعا على الإطلاق
بعكس الدول المتقدمة التي تشارك المرأة الرجل فيها في اتخاذ القرارات السياسية وحكم البلد
ويكفي أن مجندات أمريكا المسيحيات واليهوديات أذلوا رجال العراق وأفغانستان القبليين وقتلوا من قتلوا منهم.

كلام مستهلك حفظناه من كثرة ترديده غير منطقي ولا يقنع سوى من لا يريدون تشغيل عقولهم،

أعرف أنكم أنتم الرجال أصلاً غير مقتنعين بتبريراتكم وتعرفون يقيناً أن المرأة مُهانة ولكنكم تكابرون لسبب أو لآخر والدليل إني كلما تحدث مع أحد الرجال عن هذا الموضوع يتحدث كثيراً ثم يصل لمرحلة ويقول خلاص قفلي الموضوع ولكنه يبقى مطرقاً رأسه فتره يفكر في الموضوع.

Posted in "تجديد العمل القبطى", أخترنا لك, اخبار عن مصر, قسم الاسلامياتComments (0)

إخلعوا النعال فماسبيرو ارض طاهره بدماء الشهداء

إخلعوا النعال فماسبيرو ارض طاهره بدماء الشهداء

في مدينة اخميم بجنوب مصر هناك عاده متوارثه عبر الزمن وهي خلع الحذاء لآي زائر اجنبي في المدينه فور نزوله الاماكن التي ارتوت بدماء شهداء الاقباط والذين استشهدوا دفاعا عن ايمانهم ومعتقدهم الديني وهذا هو ما حدث بالامس

في الذكري الثانويه الاولي لشهداء مذبحة ماسبيرو والتي تمت بالامس بمشاركة كافة القوي السياسيه والحركات الداعمه للدوله المدنيه الحديثه فقد احتشد الالاف وساروا في نفس مسيرة العام الماضي ووقفوا يصلون ويوقدون الشموع في نفس مكان المذبحه

التي فيها استشهد 27 مصريا بعد ان دهستهم دبابات جيش مصر وحولتهم الي اشلاء في مجزره عسكريه لم تعرف مثيلتها مصر من قبل لكنها حدثت علي يد طنطاوي ورفاقه من المجرمين الذين قتلوا المسالمين من المتظاهرين الاقباط

بالامس تم احياء الذكري الثانويه الاولي وقبل دخول الحشود الي ساحة الاستشهاد امام مبني ماسبيرو وقف اسر الشهداء وخلعوا احذيتهم ليدخلوا الي الساحه وكأنها كنيسه او معبد له قدسيته ففي التراث القبطي مكانة الشهداء هي الارفع والاعظم بين الدرجات الروحيه

ولان الاقباط يدركون معني كلمة الحريه وقدسيتها فمن هذا المنطلق يقدسون الشهداء ويرفعونهم في مرتبه عاليه فمن ماتوا وسفكت دمائهم كانت لاجل حريتهم لذلك ليس غريبا ان يعيش الاقباط بهذا الموروث الحضاري العظيم خلع النعال في المكان الذي ارتوت الارض فيه

بدماء هؤلاء الذين خرجوا ليطالبوا بالحريه في وطنهم وارض اجدادهم لحظه كانت عابره لكثيرين لكني توقفت امامها لانها تجسد بالفعل صوره ذهنيه عن معني وقدسية الحريه ومن يطالبون بها في بلاد اكتست بالظلم والقهر عقود طويله

ستظل دماء هؤلاءالابطال شاهده وصارخه علي ظلم بني البشر فرائحة الدماء وصورة الاشلاء لا تنقطع عن ارجاء المكان مازال صوت صراخهم يسمع في الاذن يطالب بالقصاص والعدل ممن سفكوا دمائهم بدم بارد ودهسوهم بعقليه

طائفيه عقيمه تربت علي الجهل والقتل والقمع كلما مررت من هذا المكان اشعر بالرهبه فهناك اصوات مازالت تنشد العدل والقصاص من القتله تحيه الي روح كل شهيد سفك دمه من اجل حريته وتحيه الي كل مصري خرج بالامس لآحياء هذه الذكري لآخيه وشريكه في الوطن

ننتظر العدل والقصاص واري انه قادم علي الابواب

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى

وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.كشف صفوت سمعان رئيس مركز وطن بلا حدود لحقوق الانسان عن ارساله تقرير عن حوادث اختطاف الاقباط فى نجع حمادى الى النائب العام ووزير الداخلية ووزير العدل ومدير أمن قنا ومدير الامن الوطنى ومدير المخابرات العامة وأكد سمعان فى تقريره عن قيام قرى مشهورة بالأجرام مثل قرى أبو حزام و حمرادوم والغوصة بفرض إتاوات شهرية على بعض القرى وخصوصا المناطق التى يتركز فيها أقباط مثل قرية بهجورة ومدينة نجع حمادى ، حيث يتم تحديد الأتاواة حسب الحالة المادية لكل فرد ،مؤكداً تجاهل قوات الامن فى القبض على الجناة مما أدى الى تزايد أعداد الاختطاف والتى يحتاج تحريرهم كرهائن إلى فدية من مئات الآلاف من الجنيهات ، وكذلك تطور إلى قطع الطرق من بعد العاشرة مساء سواء بحرى نجع حمادى إلى سوهاج إلى قبلى إلى قنا و التى بها أيضا تشكيلات عصابات أخرى وأكد سمعان إنه لم يسلم من تلك العمليات الإرهابية أى مواطن سواء مسلم أو مسيحى ، ولكن كان الضغط الأكبر على الأقباط المسيحيين إستباحة أموالهم وكذلك لعدم وجود ما يسمى بنظام القبيلة لدى الأقباط ، فمن المعروف أن المجرمين يخشون سطوة نظام القبيلة ويبتعدون عن القيام بأى عمل تجاههم خوفا من رد الفعل العنيف المسلح ، وكشف سمعان عن رعاية بعض أعضاء مجلس الشعب السابقين لعمليات خطف المسيحيين وتحت أعين بعض العائلات الكبيرة المعروفة ، وفى ظل تواطىء وتقصير من بعض رجال الشرطة والجناة معروفين لدى الكافة من الأهالى والشرطة والأمن الوطنى والمخابرات وهم مسجلين لديهم بالاسم . وقال سمعان فى تقريره إنه هناك قرى وعصابات متخصصة فى سرقة السيارات مثل قرية أبو مناع و حمرادوم وأخرى موتوسيكلات مثل قرى مدينة قوص ، وأخرى خطف وفدية وإتاوات مثل نجع حمادى وما يجاورها مثل حمرادوم وأبو حزام والغوصة ونظراً لعدم توفير الأمن لأهالى مدنية نجع حمادى وتخومها وكأنها منطقة نجع حمادى خارج حزام الدولة المصرية ، بالرغم من أن الجناة معروفين ، مما أدى كل ذلك إلى أن تتمادى العصابات الإجرامية فى إجرامها وتتفنن فى أساليبها فلقد أصبحت تلك المنطقة بؤرة إجرامية لعتاة الأجرام من تجارة المخدرات والسرقات والسطو المسلح والقتل والترهيب والإتاوات والخطف والابتزاز ويضاف إليها الفتن الطائفية . ورصد التقرير الذى قدمه مركز وطن بلا حدود عن وصول أعداد المختطفين الى 37 منهم 32 قبطى وخمسة مسلمين وأثنين تعرضوا للقتل واخرين للسطو المسلح وذكر التقرير بعضاً من هذه الحالات مثل اختطاف الطبيب حازم نصر ،
اختطاف “عفت بشاى متاؤوس” نجل صاحب مزرعة دواجن فى نجع حمادى يوم 7/8/2012
اختطاف” بيشوى توما نجيب جرجس” 27 عاما مهندس 26/5/2012 ويعمل بالوحدة المحلية لمركز ومدينة الغردقة ، ـاختطاف وتعذيب شاب يُدعى “الفريد صموئيل عبد المسيح-” وشهرته “لارى” 27 عامًا يوم 16/5/2012 ،
اختطاف “حازم رمزى شنودة “، 52 سنة، يوم 13/5/2012 رجل أعمال ،
اختطاف الطبيب كمال لبيب قندس “45 عاما ” طبيب أنف وأذن وحنجرة بنجع حمادي يوم 28/4/2012 بإحدى قرى نجع حمادي ،
اختطاف “فام رميس عزيز شاويش” بالصف الثانى الأعدادى يوم 26/4/2012 بمدرسة حسين خطاب بخوالد القارة مركز أبو تشت قنا ،
اختطاف “سمير محمد على” الطبيب المسئول عن وحدة قرية القناوية يوم 23/4/2012 بنجع حمادى حيث طالبوا عمدة القرية بدفع فدية قدرها 300 ألف جنيه لتحريره ، وقامت الشرطة بمحاصرتهم ، فقام المتهمون بمبادرة القوات بإطلاق النيران فبادلتهم القوات إطلاق النيران والذى استمر لعدة ساعات متواصلة حتى فجر تالى يوم ، وتمكنت قوات الأمن من تحرير الطبيب ،
اختطاف الطفل “مارك طلعت فوزى شنودة ” بالصف السادس الابتدائى يوم 27/3/2012 حيث اعترض 4 ملثمين طريق مارك طلعت الذى كان ذاهبا لمدرسة الفرنسيسكان وقام والده بدفع مبلغ 400 ألف جنيه فدية ،
محاولة اختطاف أدت إلى مقتل تاجرًا ونجله وهما “معوض أسعد” – 55 عامًا تاجر اسمنت ونجله “أسعد معوض أسعد-” 25 عامًا مهندس ، حيث لقيا مصرعهما ، بقرية “بهجورة” التابعة لمركز نجع حمادي في محافظة قنا ووقع الحادث يوم 27/1/2012 ، بسبب رفض دفع إتاوات للبلطجية
وايضاً اختطاف “كمال أبو الفضل الصايم” 44 عاما تاجر سيارات ومقيم بقرية الرفشة التابعة لمركز أبوتشت بقنا بعد قيام عصابة باختطافه ودفع 50 ألف جنيه لإطلاق سراحه،
اختطاف ” جرجس عطية ” تاجر غلال قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى يوم 8/1/2012 أثناء مروره بسيارته على الطريق السريع حيث تم اختطافه من قبل مجموعة مسلحة مطالبين فدية لإطلاق سراحه مما أضطر أهالى قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى بمحافظه قنا بقطع طريق نجع حمادى قنا الغربى وذلك اعتراضا على اختطافه .
،تهديد الصيدلى ” سامى وجيه سامى” و “عماد نسيم ” ببهجورة نجع حمادى ومحالة خطفهم إلا أن الأهالى تصدوا لهم وفى يوم 25 /12 /2011 قاموا بإطلاق النار عليه ولم يصب ومازال تحت التهديد وقيدت القضية برقم 198 سنة 2012 .
وايضاً ، اختطاف طالبين بمدينة “نجع حمادي” الأول “جرجس رزق مفيد” 17 عام ، والآخـر “مينا نشأت داود” 18 عام “، والاثنين بالصف الثالث الثانوي، يوم 20/12/2011،تهديد “شرين فايق عازر” مدير مخزن أدوية بالتليفون والرسائل بدفع إتاوات أو خطفها فى يوم 24/12/2011 وتم تحرير محضر بشرطة نجع حمادى
اختطاف طفل يدعى “عادل ناجح فرج وعمره ” 10 سنوات بقرية “فاو” بحرى بنجع حمادى – يوم 21/12/2011 من داخل محل الحديد والاسمنت الذى يملكه والده بعد أن أشهر المسلحون فى وجهه ووجه العمال فى المحل السلاح الآلى واختطفوا الطفل إلى جهة غير معلومة ،
استيقاف والاعتداء بالأسلحة النارية على كل من “أديب فهيم عطية ” 62 عاما رجل أعمال ، وسائقه “رشدى اسكندر” 85 سنة سائق ،يوم 10/12/2011 وأصيبا بطلقات نارية واستولوا على مبلغ 50 ألف جنيه
اختطاف طبيب صيدلي يدعى “ميشيل وليم كامل الفار” – 35 عاما صاحب صيدلية ماريان بعزبة جاموس مركز أبو تشت ، ومعه صديقه طبيب بشري “مجدي حلمي” – 40 عاما صاحب عيادة أعلى الصيدلية- اختطفا مساء يوم 7/12/2011 ،
اختطاف “عماد عبد الغنى عطالله” 22 عام و” رامى وجيه سعد” 23 عام وقد خطفا يوم 28/11/2011 وتم رجوعهم يوم 6/12/2011 بعد دفع فدية 5 الآف جنيه لكل واحد،
محاولة اختطاف الطبيب “عماد نصرى مجلع” – 62 سنة – مدير مستشفى الحميات سابقا بأبوتشت 10/12/2011
اختطاف “حنا شكرى فيهم” تاجر مواشى فى 26/11/2011 فى نجع حمادى وتم دفع فدية 15 ألف جنيه للمختطف العتيد فى الأجرام احمد صابر لأعادته ،
اختطاف “زكريا رفعت ميلاد” البالغ من العمر 27 عاما، وتم اختطافه فى 11/11/2011،تاجر مواد بناء بقرية بهجورة وطلب خاطفوه فدية قدرها 200 ألف جنيه، وعاد فى 19/11/2011 ، بعد دفع فدية قدرها 15 ألفا
تهديد بخطف “ناجح يوسف ” يعمل بالرخام وطلب منة مبلغ 20 ألف جنية على كل ولد من أولاده فرفض ناجح دفع المبلغ فذهب البلطجى احمد صابر إلى منزل هذا الرجل ومعه مجموعة من البلطجية وأطلقوا بوابل من الأعيرة النارية على منزله لإرهابه بدفع الإتاوة أو خطفه و خطف احد من أسرته ،
اختطاف “جاكلين عز نسيم حزين ” 5 أعوام من قرية العركى مركز فرشوط خطفت يوم 18/8/2011 وعادت يوم 29/8/2011
تهديد بخطف “ناجح منصور مجلع” 45 عاما وإطلاق أعيرة نارية على منزله لمدة أربعة أيام حتى أجبر على دفع فدية قدرها 20 ألف جنيه
اختطاف “عاطف خليفة السمان” – طبيب أسنان – 54 سنة 7/1/2012 حال تواجده علي أحد المقاهي بمدينة أبوتشت وقيامهم بسرقة الهواتف المحمولة وحافظات النقود من بعض المتواجدين بذات المقهى.
اختطاف الطفل “أحمد فوزى” 4 أعوام يوم 2/4/2012 وحصولهم على فدية مالية 250 ألف جنيه،
اختطاف “سعيد شوقى زكى غانم “من قرية أولاد عمرو التابعة لدائرة مركز قنا يوم 13/8/2012 وهو يعمل تاجرا
وأكد سمعان إستياء الاوضاع أكثر الان فى نجع حمادى حتى وصل الامر أن يتم الاتصال أو إرسال أشخاص معروفين بالبلطجة وتطلب مبالغ مالية كبيرة وإذا لم تدفع يتم الخطف ويطالب بضعفها .
وطالب سمعان بإعلاء شأن القانون وتطبيق العدالة على الجميع وإظهار القوة فى تطبيقها وحسمها حتى يكون هناك أسس لقيام دولة متحضرة وليس مجرد عصابات و ميلشيات ،الأقوى فيها يطبق قانونه الخاص
وعلى صعيد أخر استبعد الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى تورط النائب السابق بالحزب الوطني المنحل عبد الرحيم الغول فى عمليات اختطاف الأقباط بنجع حمادى والمستمرة منذ عدة أشهر. وأكد الأنبا كيرلس أن زيادة حالات الاختطاف والتى تخطت 37 حالة أصابت الأقباط بحالة من الذعر والقلق.
وبالرغم من إتهامات أقباط نجع حمادى بتواطوء الشرطة مع المتهمين إلا أن أسقف نجع حمادى قد نفى ذلك مؤكداً أن الشرطة تتحرك بقوة لاعادة الأقباط المختطفين، ولكن خوف الأقباط على ذويهم يجعلهم يدفعون الفدية بسرعة لاستعادتهم.
وأوضح كيرلس أن أسباب الاختطاف ليست طائفية وإنما مادية حيث قال: لا يوجد سبب طائفي وراء حالات الاختطاف ولكن المجرمين يستغلون الانفلات الامنى فى مصر وطيبة أقباط نجع حمادى للحصول على أموالهم.
اضطهاد مسيحيون مصر.النشره الاضطهاديه٢٠١٢/١٠/١٢:(وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

المسيحيون العرب… لماذا يُظلمون؟

المسيحيون العرب… لماذا يُظلمون؟
علي الصراف

http://www.kairospalestine.ps/sites/default/Documents/Arab%20Christians%20by%20Ali%20Alsaraf.pdf

القول أن المسيحيين العرب ” أقلية ” ينطوي على خطأ من ثلاث نواح على الأقل، الأول، هو أنه يتجاهل
كونهم عرب، والعرب أغلبية في أوطانهم، و”أقلَنة” المسيحيين، إنما ” تؤقلِن” عروبتهم وتسعى إلى
تصغيرها )وهذه بالأحرى خطيئة، لا مجرد خطأ(، والثاني، هو أنه يضعهم على هامش التاريخ في المنطقة،
وهم الذين ظلوا في قلبه، ولعبوا دورا فكريا رياديا في صنع مشروعنا الحضاري الحديث فيه، والثالث، هو أنه
يعزلهم عن الدور السياسي الوطني الذي لعبوه في كل مشروع للتحرر والاستقلال والوحدة عرفته
المنطقة، وهم مسيحيون، ولكن هل غلبت “مسيحيتهم” على عروبتهم ووطنيتهم في أي وقت من
الأوقات؟ لم يحصل هذا أبد…

اليوم يمكن أن تجد مسلمين يضعون طائفيتهم فوق وطنيتهم وقوميتهم، بل وفوق إسلامهم نفسه،
ليكتشفوا أنهم “شيعة” أو “سنة”، ولكن لا يوجد نص ولا سلوك كنسي واحد يضع المسيحية على هذه
الأرض فوق وطنيتها وانتمائها القومي، بل أن ثقافة “العيش المشترك” هي الفلسفة الجامعة لكل جَهد
مسيحي في العالم العربي…

كان يمكن للأمر أن يبلغ ببعض المسيحيين العرب، ومنهم البابا شنودة، إلى حد القول أنه لو “كان الإسلام
شرطا للعروبة لصرنا مسلمين”، وكان يمكن لشخصية وطنية كبرى في مصر مثل مكرم عبيد باشا أن
يقول عن نفسه “أنا مصري الجنسية، ومسلم الثقافة”، إلا أنه ما كان لأي مسيحي أن يضع ديانته
بالتعارض مع قوميته، ولا يوجد أي نص ولا تصريح ولا خطبة ولا موعظة تضع المسيحية خارج إطار الشراكة والتعايش والانتماء للوطن الواحد…

والوقت ما يزال مبكرا على ظهور رجل دين مسلم، يملك من الشجاعة والوطنية ما يكفي للقول: “نحن
وطنيون كإخوتنا المسيحيين، ولو كانت المسيحية شرطا للوطنية، لصرنا مسيحيين ” …

وباستثناء لبنان، وهو استثناء يستحق ما يستثنيه، لأسباب تتعلق بنشأته أصلا، فأن المسيحيين العرب
في كل مكان، بمن فيهم اللبنانيون، لم يكونوا في نظر أنفسهم، إلا جزءا من أوطانهم ومدافعين عن
قضاياها وحقوقها، أسرع من غيرهم، أحيانا، بيومين، وأكثر تقدما بفرسخين…
وسوى احترام الخصوصيات، والحريات الفردية، والمعاملة بالمثل كمواطنين متساوين، لم يطالب المسيحيون
العرب لا بكيان ولا بحقوق خاصة ولا بحصص ولا امتيازات، ولا سعوا إلى إقامة إمارة، ولا طالبوا بوزارة، لماذا؟
لأنهم عرب، ولأنهم كانوا وما يزالون

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

كلمات قراتها فاعجبتني

كلمات قراتها فاعجبتني

الابتسامة: أقدم وأسرع طريقة للمواصلات عرفها الإنسان

الشوق: معدن نادر يتمدد بالحرارة وينكمش بالبرودة

الخطبة : عملية استطلاع قبل إعلان الحرب

توارد الخواطر : كلمة مخفضة نطلقها على السرقات الأدبية

الحب : مدرسة تجبر المرأة على تصفيف شعرها وتجبر الرجل على تصفيف مشاعره

الأمثال: خلاصة تجربة قيدت ضد مجهول

الطلاق : شركة أفلست بعد أن نفد رصيدها من العواطف

الخجل : فرصة نادرة تتيح للفتاة أن تبدو متوردة الوجة بدون استخدام المساحيق

المؤتمر : وسيلة منظمة لتأجيل إصدار أي قرار

الصدق : قارة لم تكتشف بعد

الحماة : امرأة تمنح نفسها الحق

الشائعة : طائرة أسرع من الصوت

الزوجة الغيورة: امرأة تضع السم لزوجها في الكأس ثم تشربه هي

الأسرار : معلومات تبوح بها للآخرين ليقوموا باستغلالها ضدك عند اللزوم

الصمت : أروع حديث بين الأصدقاء

الأمل : الطعام اليومي الذي يقتات به الجوعى أيا كان نوعهم

العاقل : رجل يستشير زوجته ويفعل العكس لما تقول

المنافق : كائن يمدحك في ضجة ويخونك في صمت

النظرة : لغة عالمية لاتحتاج إلى ترجمة

الحب : جزيرة من العواطف تحيط به المتاعب من كل الجهات

الإنسان : كائن من التراب خرج وعلى التراب عاش ومع التراب تعامل وإلى التراب سيعود

لو لم تكن الحياة صعبة: لما خرجنا من بطون أمهاتنا نبكي.

لا تتخيل كل الناس ملائكة: فتنهار أحلامك ولا تجعل ثقتك بهم عمياء لأنك ستبكي على سذاجدتك.

الطفولة: فترة من العمر يعيش بها الإنسان على حساب غيره.

ما أجمل أن يبكي الإنسان والبسمة على شفتيه وأن يضحك والدمعة في عينيه.

لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول.

ليس الألقاب هي التي تكسب المجد بل الناس من يكسبون الألقاب مجدا.

من أحب الله رأى كل شيء جميلا.

حياتي التي أعيشها كالقهوة التي أشربها على كثرة ما هي مرة فيها حلاوة.

الصداقة كالمظلة كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجة لها.

ليتنا مثل الأسامي لا يغيرنا الزمن .

Posted in "تجديد العمل القبطى", مقالات مختارةComments (0)