Archive | قسم الاسلاميات

;كتاب الخلافة الاسلامية للمستشار محمد سعيد العشماوى

;كتاب الخلافة الاسلامية للمستشار محمد سعيد العشماوى يتحدث بالوثائق التاريخية عن الخلافة بكل تفاصيلهامن اول لاخر خليفة عزله اتاتورك
======================================================================

http://ar.wikipedia.org/w/index.php?search=%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9&title=%D8%AE%D8%A7%D8%B5%3A%D8%A8%D8%AD%D8%AB&fulltext=1

======================================================================

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

http://nermeensweetheart.maktoobblog.com/1317411/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%88%D9%89/

==========================================================================
الجزء الاول هل تصلح الخلافة كنظام للحكم الجزء الاول نريد تعليقكم قبل الجزء الثانى الخميس القادم

سؤال جرئ 287 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم؟ ج1

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=B2pZ_ldEXDE

===============================================================

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=AnP2PnD0UEY#!

سؤال جرئ 288 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم ؟
part 2

سؤال جرئ 288 هل تصلح الخلافة الإسلامية كنظام حكم ؟ ج2
1 video
======================================================

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

أسئلة الى فضيلة مرشد الإخوان ..

أسئلة الى فضيلة مرشد الإخوان ..

بقلم دكتور / سيتى شنوده

السيد الدكتور محمد بديع مرشد عام جماعة الإخوان المسلمين فى مصر
تحية طيبة

هناك أسئلة هامة تجول بخاطرى وخاطر الكثيرين من الشعب المصرى نرجو ان نجد إجابة عليها :

1 – تطالب جماعة الإخوان المسلمين بتطبيق الشريعة الإسلامية فى مصر وبقية العالم العربي والإسلامى , ولكن أى تفسير للشريعة – من التفسيرات المتعددة للطوائف والمذاهب المختلفة – تريد الجماعة تطبيقة وفرضه على الشعب المصرى بكل طوائفه ومذاهبه .. هل هو التفسير السنى ام الشيعى.. واذا كان هو تفسير طائفة السنة..فعلى أى تفسير داخل المذاهب السنية الأربعة.. الحنفى أم الحنبلى أم المالكى أم الشافعى.؟؟؟؟؟؟؟؟؟وعلى أى رأى من الآراء المتعددة والمختلفة للفقهاء المتعددين فى داخل كل مذهب من هذه المذاهب..!!؟؟؟؟؟
.. وهل تسعى جماعة الإخوان المسلمين لتطبيق الشريعة الإسلامية على المذهب الوهابى الذى تنتمى اليه الجماعة, والذى قام بمذابح جماعية فى الجزيرة العربية اباد فيها سكان قرى ومدن بأكملها , بالرغم من ان الغالبية العظمى من الشعب المصري لا تنتمى الى هذا المذهب الدموى الذى يعتبر من أشد المذاهب تطرفاً , و الذى لم تعرفه مصر طوال تاريخها الطويل من قبل , ولا يتناسب مع طبيعة الشعب المصرى الحضارية والمتسامحة ..!!؟؟؟؟؟

2 – نشرت جريدة المصرى اليوم الصادرة فى 11/5/2009 وكذلك جريدة القدس الصادرة فى 12/5/2009 حديث خطير للأستاذ احمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين – والذى تم اعتقالة ضمن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين عام 1965 – ذكر فيه بالحرف : { .. ان التنظيم السرى ( الميليشيات العسكرية وميليشيا الإغتيالات ) لجماعة الإخوان المسلمين مازال موجوداً حتى هذه اللحظة التى نحياها … و يتكون هذا التنظيم الحالى من خمسة قيادات إخوانية هم الدكتور محمد بديع , والدكتور محمود عزت, والدكتور محمود غزلان, والدكتور محمد مرسى، والدكتور محمد حبيب }..!!؟؟
فهل سيادتك كنت أحد قادة هذا التنظيم السرى الإرهابى ( ميليشيا الإغتيالات ) لجماعة الإخوان المسلمين كما ذكر القيادى الإخوانى .. وهل سيادتك مازلت تشغل هذا المنصب أم استقلت منه .. !!؟؟؟ وهل الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية – المنتمى الى جماعة الإخوان المسلمين – والدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمى باسم الجماعة , والدكتور محمود عزت القيادى فى الجماعة ما زالوا يشغلون هذه المناصب والمواقع التى تمثل خطورة شديدة على الأمن القومى المصرى وعلى كل المصريين..!!؟؟؟؟؟
واذا كان هذا الخبر الخطير غير صحيح فهل قمت سيادتك وبقية قيادات جماعة الإخوان المسلمين بنفيه , ومقاضاة الجرائد التى نشرت الخبر والأستاذ أحمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين الذى أدلى بهذه المعلومات الخطيرة ..!!؟؟؟
وهل لا يزال النظام السرى ( الميليشيات العسكرية ) لجماعة الإخوان المسلمين موجوداً فعلاً كما صرح أحمد رائف , وهو ما يؤكده اعتراف السيد محمد مهدى عاكف المرشد السابق للجماعة عن استعداد الجماعة لإرسال 10 آلاف مقاتل على أعلى مستويات التدريب العسكرى { لا يقلون مهارة وتدريباً واستعداداً للقتال عن مقاتلى حزب الله }– كما قال عاكف بالحرف – وذلك للقتال الى جانب حزب الله فى جنوب لبنان ( العربية . نت فى 3/8/2006 و جريدة الشرق الوسط فى 10/8/2006 )

3- ماذا تم فى الإجتماع المغلق ” السرى ” بينك وبين اسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقاله وكبار رجال حماس فى مقر جماعة الإخوان المسلمين بالمقطم بالقاهرة يوم 28/7/2012 , وهو الإجتماع الذى تم قبل ايام من مذبحة رفح التى نفذتها مجموعة إرهابية من مصر وغزة , والتى تم فيها قتل 16 من ضباط وجنود الجيش المصرى وجرح 7 آخرين يوم 5/8/2012 حيث هرب بعدها القتلة عبر الأنفاق الى غزة .. وهل قامت جماعة الإخوان المسلمين بالتنسيق والإتفاق مع قادة جماعة حماس ( جناح الإخوان فى غزة ) على تنفيذ هذه المذبحة لإستخدامها ك ” حجة ” لإستكمال ” أخونة مصر ” و القيام بإنقلاب عسكرى ناعم ضد المجلس العسكرى وكبار قيادات الجيش المصرى , وهو ما حدث فعلاً بعد ذلك .. خاصة ان الجماعة هى المستفيد الوحيد من هذه المذبحة فى ” أخونة ” الدولة..!!؟؟؟ واذا كان الغرض المعلن لهذه الزيارة هو تهنئة المرشد بحلول شهر رمضان كما قيل , فهل هذه التهنئة تستلزم لقاء ” مغلق ” ورفض الطرفين الإدلاء بأى تصريحات للصحفيين الذين كانوا فى الإنتظار خارج مقر الإجتماع ..!!؟؟؟؟؟؟
ولماذا ضم وفد حماس الذى زار مكتب الإرشاد بعد المذبحة يوم 29/8/2012 وفد أمنى رفيع المستوى أشترك فيه أحمد الجعبرى نائب القائد العام لكتائب عز الدين القسام المتهمة بتنفيذ مذبحة رفح , وما هو الهدف من لقاء وفد أمنى رفيع المستوى من جماعة حماس مع مرشد الإخوان فى مصر..!!؟؟؟؟ ولماذا تم فرض ” مؤامرة صمت” علي مذبحة رفح بعد هذا اللقاء ” المغلق ” , ولماذا توقفت السلطات المصرية عن مطالبة حماس بتسليم قتلة الضباط والجنود المصريين لمصر , الى جانب توقف الحملة المصرية فى سيناء لمطاردة الجماعات الإرهابية , بل تم عقد هدنة وصلح معهم (جريدة اليوم السابع فى 28/8/2012 و جريدة البديل وجريدة الوطن فى 29/8/2012 )..!!؟؟؟

4 – ماذا تم فى الزيارة السرية التى قام بها السيد / أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثان رئيس المخابرات الحربية لدولة قطر لكبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين فى القاهرة , وهويحمل حقائب تحوى الملايين من الدولارات , بعد أعلان نتيجة الجولة الأولى من الإنتخابات الرئاسية فى مصر ..!!؟؟؟ وهل تم ” الترتيب والتخطيط ” بين جماعة الإخوان المسلمين والمخابرات القطرية لفوز مرسى فى جولة الإعادة فى الإنتخابات الرئاسية.. وهو ما يعتبر تدخل سافر من دولة اجنبية فى الشئون الداخلية لمصر , ويصل الى تهمة الخيانة العظمى لكل من شارك فى هذه اللقاءات وكل من رتبها وتستر عليها .. !!؟؟؟؟ وهل تم ترقية اللواء عبد الفتاح السيسى مدير المخابرات الحربية المصرية الى رتبة فريق أول وتعيينه وزيراً للدفاع لدوره فى هذه الزيارة ” المشبوهه ” للمسئول القطرى الكبير ..!!؟؟؟؟؟( جريدة الأهرام فى 28/5/2012 وفى 3/6/2012 – وجريدة المصرى اليوم وجريدة الدستور فى 28/5/2012 – جريدة صدى البلد فى 2/6/2012 ) .

5 – وعدت جماعة الإخوان المسلمين , على لسان السيد محمود غزلان المتحدث الرسمى بأسم الجماعة , بعدم محاسبة المجلس العسكرى عن الجرائم التى أرتكبها وعلى راسها قتل أكثر من 2000 من شهداء ثورة يناير 2011 , كما أعلنت عن موافقتها على الخروج الآمن للمجلس العسكرى ومنحه الحصانة وعدم محاكمه اعضاءه على دماء الشهداء مقابل منح اهالى الشهداء الدية ..!!؟؟ ( جريدة الأهرام وجريدة البديل فى 3/1/2012) .. وهو ما قامت الجماعة بتنفيذه حرفياً بعد ذلك , بل تم منح أعضاء المجلس العسكرى الأوسمة والنياشن والمكافآت والمناصب الهامة ..!!؟؟؟ فهل ستستمر الجماعة الحاكمة لمصر فى سياسة حماية قتله شهداء الثورة – الذين صعدت الجماعة على دمائهم وأرواحهم الى الحكم – والتستر عليهم ومنحهم الأوسمة والمناصب الهامة ..!!؟؟؟ وهل كل ما سبق يعنى ان جماعة اللإخوان شاركت فى قتل الثوار مع قيادات المجلس العسكرى ..!!؟؟؟؟؟

6 – فور وصول جماعة الإخوان المسلمين للحكم فى مصر قام ” الحكم الإخوانى” بالإفراج عن مئات الإرهابيين – المحكوم على الكثير منهم بالإعدام والاشغال الشاقة المؤبدة – و الذين عاثوا فى الأرض فساداً وقتلوا وأصابوا الآلاف من المصريين – المسلمين والمسيحيين – و السياح والاجانب و رجال الشرطة..كما استقبلت مصر المئات من كبار الإرهابيين من تنظيم القاعدة وتنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية الذين عادوا من الخارج فى الشهور الأخيرة وتم رفع أسمائهم من قوائم ترقب الوصول وإلغاء كل احكام الإعدام والأشغال الشاقة التى صدرت ضدهم ..!!؟؟؟ فهل الإفراج عن هؤلاء الإرهابيين وعودتهم الى مصر يثبت أن هذه التنظيمات الإرهابية كانت – وما زالت – هى الأذرع العسكرية الإرهابية لجماعة الإخوان المسلمين .. وان الجماعة قامت بعد وصولها الى الحكم بالإفراج عن ” رجالها ” الذين مهدوا لها الطريق طوال أكثر من 30 عاماً للوصول الى الحكم ..!!؟؟؟ بل تم مكافاة هؤلاء القتلة و الإرهابيين واللصوص , وتكريمهم وتحويلهم الى ” شخصيات عامة ” ورجال دولة وزعماء سياسيين واصحاب أحزاب , يشار لهم بالبنان فى الصحف والقنوات الفضائية الرسمية ..!!؟؟؟؟

7 – ما رأيك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى أقوال مرشد الجماعة السابق محمد مهدى عاكف الذى قال فى حديث صحفى مُسجل اجراه معة الصحفى سعيد شعيب : { طظ فى مصر .. وابو مصر ..واللى فى مصر } ..والذى نشر فى جرائد عديدة منها جريدة روز اليوسف فى 9/4/2006 وجريدة المصرى اليوم فى 7/12/2006 ..!!؟؟؟؟وهل توافق الجماعة على هذه الأقوال المهينة لمصر ولكل مصرى ..!!؟؟؟ واذا كانت الجماعة ترفض هذه الأقوال التى تصل بقائلها الى جريمة الخيانة العظمى فلماذا سكتت الجماعة – والساكت عن الحق شيطان أخرس – ولم تنشر حتى اليوم اعتذار او رفض لهذه الأقوال , التى صدرت عن اعلى مسئول فى جماعة الإخوان المسلمين , والتى لم تصدر من أى محتل لمصر من قبل ..!!؟؟؟؟ وهل سكوتكم عن هذه الأقوال طوال أكثر من 6 سنوات يعنى ان الجماعة توافق على هذه الأقوال التى كشفها عاكف , وانها تحمل فى داخلها – ومبادئها – كراهية وحقد شديدين لمصر والمصريين ..!!؟؟؟؟؟؟

8 – ما رأيك فى الفتوى التى اصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب مفتى جماعة الإخوان المسلمين – التى ترأسها – بوجوب هدم الكنائس ومنع إحداث هذة ” الأشياء ” فى بلاد المسلمين .. والتى قدمت بلاغ رسمى بشأنها للنائب العام المصرى برقم 1754 بتاريخ 8/2/2006 ضد الشيخ الخطيب ومهدى عاكف مرشد الإخوان وقتها .. ولكن لم يتم التحقيق في هذا البلاغ الهام حتى اليوم لأسباب معروفة ..!!؟؟ وهل توافق على هذة الفتوى التى يقوم الإخوان واعوانهم بتنفيذها بحرق وهدم الكنائس منذ عام 1972 وحتى الآن ..!!؟؟ و هل هذه الفتوى هى جزء من خطة التمكين وخطة تفتيت الأقباط وإضطهادهم التى تم ضبطها بخط يد السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الإخوان عام 1992 فى قضية شركة سلسبيل الشهيرة ..!!؟؟؟؟؟ وإذا كنت انت وجماعتك ترفضون هذه الفتوى , فلماذا لم تصدر الجماعة تكذيب او اعتذار عنها ..!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟

9 – هل تعتقد جماعة اللإخوان المسلمين بأن المسلم الذى ينضم للجماعة قد ” أسلم ” ..!!؟؟؟ وهو ما كشفه الأستاذ ثروت الخرباوى القيادى السابق فى الجماعة ( جريدة الدستور الأصلى فى 18/8/2012 )..!!؟؟؟؟ وهو ما صرح به كذلك السيد صبحى صالح القيادى فى الجماعة الذى قال : { جماعة الإخوان لا تعترف بالمسلم العلمانى او اليبرالى او اليسارى ..} ( جريدة اليوم السابع فى 21/5/2012 ) ..!!؟؟ فهل جماعة الإخوان المسلمين تُكفر كل الناس غير المنضمين للجماعة – حتى المسلمين منهم – مما يستدعى قتالهم وقتلهم .. وهو ما شاهدناه فى صيحات الجماعة الإرهابية فى مذبحة رفح يوم 5/8/2012 التى كانت تهتف وهى تقتل الضباط والجنود المصريين فى رفح وتقول : { الله أكبر .. لا إله إلا الله .. يسقط الخونة ..} (جريدة الأهرام الصادرة فى 8/8/2012 ) .. !!؟؟؟؟؟؟

10- ما رايك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى تصريحات السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الجماعة الذى صرح لصحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية يوم 30/6/2012 بان الإخوان المسلمين تحالفوا مع أمريكا لدعم وصولهم الى حكم مصر , وانه لا نية لدى الجماعة للإقتراب من اتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع اسرائيل , وان جماعة الإخوان المسلمين تعهدت بضمان أمن اسرائيل ..!!؟؟؟؟؟ هل وصل الأمر بجماعة الإخوان المسلمين الى هذا المستوى من الإنتهازية , والى هذا المستوى من العمالة لأمريكا واسرائيل للوصول الى الحكم فى مصر ..!!؟؟؟؟

11 – هل ستستمر جماعة الإخوان المسلمين فى تنفيذ خطة ضم سيناء الى غزة لإقامة ” مشروع الوطن البديل ” للفلسطينيين فى سيناء , و إقامة ” إمارة حماس الإخوانية ” فى سيناء وغزة , والقضاء على القضية الفلسطينية , وإنهاء مشاكل اسرائيل الى الأبد , وهى الخطة التى يقوم الحكم الإخوانى لمصر بتنفيذها حالياً بخطوات سريعة على أرض الواقع بالتعاون مع أمريكا واسرائيل تنفيذاً للمشروع الأمريكى الاسرائيلى المسمى ” الشرق الأوسط الكبير ” ..!!؟؟؟؟؟

12 – ما رايك ورأى جماعة الإخوان المسلمين فى الخطاب ” العاطفى ” المملوء بمشاعر الحب و ” الحميمية ” , التى لم نسمع عنها من قبل فى الخطابات الرسمية – سواء فى مصر او خارج مصر – والذى أرسلة الرئيس ” الإخوانى ” محمد مرسى الى الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز , وخاطب فيه بيريز ووصفه ب ” عزيزى وصديقى العظيم ” , و تحدث فيه عن رغبته فى تطوير علاقات ” المحبة ” التى تربط ” لحسن الحظ ” بلدينا , وعن تمنياته لإسرائيل ب ” الرغد والسعادة ” … ووقع الخطاب الرسمى بأسم ” صديقكم الوفى ” محمد مرسى ..( جريدة الدستور فى 18/10/2012 ) ..!!؟؟؟ فهل هذه الرسالة ” العاطفية ” من مرسى لرئيس اسرائيل تعلن بداية ” تحالف إخوانى إسرائيلى أمريكى” يمهد لضرب سوريا وإيران , العدوتين اللدودتين لإسرائيل وأمريكا , مقابل مباركة ومساعدة أمريكا واسرائيل للإخوان لحكم مصر ..!!؟؟؟؟؟؟
وهل جماعة الإخوان المسلمين على استعداد لحرق وبيع مصر للولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل مقابل الإستيلاء على الحكم فى مصر الى الأبد ..!!؟؟؟؟؟

وتفضلوا بقبول الإحترام

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

وما أدراك ما الجيش إذا غضب!

وما أدراك ما الجيش إذا غضب!
==================

ياسر رزق
Sat, 20/10/2012 – 21:50

يبدو المشير طنطاوى حزيناً، هكذا أتانى صوته عبر التليفون.

ويبدو الفريق سامى عنان عاتباً، كما سمعته وهو يحدثنى فى أكثر من مكالمة.

يبدو الجيش غاضباً.

قادته ناقمون. ضباطه ثائرون. أفراده فى حالة غليان.

يبدو وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسى مستاءً مما يسمع ويرى ويلمس.

ويبدو الرئيس محمد مرسى فى حيرة بين واجبات «القائد الأعلى»، وحسابات «رجل السياسة»، وانفلاتات «أعضاء الجماعة».

للإنصاف.. يكاد الرئيس فى الأيام الأخيرة يميل إلى النهوض بواجباته كـ«قائد أعلى»، ربما عارفاً أن رئيس الدولة المصرية لا يكون رئيساً بحق إلا حين يمسك بمفاتيح بابها المستغلق وهو القوات المسلحة، وربما مدركاً أن الضغط على المفاتيح بأكثر مما هو لازم قد يحطمها فى مواضعها، فلا يكون لبقاياها لزوم، ولا لمن يمسك بها سلطان.

لكن الميول لا تكفى ما لم تتحول إلى خطوات، والنوايا لا تجدى ما لم تُترجم إلى أفعال، والتصريحات لا تقنع ما لم تصبح مواقف.

فلا يصح أن يعطى الرئيس إشارة فى اتجاه ونجد ثمة من يغير الدفة إلى اتجاه معاكس!

■ ■ ■

حزن المشير له ما يبرره، وكذلك عتاب الفريق، فما يكون الاتهام بالقتل والفساد هو جزاء من تصدى للقتلة ولصوص الأوطان، ما هكذا تورد النوق!

للحزن والعتاب أسباب أخرى!

فالغريب أن تكون تهمة المشير طنطاوى تحديداً فى نظر البعض من دعاة الدولة المدنية، التى لا هى دينية ولا عسكرية، أنه أوفى بعهده للشعب، وسلم السلطة لمن اختارته الجماهير، وأن يكون قبوله والفريق سامى عنان قرار رئيس الجمهورية بإعفائهما من منصبيهما، وتنفيذهما القرار دون مقاومة أو عصيان، مدعاة للسخرية منهما، من جانب البعض الذين كانوا يهتفون حتى وقت قريب بسقوط حكم العسكر، وللمقارنة بين موقفهما وموقف المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، فى الأزمة الأخيرة.

أعرف أن المشير طنطاوى بعد أيام من تركه منصبه سأل أحد معاونيه السابقين:

لماذا يا فلان لم يخرج الجيش إلى الشارع رافضاً إقصائى؟!

- رد القائد السابق: لأنك يا سيادة المشير استجبت للقرار ولم تأمره بالنزول.

.. ابتسم المشير وقال له: برافو عليك.. هذا هو السبب!

ومنذ أيام.. سألت الفريق سامى عنان:

لماذا استجبت والمشير طنطاوى لقرار الرئيس فى هدوء، ولم تقولا له مثلاً إنه لا يحق له إلغاء الإعلان الدستورى المكمل، ومن ثم لا يملك تغيير قيادة الجيش؟

- رد الفريق بهدوء: نحن نظرنا للمصلحة العليا للبلاد. تخيل ما الذى كان يمكن أن يحدث لو رفضنا القرار، وما الذى كان يمكن أن يحدث لو نزل الجيش إلى الشارع من جديد، نحن تربينا فى مؤسسة وطنية منضبطة، تضع مصلحة البلد فوق أى اعتبارات شخصية.

■ ■ ■

أما الغضب داخل المؤسسة العسكرية فهو نتاج أقوال وأفعال تراكمت، وأدت برجال القوات المسلحة إلى الشعور بالغبن فى وقت كانوا ينتظرون فيه الإنصاف، وإلى الإحساس بأن الجيش صار مستباحاً لدى البعض، طعناً فى كفاءته القتالية وانتقاصاً من دوره فى حماية الثورة، وتجريحاً فى قادته السابقين، وتشكيكاً فى قادته الجدد!

لم يكن رجال الجيش يتوقعون شكراً على واجب حين حملوا بمفردهم هموم أمة وشعب طيلة 16 شهراً كاملة، فى وقت تناحرت فيه قوى سياسية بحثاً عن مصالح حزبية ضيقة، وتكالبت جماعات فئوية سعياً لحقوق أو مكتسبات مالية، ولم يكن رجال الجيش ينتظرون ثناء على أداء مهمة وطنية، هى إدارة انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة، ونقل الحكم بسلاسة ورضا إلى السلطة التى اختارها الشعب. لكنهم لم يتصوروا أبداً أن يكون المقابل هو الإساءة والإهانة من جانب بعض المحسوبين على النخبة السياسية واتهام الجيش الذى حمى الشعب بارتكاب أعمال قتل منظم ضد المتظاهرين، ثم محاولة اختراق القوات المسلحة لبذر الشقاق فى صفوفها عبر الشائعات الممنهجة ومساعى التغرير والاستقطاب من جانب جماعة بعينها.

غضب رجال الجيش حين أُقصيت قيادتهم السابقة بإخراج ردىء لا يليق بعطائها من أجل الوطن، لاسيما فى الفترة الانتقالية، وحين صور بعض المحسوبين على جماعة الإخوان الأمر على أنه انتصار لها فى مواجهة جيش ثورة يوليو، لكن رجاله آثروا الصمت، خاصة أن قيادتهم الجديدة مشهود لها بالإخلاص والكفاءة، وأن وزير الدفاع الجديد يعرفهم جيداً ويعرفونه ضابطاً يعتنق الوطنية المصرية انتماء، وأنه على غير ما أشاع أصحاب حملات التشويه أبعد ما يكون عن الانحياز فكراً لتيار بعينه ولجماعة الإخوان تحديداً.

لكن الغضب نما وتزايد فى الصدور حينما حلت أول ذكرى لانتصار أكتوبر بعد انتخاب الرئيس محمد مرسى.

فلأول مرة تُستبعد القوات المسلحة من تنظيم احتفالها بيومها المجيد، ويُسند التنظيم إلى الرئاسة ومعها وزارة الشباب الإخوانية، وبالتالى خلت مقصورة استاد القاهرة من أبطال حرب أكتوبر، ومن قادة القوات المسلحة السابقين الذين لم توجه لهم الدعوة، ليجد القائد العام للقوات المسلحة نفسه فى يوم عيده جالساً وسط قتلة الرئيس أنور السادات، بطل حرب أكتوبر، بينما رئيس الجمهورية الجديد يجوب مضمار الاستاد بسيارة مكشوفة يتلقى التحية والتهانى من أعضاء الجماعة الذين جِىء بهم من المحافظات ليملأوا المدرجات، وكأنه أتى من ميدان القتال لتوه بعد أن حقق النصر المظفر!

■ ■ ■

اشتد الغضب، وعربدت الشكوك فى النفوس تجاه النوايا، عندما دُعى وزير الدفاع إلى اجتماع فى رئاسة الجمهورية بدعوى مناقشة موضوع تأمين «مليونية الحساب» التى دعت إليها قوى يسارية وليبرالية الجمعة قبل الماضى، غير أن الاجتماع لم يناقش هذه القضية، وإنما كان موضوعه مؤامرة استبعاد النائب العام، واتضح أن الغرض هو محاولة الزج بالقوات المسلحة والاستقواء بالجيش فى معركة إخضاع القضاء، وذهبت الشكوك بعيداً إلى حد التساؤل عما إذا كان الغرض أيضاً محاولة توريط الجيش فى اعتداءات ميليشيات الإخوان على المتظاهرين فى تلك المليونية التى عُرفت باسم «جمعة الغدر»!

على أن الغضب اشتعل بين عشية وضحاها فى صفوف القوات المسلحة، فور نشر خبر مكذوب، أو لعله كان بالونة اختبار لتشويه صورة المشير طنطاوى والفريق عنان، وتهيئة الرأى العام لمحاكمتهما بادعاءات يعرف رجال الجيش أنها كاذبة.

كان ذلك فوق طاقة صبر الجيش، وكان تجاوزاً لخط أحمر مرسوم، ليس لأن المشير والفريق محصنان أو أنهما فوق القانون، لكن لأن رجال الجيش يدركون أن القصد من وراء ذلك هو إذلال القوات المسلحة وصولاً إلى إخضاع المؤسسة العسكرية، وإذعانها لهيمنة الجماعة.

أظن لهيب الغضب وصل إلى الرئيس محمد مرسى عبر الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وأظن «السيسى» أبلغه أن الانفجار لو حدث فلن يكون أحد فى مأمن من شظاياه، ولعل البيان العسكرى الذى صدر لأول مرة باسم قادة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة، معبراً عن استيائهم من الإساءة لقادتها السابقين، كان إشارة حمراء تدل على أن الكيل فاض.

وأحسب الرئيس مرسى كان حصيفاً وحكيماً حينما تصرف بحق كقائد أعلى، فاتصل بالمشير طنطاوى والفريق عنان، نافياً صحة ما نُشر عنهما، ومعبراً لهما عن تقديره، ثم سارع بإصدار تصريحه الرسمى الذى أكد فيه أنه لا أساس من الصحة لما نُشر، وأن قيادات القوات المسلحة السابقة والحالية موضع احترام الشعب ومحل اعتزاز الوطن لعطائها من أجل مصر.

وأحسب أيضاً زيارات الرئيس للجيشين الثالث والثانى وللمنطقة الغربية العسكرية وأحاديثه مع الرجال فى مواقعهم، قد امتصت بعضاً من شحنات الغضب المكبوتة.

مع ذلك.. مازال الجيش الذى يخاطب الرئيس مرسى بوصفه قائده الأعلى ينتظر منه خطوات وأفعالاً ومواقف تتسق مع العبارات الطيبة التى تُقال.

نحن فى بلد قلق.. فرغنا من صيف انتخابى ساخن، لندلف إلى خريف سياسى غاضب، ونبدو مقبلين على شتاء شعبى عاصف، لعل ذروة أنوائه تواكب الذكرى الثانية للثورة.. ويقينى أن أول ما لا يريده الشعب أن تهان مؤسسته العسكرية، وأول ما لا يرغبه الرئيس أن يغضب الجيش.

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارة, مواقع صديقةComments (0)

أنا لا أؤمن …… عفيفة لعيبي

http://c-we.org/ar/show.art.asp?aid=326105

أنا لا أؤمن

عفيفة لعيبي
2012 / 9 / 29

أنا لا أؤمن بكل ما ذكر في الكتب الدينية حتى ولو كان صحيحاً
فما يناسب المرأة في العصور الغابرة لا يناسب المرأة في هذا العصر
- أنا أقولها بملء فمي أنا لست ناقصة عقل كما ذُكر في الحديث
– ولست عورة كما ذكر في حديث آخر
– ولست نجسة كالكلب الأسود ولا حتى الأبيض
ولا أرضى أن يقال بأن ديَّتي في حالة قتلي نصف دية الرجل فأنا لست أقل أهمية من الرجل
– ولست نجسة حتى أنني انقض وضوء الرجل بمجرد الملامسة
- ولست بلا إحساس لأبقى أربعة أشهر وعشرة أيام في المنزل حداداً على رجل قد يكون أذاقني الأمرَّين في حياته
- ولن أرضى أن أحبس في المنزل حتى لا يفتن بي رجل ما،
- ولن أرضى أن أغطي وجهي وكأنني أخجل منه ولست ضلعاً أعوج ولا قارورة
- ولا أرضى أن تتم مقارنتي بالدابة والسكن في الشؤم
- ولماذا أصوم وأصلي وأحج وأعمل العبادات وحينما أموت وزوجي غير راض عني أدخل النار،
- ولماذا تقوم الملائكة بلعني حينما أرفض طلب زوجي في الفراش وحينما أقوم أنا بطلبه ويرفض فلا عليه شيء ولن تغضب عليه الملائكة،
- ولماذا حينما يتوفى والدي شفاه الله أعطى نصف ما يعطى أخي من الإرث بالرغم من أنه عاش حياته منذ تخرجه من الثانوي لنفسه وتزوج أمريكية وعاش في ديارها ولا يسأل عن والده إلا نادراً وأنا من قمت بخدمة والدي أثناء مرضه وكنت أسهر الليالي بجانبه وصرفت عليه وعلى علاجه من مالي وأجلت زواجي وعطلت الكثير من أمور حياتي ومع هذا فأنا بحاجة المال وأخي غني جداً،
- ولن أرضى أن أكون مجرد جارية ضمن أربع جواري يأتيني الرجل 6 مرات في الشهر وكأنه متفضلاً علي بهذه المرات الستة،
- ولن أرضى أن يضربني زوجي حتى ولو بمسواك بحجة إنني امرأة ومن حق الرجل أن يؤدب امرأته
- ولن أقبل أن يرفض زوجي مساعدتي مالياً لعلاجي حينما أمرض بحجة أنه ليس من واجبه شرعاً علاجي أو شراء كفني بعد مماتي،
- ولا أرضى أن يكذب عليّ زوجي لأن الكذب على الزوجة يجوز شرعاً،
- ويؤسفني أن أحمل وألد وأربي وفي الأخير ينسب الطفل لوالده بدون ذكر لمن تعبت عليه
- ويقتلني حينما أعلم أن الطفل الذكر يخير عند سن السابعة بين والدته ووالده في حال طلاقهما ولكن البنت تعطى لوالدها حتى ولو كانت ملتصقة وتبكي في حجر والدتها،
- يؤسفني أن المرأة ليس لها الحق في تقرير مصيرها فيستطيع الزوج طلاقها متى ما شاء وإعادتها متى ما شاء وكأنها نعجة يقودها كما يشاء ويبيعها متى ما شاء .وإذا كان الرجل يدفع للمرأة المهر ويوفر لها السكن والمأكل فهو أيضا يدفع المال لشراء النعجة ويوفر لها المأكل والسكن
- ويؤسفني أن الزوجة حينما تريد الطلاق يقال لها ردي له مَهْره حتى لو كان قد مرّت على زواجها ستون سنة،
- ويؤسفني أن المرأة تعطى مهراً عند الزواج وكأنها بضاعة تشترى بمقابل،
- لا أرضى أن أوصف بأنني كفارة للعشيرة وناكرة للمعروف مع أن هذه الصفة موجودة في الرجال أكثر من النساء
- ولا أرضى أن يعتبرني احدهم ابتلاء ابتلى بي الله والدي الذي سيدخل الجنة إن صبر على بلواه وهو أنا وأخواتي البنات،
- ولماذا اطرد من رحمة الله بمجرد أنني نتفت إحدى شعرات حاجبي أو لبست الباروكة،
- ولماذا لا تدخل الملائكة المنزل وأنا كاشفة لشعري،
- ولماذا حينما يغيب عني زوجي ولا اعرف عنه شيئاً يجب أن انتظره 4 سنوات قبل أن يطلقني القاضي،
- ولماذا مع كل هذا الاحتقار للمرأة والإنقاص من آدميتها وتفضيل الرجل عليها واعتباره أكفأ وأعقل وأعلى منها بدرجة وهو الوصي عليها والمسئول عنها إلا أنها حينما تخطيء فهي تأخذ نفس عقوبة الرجل ومع هذا هن أكثر أهل النار.
أعرف بأن الكثيرات من النساء لا يرضين بذلك ولكنهن لا يظهرن عدم رضائهن ويخبئنه في أنفسهن وقد يحاولن تغيير تفكيرهن حينما يبدأن في التفكير بهذا الوضع لأنهن يخفن من هذا التفكير حتى لا يشوه الإسلام في نظرهن وحتى لا ينجرفن نحو عدم الإيمان بهذه الموروثات الدينية
أنا بصراحة أرحم هؤلاء الفتيات المستسلمات ولكن حينما أفكر بأنهن رضين بوضعهن أقول “بكيفهم” ولكن أنا إنسان ولي كرامة ولي عقل ولا أرى أن زوجي مثلاً أفضل أو أعقل مني أو قادر على فعل شيء أنا لا استطيع فعله فلماذا أرضى بأن أكون اقل منه حتى ولو بدرجة.

رأينا وضع البلدان التي لا يحكمها سوى رجال وهي أسوأ البلدان أوضاعا على الإطلاق
بعكس الدول المتقدمة التي تشارك المرأة الرجل فيها في اتخاذ القرارات السياسية وحكم البلد
ويكفي أن مجندات أمريكا المسيحيات واليهوديات أذلوا رجال العراق وأفغانستان القبليين وقتلوا من قتلوا منهم.

كلام مستهلك حفظناه من كثرة ترديده غير منطقي ولا يقنع سوى من لا يريدون تشغيل عقولهم،

أعرف أنكم أنتم الرجال أصلاً غير مقتنعين بتبريراتكم وتعرفون يقيناً أن المرأة مُهانة ولكنكم تكابرون لسبب أو لآخر والدليل إني كلما تحدث مع أحد الرجال عن هذا الموضوع يتحدث كثيراً ثم يصل لمرحلة ويقول خلاص قفلي الموضوع ولكنه يبقى مطرقاً رأسه فتره يفكر في الموضوع.

Posted in "تجديد العمل القبطى", أخترنا لك, اخبار عن مصر, قسم الاسلامياتComments (0)

إخلعوا النعال فماسبيرو ارض طاهره بدماء الشهداء

إخلعوا النعال فماسبيرو ارض طاهره بدماء الشهداء

في مدينة اخميم بجنوب مصر هناك عاده متوارثه عبر الزمن وهي خلع الحذاء لآي زائر اجنبي في المدينه فور نزوله الاماكن التي ارتوت بدماء شهداء الاقباط والذين استشهدوا دفاعا عن ايمانهم ومعتقدهم الديني وهذا هو ما حدث بالامس

في الذكري الثانويه الاولي لشهداء مذبحة ماسبيرو والتي تمت بالامس بمشاركة كافة القوي السياسيه والحركات الداعمه للدوله المدنيه الحديثه فقد احتشد الالاف وساروا في نفس مسيرة العام الماضي ووقفوا يصلون ويوقدون الشموع في نفس مكان المذبحه

التي فيها استشهد 27 مصريا بعد ان دهستهم دبابات جيش مصر وحولتهم الي اشلاء في مجزره عسكريه لم تعرف مثيلتها مصر من قبل لكنها حدثت علي يد طنطاوي ورفاقه من المجرمين الذين قتلوا المسالمين من المتظاهرين الاقباط

بالامس تم احياء الذكري الثانويه الاولي وقبل دخول الحشود الي ساحة الاستشهاد امام مبني ماسبيرو وقف اسر الشهداء وخلعوا احذيتهم ليدخلوا الي الساحه وكأنها كنيسه او معبد له قدسيته ففي التراث القبطي مكانة الشهداء هي الارفع والاعظم بين الدرجات الروحيه

ولان الاقباط يدركون معني كلمة الحريه وقدسيتها فمن هذا المنطلق يقدسون الشهداء ويرفعونهم في مرتبه عاليه فمن ماتوا وسفكت دمائهم كانت لاجل حريتهم لذلك ليس غريبا ان يعيش الاقباط بهذا الموروث الحضاري العظيم خلع النعال في المكان الذي ارتوت الارض فيه

بدماء هؤلاء الذين خرجوا ليطالبوا بالحريه في وطنهم وارض اجدادهم لحظه كانت عابره لكثيرين لكني توقفت امامها لانها تجسد بالفعل صوره ذهنيه عن معني وقدسية الحريه ومن يطالبون بها في بلاد اكتست بالظلم والقهر عقود طويله

ستظل دماء هؤلاءالابطال شاهده وصارخه علي ظلم بني البشر فرائحة الدماء وصورة الاشلاء لا تنقطع عن ارجاء المكان مازال صوت صراخهم يسمع في الاذن يطالب بالقصاص والعدل ممن سفكوا دمائهم بدم بارد ودهسوهم بعقليه

طائفيه عقيمه تربت علي الجهل والقتل والقمع كلما مررت من هذا المكان اشعر بالرهبه فهناك اصوات مازالت تنشد العدل والقصاص من القتله تحيه الي روح كل شهيد سفك دمه من اجل حريته وتحيه الي كل مصري خرج بالامس لآحياء هذه الذكري لآخيه وشريكه في الوطن

ننتظر العدل والقصاص واري انه قادم علي الابواب

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى

وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.كشف صفوت سمعان رئيس مركز وطن بلا حدود لحقوق الانسان عن ارساله تقرير عن حوادث اختطاف الاقباط فى نجع حمادى الى النائب العام ووزير الداخلية ووزير العدل ومدير أمن قنا ومدير الامن الوطنى ومدير المخابرات العامة وأكد سمعان فى تقريره عن قيام قرى مشهورة بالأجرام مثل قرى أبو حزام و حمرادوم والغوصة بفرض إتاوات شهرية على بعض القرى وخصوصا المناطق التى يتركز فيها أقباط مثل قرية بهجورة ومدينة نجع حمادى ، حيث يتم تحديد الأتاواة حسب الحالة المادية لكل فرد ،مؤكداً تجاهل قوات الامن فى القبض على الجناة مما أدى الى تزايد أعداد الاختطاف والتى يحتاج تحريرهم كرهائن إلى فدية من مئات الآلاف من الجنيهات ، وكذلك تطور إلى قطع الطرق من بعد العاشرة مساء سواء بحرى نجع حمادى إلى سوهاج إلى قبلى إلى قنا و التى بها أيضا تشكيلات عصابات أخرى وأكد سمعان إنه لم يسلم من تلك العمليات الإرهابية أى مواطن سواء مسلم أو مسيحى ، ولكن كان الضغط الأكبر على الأقباط المسيحيين إستباحة أموالهم وكذلك لعدم وجود ما يسمى بنظام القبيلة لدى الأقباط ، فمن المعروف أن المجرمين يخشون سطوة نظام القبيلة ويبتعدون عن القيام بأى عمل تجاههم خوفا من رد الفعل العنيف المسلح ، وكشف سمعان عن رعاية بعض أعضاء مجلس الشعب السابقين لعمليات خطف المسيحيين وتحت أعين بعض العائلات الكبيرة المعروفة ، وفى ظل تواطىء وتقصير من بعض رجال الشرطة والجناة معروفين لدى الكافة من الأهالى والشرطة والأمن الوطنى والمخابرات وهم مسجلين لديهم بالاسم . وقال سمعان فى تقريره إنه هناك قرى وعصابات متخصصة فى سرقة السيارات مثل قرية أبو مناع و حمرادوم وأخرى موتوسيكلات مثل قرى مدينة قوص ، وأخرى خطف وفدية وإتاوات مثل نجع حمادى وما يجاورها مثل حمرادوم وأبو حزام والغوصة ونظراً لعدم توفير الأمن لأهالى مدنية نجع حمادى وتخومها وكأنها منطقة نجع حمادى خارج حزام الدولة المصرية ، بالرغم من أن الجناة معروفين ، مما أدى كل ذلك إلى أن تتمادى العصابات الإجرامية فى إجرامها وتتفنن فى أساليبها فلقد أصبحت تلك المنطقة بؤرة إجرامية لعتاة الأجرام من تجارة المخدرات والسرقات والسطو المسلح والقتل والترهيب والإتاوات والخطف والابتزاز ويضاف إليها الفتن الطائفية . ورصد التقرير الذى قدمه مركز وطن بلا حدود عن وصول أعداد المختطفين الى 37 منهم 32 قبطى وخمسة مسلمين وأثنين تعرضوا للقتل واخرين للسطو المسلح وذكر التقرير بعضاً من هذه الحالات مثل اختطاف الطبيب حازم نصر ،
اختطاف “عفت بشاى متاؤوس” نجل صاحب مزرعة دواجن فى نجع حمادى يوم 7/8/2012
اختطاف” بيشوى توما نجيب جرجس” 27 عاما مهندس 26/5/2012 ويعمل بالوحدة المحلية لمركز ومدينة الغردقة ، ـاختطاف وتعذيب شاب يُدعى “الفريد صموئيل عبد المسيح-” وشهرته “لارى” 27 عامًا يوم 16/5/2012 ،
اختطاف “حازم رمزى شنودة “، 52 سنة، يوم 13/5/2012 رجل أعمال ،
اختطاف الطبيب كمال لبيب قندس “45 عاما ” طبيب أنف وأذن وحنجرة بنجع حمادي يوم 28/4/2012 بإحدى قرى نجع حمادي ،
اختطاف “فام رميس عزيز شاويش” بالصف الثانى الأعدادى يوم 26/4/2012 بمدرسة حسين خطاب بخوالد القارة مركز أبو تشت قنا ،
اختطاف “سمير محمد على” الطبيب المسئول عن وحدة قرية القناوية يوم 23/4/2012 بنجع حمادى حيث طالبوا عمدة القرية بدفع فدية قدرها 300 ألف جنيه لتحريره ، وقامت الشرطة بمحاصرتهم ، فقام المتهمون بمبادرة القوات بإطلاق النيران فبادلتهم القوات إطلاق النيران والذى استمر لعدة ساعات متواصلة حتى فجر تالى يوم ، وتمكنت قوات الأمن من تحرير الطبيب ،
اختطاف الطفل “مارك طلعت فوزى شنودة ” بالصف السادس الابتدائى يوم 27/3/2012 حيث اعترض 4 ملثمين طريق مارك طلعت الذى كان ذاهبا لمدرسة الفرنسيسكان وقام والده بدفع مبلغ 400 ألف جنيه فدية ،
محاولة اختطاف أدت إلى مقتل تاجرًا ونجله وهما “معوض أسعد” – 55 عامًا تاجر اسمنت ونجله “أسعد معوض أسعد-” 25 عامًا مهندس ، حيث لقيا مصرعهما ، بقرية “بهجورة” التابعة لمركز نجع حمادي في محافظة قنا ووقع الحادث يوم 27/1/2012 ، بسبب رفض دفع إتاوات للبلطجية
وايضاً اختطاف “كمال أبو الفضل الصايم” 44 عاما تاجر سيارات ومقيم بقرية الرفشة التابعة لمركز أبوتشت بقنا بعد قيام عصابة باختطافه ودفع 50 ألف جنيه لإطلاق سراحه،
اختطاف ” جرجس عطية ” تاجر غلال قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى يوم 8/1/2012 أثناء مروره بسيارته على الطريق السريع حيث تم اختطافه من قبل مجموعة مسلحة مطالبين فدية لإطلاق سراحه مما أضطر أهالى قرية العباديه التابعة لمركز نجع حمادى بمحافظه قنا بقطع طريق نجع حمادى قنا الغربى وذلك اعتراضا على اختطافه .
،تهديد الصيدلى ” سامى وجيه سامى” و “عماد نسيم ” ببهجورة نجع حمادى ومحالة خطفهم إلا أن الأهالى تصدوا لهم وفى يوم 25 /12 /2011 قاموا بإطلاق النار عليه ولم يصب ومازال تحت التهديد وقيدت القضية برقم 198 سنة 2012 .
وايضاً ، اختطاف طالبين بمدينة “نجع حمادي” الأول “جرجس رزق مفيد” 17 عام ، والآخـر “مينا نشأت داود” 18 عام “، والاثنين بالصف الثالث الثانوي، يوم 20/12/2011،تهديد “شرين فايق عازر” مدير مخزن أدوية بالتليفون والرسائل بدفع إتاوات أو خطفها فى يوم 24/12/2011 وتم تحرير محضر بشرطة نجع حمادى
اختطاف طفل يدعى “عادل ناجح فرج وعمره ” 10 سنوات بقرية “فاو” بحرى بنجع حمادى – يوم 21/12/2011 من داخل محل الحديد والاسمنت الذى يملكه والده بعد أن أشهر المسلحون فى وجهه ووجه العمال فى المحل السلاح الآلى واختطفوا الطفل إلى جهة غير معلومة ،
استيقاف والاعتداء بالأسلحة النارية على كل من “أديب فهيم عطية ” 62 عاما رجل أعمال ، وسائقه “رشدى اسكندر” 85 سنة سائق ،يوم 10/12/2011 وأصيبا بطلقات نارية واستولوا على مبلغ 50 ألف جنيه
اختطاف طبيب صيدلي يدعى “ميشيل وليم كامل الفار” – 35 عاما صاحب صيدلية ماريان بعزبة جاموس مركز أبو تشت ، ومعه صديقه طبيب بشري “مجدي حلمي” – 40 عاما صاحب عيادة أعلى الصيدلية- اختطفا مساء يوم 7/12/2011 ،
اختطاف “عماد عبد الغنى عطالله” 22 عام و” رامى وجيه سعد” 23 عام وقد خطفا يوم 28/11/2011 وتم رجوعهم يوم 6/12/2011 بعد دفع فدية 5 الآف جنيه لكل واحد،
محاولة اختطاف الطبيب “عماد نصرى مجلع” – 62 سنة – مدير مستشفى الحميات سابقا بأبوتشت 10/12/2011
اختطاف “حنا شكرى فيهم” تاجر مواشى فى 26/11/2011 فى نجع حمادى وتم دفع فدية 15 ألف جنيه للمختطف العتيد فى الأجرام احمد صابر لأعادته ،
اختطاف “زكريا رفعت ميلاد” البالغ من العمر 27 عاما، وتم اختطافه فى 11/11/2011،تاجر مواد بناء بقرية بهجورة وطلب خاطفوه فدية قدرها 200 ألف جنيه، وعاد فى 19/11/2011 ، بعد دفع فدية قدرها 15 ألفا
تهديد بخطف “ناجح يوسف ” يعمل بالرخام وطلب منة مبلغ 20 ألف جنية على كل ولد من أولاده فرفض ناجح دفع المبلغ فذهب البلطجى احمد صابر إلى منزل هذا الرجل ومعه مجموعة من البلطجية وأطلقوا بوابل من الأعيرة النارية على منزله لإرهابه بدفع الإتاوة أو خطفه و خطف احد من أسرته ،
اختطاف “جاكلين عز نسيم حزين ” 5 أعوام من قرية العركى مركز فرشوط خطفت يوم 18/8/2011 وعادت يوم 29/8/2011
تهديد بخطف “ناجح منصور مجلع” 45 عاما وإطلاق أعيرة نارية على منزله لمدة أربعة أيام حتى أجبر على دفع فدية قدرها 20 ألف جنيه
اختطاف “عاطف خليفة السمان” – طبيب أسنان – 54 سنة 7/1/2012 حال تواجده علي أحد المقاهي بمدينة أبوتشت وقيامهم بسرقة الهواتف المحمولة وحافظات النقود من بعض المتواجدين بذات المقهى.
اختطاف الطفل “أحمد فوزى” 4 أعوام يوم 2/4/2012 وحصولهم على فدية مالية 250 ألف جنيه،
اختطاف “سعيد شوقى زكى غانم “من قرية أولاد عمرو التابعة لدائرة مركز قنا يوم 13/8/2012 وهو يعمل تاجرا
وأكد سمعان إستياء الاوضاع أكثر الان فى نجع حمادى حتى وصل الامر أن يتم الاتصال أو إرسال أشخاص معروفين بالبلطجة وتطلب مبالغ مالية كبيرة وإذا لم تدفع يتم الخطف ويطالب بضعفها .
وطالب سمعان بإعلاء شأن القانون وتطبيق العدالة على الجميع وإظهار القوة فى تطبيقها وحسمها حتى يكون هناك أسس لقيام دولة متحضرة وليس مجرد عصابات و ميلشيات ،الأقوى فيها يطبق قانونه الخاص
وعلى صعيد أخر استبعد الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى تورط النائب السابق بالحزب الوطني المنحل عبد الرحيم الغول فى عمليات اختطاف الأقباط بنجع حمادى والمستمرة منذ عدة أشهر. وأكد الأنبا كيرلس أن زيادة حالات الاختطاف والتى تخطت 37 حالة أصابت الأقباط بحالة من الذعر والقلق.
وبالرغم من إتهامات أقباط نجع حمادى بتواطوء الشرطة مع المتهمين إلا أن أسقف نجع حمادى قد نفى ذلك مؤكداً أن الشرطة تتحرك بقوة لاعادة الأقباط المختطفين، ولكن خوف الأقباط على ذويهم يجعلهم يدفعون الفدية بسرعة لاستعادتهم.
وأوضح كيرلس أن أسباب الاختطاف ليست طائفية وإنما مادية حيث قال: لا يوجد سبب طائفي وراء حالات الاختطاف ولكن المجرمين يستغلون الانفلات الامنى فى مصر وطيبة أقباط نجع حمادى للحصول على أموالهم.
اضطهاد مسيحيون مصر.النشره الاضطهاديه٢٠١٢/١٠/١٢:(وبالاسماء والحالات وكافه التفاصيل من الاخر احنا الاقباط بيخطفونا وبيستحلوا اموالنا) تقرير حقوقى يرصد تزايد حالات إختطاف واستباحة أموال المسيحيين فى نجع حمادى تحت رعاية الامن وأعضاء مجلس الشعب السابقين.

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

المسيحيون العرب… لماذا يُظلمون؟

المسيحيون العرب… لماذا يُظلمون؟
علي الصراف

http://www.kairospalestine.ps/sites/default/Documents/Arab%20Christians%20by%20Ali%20Alsaraf.pdf

القول أن المسيحيين العرب ” أقلية ” ينطوي على خطأ من ثلاث نواح على الأقل، الأول، هو أنه يتجاهل
كونهم عرب، والعرب أغلبية في أوطانهم، و”أقلَنة” المسيحيين، إنما ” تؤقلِن” عروبتهم وتسعى إلى
تصغيرها )وهذه بالأحرى خطيئة، لا مجرد خطأ(، والثاني، هو أنه يضعهم على هامش التاريخ في المنطقة،
وهم الذين ظلوا في قلبه، ولعبوا دورا فكريا رياديا في صنع مشروعنا الحضاري الحديث فيه، والثالث، هو أنه
يعزلهم عن الدور السياسي الوطني الذي لعبوه في كل مشروع للتحرر والاستقلال والوحدة عرفته
المنطقة، وهم مسيحيون، ولكن هل غلبت “مسيحيتهم” على عروبتهم ووطنيتهم في أي وقت من
الأوقات؟ لم يحصل هذا أبد…

اليوم يمكن أن تجد مسلمين يضعون طائفيتهم فوق وطنيتهم وقوميتهم، بل وفوق إسلامهم نفسه،
ليكتشفوا أنهم “شيعة” أو “سنة”، ولكن لا يوجد نص ولا سلوك كنسي واحد يضع المسيحية على هذه
الأرض فوق وطنيتها وانتمائها القومي، بل أن ثقافة “العيش المشترك” هي الفلسفة الجامعة لكل جَهد
مسيحي في العالم العربي…

كان يمكن للأمر أن يبلغ ببعض المسيحيين العرب، ومنهم البابا شنودة، إلى حد القول أنه لو “كان الإسلام
شرطا للعروبة لصرنا مسلمين”، وكان يمكن لشخصية وطنية كبرى في مصر مثل مكرم عبيد باشا أن
يقول عن نفسه “أنا مصري الجنسية، ومسلم الثقافة”، إلا أنه ما كان لأي مسيحي أن يضع ديانته
بالتعارض مع قوميته، ولا يوجد أي نص ولا تصريح ولا خطبة ولا موعظة تضع المسيحية خارج إطار الشراكة والتعايش والانتماء للوطن الواحد…

والوقت ما يزال مبكرا على ظهور رجل دين مسلم، يملك من الشجاعة والوطنية ما يكفي للقول: “نحن
وطنيون كإخوتنا المسيحيين، ولو كانت المسيحية شرطا للوطنية، لصرنا مسيحيين ” …

وباستثناء لبنان، وهو استثناء يستحق ما يستثنيه، لأسباب تتعلق بنشأته أصلا، فأن المسيحيين العرب
في كل مكان، بمن فيهم اللبنانيون، لم يكونوا في نظر أنفسهم، إلا جزءا من أوطانهم ومدافعين عن
قضاياها وحقوقها، أسرع من غيرهم، أحيانا، بيومين، وأكثر تقدما بفرسخين…
وسوى احترام الخصوصيات، والحريات الفردية، والمعاملة بالمثل كمواطنين متساوين، لم يطالب المسيحيون
العرب لا بكيان ولا بحقوق خاصة ولا بحصص ولا امتيازات، ولا سعوا إلى إقامة إمارة، ولا طالبوا بوزارة، لماذا؟
لأنهم عرب، ولأنهم كانوا وما يزالون

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

احترام المسلمين لجميع الأديان اكذوبة

http://1531939.elaphblog.com/posts.aspx?U=4513&A=125254

http://1531939.elaphblog.com/posts.aspx?U=4513&A=125254

http://1531939.elaphblog.com/posts.aspx?U=4513&A=125254

احترام المسلمين لجميع الأديان اكذوبة
كتبها احمد القيقى بتاريخ 25-9-2012
ابتدأت تتعالى أصوات الكثيرين أفرادا وجماعات مسؤولين وغير مسؤولين , كتابا ومفكرين فى العالمين العربى والإسلامى مطالبين بإصدار تشريع دولى يحرم ازدراء الأديان أو الإساءة لرموزها , وذلك بعد الزفة والهوجة التى سببها فيلم هابط عن الإسلام ورسوله .

المهم أننى أريد أن أسأل , وماذا عنا نحن المسلمين ؟ هل نحن فعلا نحترم أديان الآخرين وعقائدهم , أم أننا نريد فقط أن يحترمنا الآخرون , بينما نحن نسبهم ونشتم أديانهم وعقائدهم كل ليلة وصباح ؟ الواقع أننا فى الفضائيات , وفى المساجد ودور التعليم لا نكف عن التهجم على أصحاب الديانات الأخرى , ووصفهم بالكفر والفساد , كما أننا نحجز لهم مكانهم فى النار .
من الذى ينكر هذا الدعاء الأسبوعى فى صلاة الجمعة بأن يهلك الله أعداء الاسلام من اليهود والنصارى ويفرق شملهم ويشتت جمعهم ويجعل الدائرة عليهم ؟ ثم ألم نسمع عن الكاتب الكبير الدكتور محمد عمارة فى مصر الذى هاجم المسيحية قبل عامين , ولم يتعرض له أحد ؟ ثم إننا نعلم جميعا بهذا الحديث الذى أدلى به الدكتور سليم العوا لقناة الجزيرة متهما المسيحيين المصريين بتكديس الأسلحة فى الكنائس , وكان هذا التصريح قبيل تفجير كنيسة القديسين ليلة عيد الميلا د عام 2011هذا التفجير الدموى الذى لم يعرف مرتكبوه حتى الآن , .
وسوف أذكر تجربة شخصية أدلل بها على ما ذهبت إليه , – فمنذ عدة سنوات كنت أمر على بعض مدارس الإسكندرية لتقويم طابور الصباح , وفى إحدى المدارس وأثناء البرنامج الإذاعى المدرسى قرأ أحد المدرسين الآية التالية ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين ) , وبعد انصراف الطلاب نبهت المدرس إلى أن هذه الآية تجرح مشاعر المسيحيين , من مدرسين وطلاب , وتكدر الصفو بين أسرة المدرسة , فرد على بحدة بأن هذا ليس كلامه بل كلام الله , ولما حاولت أن أخبره بأن فى القرآن كثيرا من الآيات الأخرى التى تحض على مكارم الأخلاق وتدعو للمحبة والتسامح , وأن القرآن لا يصح أن يختصر فى آية واحدة نزلت فى سياق معين , لما حاولت ذلك قال لى إننى لا يصح أن أعترض على قراءة أية آية من القرآن , لأن دين الدولة هو الإسلام بنص الدستور . واحتد النقاش وأريد أن أقرر أن معظم المدرسن تبنوا رأى زميلهم , ولم أشأ أنا تصعيد الموضوع للقيادات التعليمية ثقة منى بأننى فى النهاية سوف أخسر القضية .
أريد أن أقول أنه من الواجب علينا أن نرى الخشبة فى عيوننا قبل أن نبحث عن القشة فى عيون الآخرين , وهناك ملاحظة أخرى وهى أن الإسلاميين يتحدثون دائما عن كوننا نحترم الديانات الأخرى لأننا نعترف بنبوة موسى وعيسى , ويتجاهل هؤلاء حقيقة أن معنى احترام دين الآخر أن تحترمه كما يعتقده هو لا كما تحدده أنت وفق عقيدتك , إذ ليس من احترام الدين الآخر أن تتهمه بأنه محرف وأن أتباعه فاسدو العقيدة , وهذا يحدث دائما فى خطبنا أيام الجمعة .
ولا يفوتنى أن أتحدث عن هذه الدماء المسفوكة فى كثير من البقاع باسم الدفاع عن الإسلام , وهنا يتكرر قول البعض بأن هؤلاء لا يمثلون الإسلام , ولكن علينا أن نعترف بأنهم نتاج خطاب إسلامى يروج له عدد كبير من متطرفى الفكر الذين هم فى حاجة إلى من يتصدى لهم باسم الأسلام قبل مواجهة من انخدعوا بخطابهم بالأسلحة فى الجبال والصحارى . , والآن سأفترض أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت مشروعا بتجريم الإساءة إلى الأديان وتم إقرار هذا المشروع , فهل سيطبق فقط على من يسىء إلى ديننا فى الدول الغربية , ام ستكون هناك مراقبة وملاحقة لمدمنى الساءة فى مساجدنا وفضائياتنا ومدارسنا ؟ .
إننى أريد فقط أن أكشف هذا التناقض الفصامى فى أفكارنا , وأتمنى لو يتبنى الأزهر الدعوة إلى ميثاق دينى إسلامى يركز على ما فى الإسلام من مكارم الأخلاق وفضائل القيم , ويترك الآخرين لحساب خالقهم حتى تكون لنا بعض المصداقية حين نطالب الآخرين باحترام عقيدتنا ومبادئ ديننا

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

أسئلة الشعب الى الرئيس مرسى oct.,1,2012

أسئلة الشعب الى الرئيس مرسى

بقلم دكتور سيتى شنوده

السيد الرئيس / محمد مرسى
تحية طيبة وبعد

أطرح على سيادتكم بعض الأسئلة التى تجول فى خاطر الشعب المصرى :

1 – وعدت سيادتك الشعب المصرى فور تولى الرئاسة فى 30/6/2012 بحل 64 مشكلة من مشاكل الشعب فى خلال المائة يوم الأولى من تولى الرئاسة للتخفيف من آلام ومعاناة الشعب المصرى المطحون .. ولكن قاربت هذة المدة – التى حددتها انت – على الإنتهاء ولم يتم تنفيذ أى وعد منها خاصة فيما يتعلق بالأمن والخبز والنظافة والمرور والكهرباء والبنزين و السولار .. سوى منح مكافآت وحوافز وترقيات لرجال الشرطة , الى جانب بعض الخطب عن النظافة .. بل تفاقمت الأوضاع الى الأسوأ بطريقة لم يشاهدها الشعب المصرى من قبل , خاصة من حيث ارتفاع الأسعار الشديد والنقص الحاد فى البنزين والسولار والبوتاجاز .. الى جانب تفشى الفوضى وإنهيار الحالة الأمنية , التى يُراد لها الإستمرار لإلهاء الناس عما يحدث فى مصر, ولتكون اقصى تطلعات الإنسان المصرى ان يحصل على طعامه , وأن لا يتم قتله وقتل افراد اسرته ..!!؟؟

2 – وعدت سيادتك فور توليك الرئاسة بالقصاص لدماء اكثر من 2000 من شهداء الثورة الذين صعدت جماعة الإخوان المسلمين على ارواحهم ودمائهم الى حكم مصر .. ولكن حتى اليوم لم يتم معاقبة قاتل واحد او مسئول واحد .. بل قمت سيادتك بمنحهم الأوسمة والنياشين والمكافآت والمناصب الهامة ..!!؟؟ فهل ما حدث مع هؤلاء القتلة الذين قتلوا شباب الثورة بالرصاص والغازات السامة والضرب حتى الموت , الى جانب السحل والتعذيب وهتك العرض – و المسجلة جرائمهم بالصوت والصورة – هو التنفيذ الحرفى لوعد السيد محمود غزلان المتحدث الرسمى بأسم جماعة الإخوان المسلمين الذى صرح بموافقة الجماعة على الخروج الآمن ومنح الحصانة لهم وعدم محاكمتهم على دماء الشهداء مقابل منح اهالى الشهداء الدية ..!!؟؟ ( جريدة الأهرام وجريدة البديل فى 3/1/2012 – وموقع إخوان . نت ” الملتقى ” فى 31/12/2011 ) .

3- نشرت جريدة المصرى اليوم الصادرة فى 11/5/2009 وكذلك جريدة القدس الصادرة فى 12/5/2009 حديث خطير للأستاذ احمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين – والذى تم اعتقالة ضمن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين عام 1965 – و الذى ذكر فيه بالحرف : { .. ان التنظيم السرى ( الميليشيات العسكرية ) لجماعة الإخوان المسلمين مازال موجوداً حتى هذه اللحظة التى نحياها … و يتكون هذا التنظيم الحالى من خمسة قيادات إخوانية هم الدكتور محمود عزت , والدكتور محمود غزلان، والدكتور محمد بديع , والدكتور محمد مرسى، والدكتور محمد حبيب }..!!؟؟
فهل سيادتك كنت أحد قادة التنظيم السرى ( الميليشيات العسكرية ) لجماعة الإخوان المسلمين كما ذكر القيادى الإخوانى .. وهل سيادتك مازلت فى هذا المنصب أم استقلت منه بعد فوزك بمنصب رئيس الجمهورية .. !!؟؟؟ وهل الدكتور محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين ووالدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمى باسم الجماعة والدكتور محمود عزت القيادى فى الجماعة ما زالوا يشغلون هذه المناصب والمواقع التى تمثل خطورة شديدة على الأمن القومى المصرى وعلى كل المصريين ..!!؟؟

واذا كان هذا الخبر الخطير غير صحيح فهل قمت سيادتك وبقية قيادات جماعة الإخوان المسلمين بنفيه , ومقاضاة الجرائد التى نشرت الخبر والأستاذ أحمد رائف القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين الذى أدلى بهذه المعلومات الخطيرة ..!!؟؟؟
وهل لا يزال النظام السرى ( الميليشيات العسكرية ) لجماعة الإخوان المسلمين موجود فعلاً كما صرح أحمد رائف , وهو ما يدعمة اعتراف السيد محمد مهدى عاكف المرشد السابق للجماعة عن استعداد الجماعة لإرسال 10 آلاف مقاتل على أعلى مستويات التدريب العسكرى {.. لا يقلون مهارة وتدريباً واستعداداً للقتال عن مقاتلى حزب الله }– كما قال عاكف بالحرف – وذلك للقتال الى جانب حزب الله فى جنوب لبنان ( العربية . نت فى 3/8/2006 و جريدة الشرق الوسط فى 10/8/2006 )
وهو ما يؤكدة ايضاً الأستاذ ثروت الخرباوى القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين الذى أعلن عن وجود النظام العسكرى السرى للجماعة حتى الآن , وان السيد خيرت الشاطر هو المشرف على هذا النظام .. كما اعلن فى حديثه لبرنامج ” مصر فى اسبوع ” الذى يذاع على قناة ” اون تى فى ” يوم 14/4/2012 ان المرشد السابق السيد محمد مهدى عاكف قد أعلن عن استعداده لإرسال 10 آلاف مقاتل الى جنوب لبنان , وان الدكتور عصام العريان القيادى بجماعة الإخوان المسلمين اعلن – بعد تصريحات عاكف بعدة ايام – عبر تلفزيون المنار المملوك لحزب الله ان جماعة الإخوان المسلمين تمتلك 100 ألف مقاتل إخوانى تلقوا تدريبات عسكرية رفيعة المستوى ومستعدون للدخول فى الحرب ..!!؟؟؟؟؟

4-وعدت سيادتك الشعب المصرى , كما وعدت جماعة الإخوان المسلمين قبل الإنتخابات الرئاسية – كجزء من التعهدات الإنتخابية للفوز بالرئاسة – بتنفيذ ” مشروع النهضة الإخوانى ” الذى يؤكد قدرة جماعة الإخوان على ادارة وحكم دولة كبيرة مثل مصر , و الذى يتضمن – كما اعلنت الجماعة وقتها – 100 مشروع قومى ضخم تفوق تكلفة كل منها المليار دولار لحل كل مشاكل الشعب المصرى ( جريدة المصرى اليوم فى 17/4/2012 و 26/4/2012 ) , الى جانب توفير 200 مليار دولار لتحويل مصر الى جنة الله على الأرض .. ولكننا لم نشاهد حتى اليوم إلا القروض ” الربوية ” التى ستكبل الشعب المصرى بالديون لاجيال قادمة .. و كانت الصدمة الكبرى حين اعلن السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان المسلمين – وبعد وصول الجماعة الى حكم مصر – عن عدم وجود ما يسمى بمشروع النهضة على الإطلاق (جريدة الدستور الأصلى وجريدة الشروق فى 29/8/2012 – ) ..!!؟؟؟؟ فهل يوجد تفسير مقنع او غير مقنع لهذه الأمور التى لم نشاهد او نسمع مثيلاً لها من قبل ..!!؟؟؟

5 – قام السيد احمد عبدالله الشهير بأبو إسلام بحرق الإنجيل المقدس والتهديد بالتبول عليه علناً وامام شاشات التلفزيون يوم 11/9/2012 .. ولكننا لم نرى او نسمع من سيادتك أى استنكار او رفض لهذا العمل الدنئ .. فهل سكوت سيادتك هو موافقة وتشجيع على مثل هذه الجرائم ضد الأقباط المسيحيين ..!!؟؟؟؟؟ وقد سبق وتقدمت للنائب العام ببلاغ رسمى موثق ضد أحمد عبدالله ( أبو إسلام ) وآخرين برقم 5275 (عرائض النائب العام) بتاريخ 17/3/2008 لقيامهم بإزدراء الدين المسيحى وتكفير المسيحيين والحض على قتلهم وإستحلال دمائهم واعراضهم واموالهم , ولكن تم حفظ البلاغ بإدعاء ان هذه الأقوال تدخل ضمن حرية التعبير المنصوص عليها فى الدستور ..!!؟؟؟؟ فهل قانون إزدراء الأديان يطبق ضد المسيحيين فقط ..!!؟؟؟؟ وهل ما يحدث للأقباط المسيحيين فى مصرمن إضطهاد ممنهج منذ حكم السادات وحتى الآن , و قتلهم ونهب وحرق كنائسهم ومنازلهم وتهجيرهم قسرياً هو التنفيذ الحرفى لخطة ” تفتيت الأقباط ” التى أعدتها جماعة الإخوان المسلمين ضمن ” خطة التمكين ” للإستيلاء على الحكم فى مصر , و التى تم ضبطها عام 1992 – فى القضية المعروفة باسم شركة سلسبيل – بخط السيد خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان المسلمين ..!!؟؟؟؟وهل تلفيق تهم إزدراء الأديان للأقباط – بكلام مرسل وبدون اى دليل – هو جزء من” خطة تفتيت الأقباط ” لدفعهم لدفع الجزية او التحول الى الإسلام او القتل ..!!؟؟؟؟؟
وهل توافق سيادتك وتشجع على التهجير القسرى للاقباط – استمراراً ً للإضطهاد الممنهج ضد الأقباط و تطبيقاً لخطة تفتيت الأقباط الإخوانية – كما حدث فى رفح من عدة ايام , وكما حدث من قبل فى دهشور والعمرانية , دون أى تدخل من سيادتك , بل وسط سكوت و تآمر وتشجيع كل اجهزة الدولة ..!!؟؟؟ وهل هناك خطة لجماعة الإخوان المسلمين لإشعال حرب أهلية بين المسلمين والأقباط المسيحيين , وبين المسلمين والمسلمين , وهو ما شاهدناه جلياً فى تحريض التلفزيون المصرى الرسمى ضد الأقباط فى مذبحة ماسبيرو يوم 9/10/2011 , والتحريض الرسمى ضد الشعب المصرى بعد مذبحة استاد بورسعيد يوم 1/2/2012 ..!!؟؟؟؟
ومتى سيتم التحقيق فى مذبحة كنيسة القديسين بالأسكندرية التى تم تفجيرها يوم 1/1/2011 , ومذبحة ماسبيرو يوم 9/10/2011 التى تم فيها دهس الأقباط بمدرعات الجيش عمداً ..!!؟؟ ومتى سيتم عقاب القتله والمحرضين والمخططين والذين اصدروا الأوامر بقتل ودهس وإصابة المئات من الأقباط المسيحيين فى مصر ..!!؟؟ وهل السكوت عن هذه الجرائم والمذابح والتكتم عليها وحماية مرتكبيها حتى اليوم , هو دليل قاطع على مشاركة جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة – مع اجهزة اخرى – فى ارتكاب هذة المذابح وغيرها من الجرائم التى تُصنف دولياً ضمن الجرائم ضد الإنسانية ..!!؟؟؟

6 – لماذا تم إثارة موضوع الفيلم المسئ للرسول فى هذا التوقيت بالتحديد .. بالرغم من ان الفيلم منشور ومذاع من أكثر من ثلاثة اشهر ..!!؟؟ و هل الهدف من إختيار هذا التوقيت هو إلهاء الشعب المصرى عن تمرير ” الدستور الإخوانى ” و عن ” أخونة ” الدوله وعن كل ما تفعله جماعة الإخوان المسلمين بمصر وبالمصريين ..!!؟؟؟؟

7 – لماذا قمت بالإفراج عن مئات من الإرهابيين – المحكوم على الكثير منهم بالإعدام والاشغال الشاقة المؤبدة – و الذين عاثوا فى الأرض فساداً وقتلوا وأصابوا الآلاف من المصريين – المسلمين والمسيحيين – و السياح والاجانب و رجال الشرطة ..ومنهم قتلة شهيد الكلمة الدكتور / فرج فودة , وشهيد الواجب اللواء / محمد عبد اللطيف الشيمى مساعد مدير أمن أسيوط السابق .. !!؟؟؟ ولماذا استقبلت مصر المئات من كبار الإرهابيين الذين عادوا من الخارج فى الشهور الأخيرة – ومنهم محمد ابراهيم مكاوى (سيف العدل ) القائد العسكرى لتنظيم القاعدة الإرهابى – ورفع أسمائهم من قوائم ترقب الوصول وإلغاء كل احكام الإعدام والأشغال الشاقة التى صدرت ضدهم ..!!؟؟؟ وهل الإفراج عن الإرهابيين من الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد وتنظيم القاعدة وعودتهم ” المباركة ” الى مصر يثبت بما لا يدع مجالاً للشك بان هذه التنظيمات الإرهابية كانت – وما زالت – هى الذراع العسكرى لجماعة الإخوان المسلمين .. وان الجماعة قامت بعد وصولها الى الحكم بالإفراج عن ” رجالها ” الذين مهدوا لها الطريق طوال أكثر من 30 عاماً للوصول الى الحكم ..!!؟؟؟ بل تم مكافاة هؤلاء القتلة و الإرهابيين واللصوص , وتكريمهم وتحويلهم الى ” شخصيات عامة ” ورجال دولة وزعماء سياسيين واصحاب أحزاب , يشار لهم بالبنان فى الصحف والقنوات الفضائية الرسمية ..!!؟؟؟؟ ومتى سيتم الإفراج عن شباب وضباط الثورة المحبوسين والمعتقلين والمخطوفين والذين صعدت جماعة الإخوان المسلمين على أكتافهم ودمائهم وحريتهم الى حكم مصر ..!!؟؟؟ ومتى ستتكفل الدولة بعلاج حقيقى وإنسانى لمصابى الثورة الذين يعانوا حتى اليوم من إصاباتهم العضوية والنفسية – ..!!؟؟؟

8 – لماذا تم التكتم على التحقيقات والبلاغات العديدة التى تم تقديمها ضد قيادات جماعة الإخوان المسلمين والسيد / أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثان رئيس المخابرات الحربية لدولة قطر , الذى قام بزيارة سرية الى مصر وهويحمل حقائب تحوى الملايين من الدولارات- بعد أعلان نتيجة الجولة الأولى من الإنتخابات الرئاسية فى مصر- ولقاءه بقيادات جماعة الإخوان المسلمين ” للترتيب والتخطيط ” لجولة الإعادة فى الإنتخابات الرئاسية ..وهو ما يعتبر تدخل سافر من دولة اجنبية فى الشئون الداخلية لمصر .. !!؟؟؟؟ ومن الغريب ان الذى كشف عن هذه الزيارة السرية هو موظف صغير فى جمارك مطار القاهرة أصر على تفتيش حقائب المسئول القطرى ..!!؟؟ ولكن لماذا لم يتم التحقيق مع رئيس المخابرات الحربية المصرى وقتها اللواء / عبد الفتاح السيسى الذى وافق على الزيارة وعلى دخول حقائب المسئول القطرى المحملة بالملايين من الدولارات , وعلى زيارة هذا المسئول القطرى لقيادات الإخوان المسلمين فى مصر , بل تم ترقية السيسى الى رتبة فريق أول وتعيينه وزيراً للدفاع بعد هذه الزيارة ” الموفقة ” و ” الناجحة ” للمسئول القطرى الكبير ..!!؟؟؟؟؟( جريدة الأهرام فى 28/5/2012 وفى 3/6/2012 – جريدة المصرى اليوم وجريدة الدستور فى 28/5/2012 – جريدة صدى البلد فى 2/6/2012 ) .

9 – لماذا قمت سيادتك بالإفراج عن مهربى الأسلحة الثقيلة الى سيناء الذين تم ضبطهم أخيراً وهم يهربون الآلاف من الصواريخ أرض – أرض العابرة للمدن , والصواريخ المضادة للدبابات , وقذائف آر بى جى , والأسلحة الأوتوماتيكية بأنواع وكميات لم تحدث فى تاريخ مصر من قبل ..!!؟؟؟ وقالت جريدة التحرير الصادرة يوم 28/8/2012 بالحرف : {{ .. قرار العفو الذى أصدره الرئيس مرسى كان فى غاية الخطورة، وشمل الإفراج عن 16 سجينًا ألقى القبض عليهم ما بين عامى 2010 و2012، بتهمة تهريب الأسلحة الثقيلة من ليبيا إلى سيناء، وجاء الإفراج عنهم أول أيام عيد الفطر المبارك وفقًا للقرار 122 لسنة 2012 الذى أصدره رئيس الجمهورية وشمل 56 سجينًا …. والغريب أن الرئيس مرسى، ومن خلال مؤسسة الرئاسة، أرسل تلك الأسماء مباشرة إلى مصلحة السجون دون عرضها على اللجان المشكّلة من وزارة الداخلية لفحصها ومراجعة شروط العفو من عدمه ….}} ..!!؟؟؟؟؟؟؟

10– ماذا يحدث فى سيناء ..!!؟؟؟؟ كل الدلائل والشواهد التى تحدث على ارض سيناء تؤكد تنفيذ جماعة الإخوان المسلمين لخطة تحويل سيناء الى ” إمارة سيناء الإرهابية ” ومدها بكميات هائلة من الأسلحة الثقيلة لإنشاء جيش موازى للجيش المصرى .. تمهيداً لضمها الى غزة- الواقعة تحت حكم جماعة حماس ” الإخوانية ” – وتوطين مليون فلسطينى فى سيناء .. وذلك تنفيذاً ً للمخطط الإسرائيلى الأمريكى لإنهاء القضية الفلسطينية الى الأبد .. وإنهاء كل مشاكل اسرائيل فى المنطقة ..!!؟؟؟؟ ولكن لماذا تم تجميد عمل مكتب المخابرات العامة فى رفح قبل مذبحة رفح التى تم فيها قتل 16 من ضباط وجنود الجيش والشرطة المصرية ( جريدة الوطن فى 7/8/2012 ) والتى تم بعدها إقالة كبار قيادات الجيش المصرى ومدير المخابرات العامة المصرية .. وهى المذبحة التى لم يستفيد منها إلا جماعة الإخوان المسلمين لتنفيذ خطة ” أخونة الدولة ” وتعيين قيادات موالية بالكامل لجماعة الإخوان المسلمين ..!!؟؟؟؟؟؟

وتفضلوا بقبول التحية والإحترام

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارةComments (0)

ومن الذى أحرق كنائس ومنازل الأقباط فى محافظات مصر المختلفة

اذا كان الموساد والإستعمار العالمى هم من قاموا بتهجير الأقباط من رفح
فمن الذى قام بتهجيرهم من دهشور والعمرانية
ومن الذى أحرق كنائس ومنازل الأقباط فى محافظات مصر المختلفة
ومن الذى نفذ مذبحة الكشح ونجع حمادى والزاوية الحمراء وغيرها من مذابح الأقباط طوال 40 عام
ومن الذى دهس الأقباط بالمدرعات فى ماسبيرو
ومن الذى فجر كنيسة القديسيين بالأسكندرية
ومن الذى احرق الانجيل علناً امام كاميرات التلفزيون
ومن الذى اصدر احكام البراءة على كل قتلة الأقباط فى الأربعين عاماً الماضية
وماذا فعلت وتفعل الجماعات الإسلامية فى الأقباط بموافقة ومساندة الحكومات المتعاقبة من السادات و حتى الحكم اللإخوانى
ومن الذى يكفر الأقباط ويستحل دمائهم و اعراضهم و أموالهم
فى الجرائد والقنوات الفضائية المصرية وفى ميكروفونات المساجد طوال الليل والنهار
ام انها محاوله للدفاع عن الحكم الإخوانى لمصر وتشتيت الأنظار وصرفها عن المتهم الحقيقى وعما يحدث للأقباط فى مصر
من إضطهاد منهجى تقف وراءة الدولة بكل اجهزتها ..!!؟؟؟؟؟؟؟

د / سيتى شنوده
30/9/2012

Posted in "تجديد العمل القبطى", قسم الاسلاميات, مقالات مختارة, مواقع صديقةComments (0)